قصة نجاح لبنى العليان

لبنى العليان واحدة من أبرز وأشهر سيدات المملكة ، عقلية اقتصادية نجحت في عالم المال والأعمال وتمكنت من اكتساب شهرة كبيرة ، وحققت نجاح ضخم جعلها أول سيدة سعودية يتم انتخابها لعضوية مجلس إدارة البنك السعودي الهولندي ، وكذالك احتلت منصب العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة العليان المالية  .

اليوم سنتعرف على لبنى العليان التي تخطت كل العقبات وتجاوزت كل الصعوبات حتى تحقق أحلامها وتصبح أشهر سيدة أعمال سعودية بالمملكة .

الميلاد :
لبنى العليان ولدت في الرابع من أغسطس 1955م في مدينة الرياض ، وهي تنتمي لأحد أغنى الأسر في المملكة ، وهي أصغر أبناء الشيخ سليمان العليان – رجل الأعمال المعروف ، والذي يعرف بدوره البارز في تطوير اقتصاد المملكة في فترة الستينات والسبعينات من العصر الماضي .

بدأ سليمان العليان استثماراته بتأسيس شركة للشحن والتي طورتها لبنى فيما بعد ، وافتتحت بعدها سلسة مطاعم وعدد من الشركات ، التي تعمل في تصنيع الأوراق والبلاستيك ، ليس هذا فحسب بل شملت مجموعة استثمارات العليان توكيلات لشركات كبرى مثل شركة كوكاكولا وبرجر كينج ، مستغلة في ذلك الطفرة التي حدثت بسبب توسع أعمال صناعة البترول في المملكة .

حرصت على التدرب والعمل منذ بداية طريقها فقد عملت لمدة ثلاثة سنوات في البنك الأمريكي ، وفي نفس الوقت كانت تدرس الزراعة في جامعة كورنيل الأمريكية ، وتمكنت أيضًا من الحصول على درجة الماجستير من جامعة آنديانا في إدارة الأعمال ، ثم عادت لتعمل مع والدها في الشركة .

مساهمتها في مجموعة العليان :
شركة العليان واحدة من الشركات العملاقة والمعروفة في العالم العربي ، ويمتد عملها إلى أربعين عامًا مضت ، وتعد من أبرز شركات منطقة الشرق الأوسط ، وهناك الكثير من شركاء العمل لشركة العليان حول العالم ، وزاد من تألق الشركة ونجاحها عمل لبنى العليان ليل نهار لتحقق نجاحًا مبهرًا ينظر إليه الجميع بإعجاب وانبهار شديد .

تخطى دور لبنى العليان إدارتها للشركة ولكنها أيضا لها بصمة واضحة في الاقتصاد في منطقة الشرق الأوسط ، وكافة الأنشطة التجارية العربية ، كما أنها لها العديد من المبادرات التي تدعم فيها المرأة العربية بشكل عام والمملكة بشكل خاص من أجل دفعها للعلم والتطور والعمل .

الإصلاح الاقتصادي :
كافة المبادرات الاقتصادية التي قدمتها العليان تؤكد أنها تتبنى مبادئ الإصلاح الاقتصادي ، فهي دائمًا ما تطالب القطاع الخاص بتحمل المسئولية الاجتماعية المنوطة به ، وكذالك كثيرًا ما تتناول أهمية العدالة في توزيع الأجور حتى يتقلص الفارق بين الطبقات الغنية والفقيرة .

وتنادي العليان دائمًا بأهمية التعليم والعمل للجميع رجال ونساء ، وتؤكد على أهمية الاهتمام بحياة الإنسان وضرورة منح الشرائح المختلفة من المجتمع فرصة للتطور والنمو ، خاصة المرأة والتي ما زالت حتى وقتنا الحالي تعاني الحرمان من التعليم والعمل .

لبنى العليان هي أحد أعضاء المجلس الاستشاري في مجلس إدارة جامعة عفت والتي تهتم بتعليم النساء في المملكة ، والتي من خلالها تنادي العليان بأهمية توفير أعمال مناسبة لنساء المملكة .

كما تؤكد دائمًا أن تطور المجتمع يعتمد على الرجال والنساء على حدًا سواء وليس على الرجال فقط ، فأنت تحتاج إلى يدين من أجل التصفيق ولا يمكن أن تصفق بيد واحدة ، هكذا هم الرجال والنساء في المجتمع يجب أن يفعلوا ويعملوا كلاهما من أجل تحقيق التطور والنمو .

مبادرات من أجل النساء :
مبادرة ONWARD وهي عبارة عن برنامج قدمته لبنى العليان عبارة عن مشروع يهدف إلى زيادة نسب المرأة العاملة في المملكة ، وهذا المشروع يقبل المتقدمات له ، ويقوم بتدريبهن على عدد من المهارات المناسبة لهن والتي يمكن استغلالها في العديد من الأعمال ، ويعتبر هذا البرنامج أن المتدربات المتخرجات منه وخاصة خريجات الجامعة سيكون لهن نصيب كبير في المناصب التنفيذية في المملكة في المستقبل القريب .

والمجموعة التجارية وهي أيضًا من مبادرات العليان والتي توفر للنساء الفرصة للعمل والتدرب واكتساب المهارات ، وهي أحد المبادرات التي تعد الأهم للمرأة السعودية التي اكتسبت من خلالها مكانة جيدة ومرموقة للغاية .

الجوائز :
سيدة مرموقة ومحبة للمجتمع والإصلاح مثل لبنى العليان لابد وأن يتم تكريمها والاحتفاء بها ، وبالفعل حازت العديد من الجوائز والتكريمات ، أفضلها كان اختيارها كثاني شخصية نسائية قوية في الوطن العربي من ضمن مئة شخصية في عام 2011م .

أما في عام 2012م فقد حازت على الوسام الملكي السويدي للنجم القطبي من الطبقة الأولى ، وكُرمت على يد الملك كارل السادس عشر جوستاف ، وكان هذا التكريم بسبب الجهود التي بذلتها من أجل تعزيز العلاقات بين السويد والمملكة من خلال عملها في مؤسسة العليان .

ويذكر أيضًا أن لبنى تولت إدارة العديد من الشركات السويدية في المملكة مثل شركة أطلس ، وشركة كوبكو وشركة سكانيا ، وكذالك أيضًا لها العديد من المبادرات لتحويل جزء كبير من أرباح هذه الشركات للأعمال الخيرية والتطوعية في المملكة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *