قصة نجاح غادة المطيري

غادة المطيري هي عالمة وباحثة من أبناء المملكة ، أحدثت أبحاثها واكتشافاتها طفرة في المجال الطبي ، فقد دفعت المعاهد الوطنية الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية ، لتصنيفها واحدة من أبرز أصحاب الاختراعات في عام 2012م .

تعمل العالمة غادة المطيري ، كمديرة مركز طب النانو بجامعة سان دييغو ، بولاية كالفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية ، في حين أنها ترأست مركز أبحاث في أمريكا وكان عمرها لم يزد عن 32 عاماً .

المولد والنشأة :
ولدت الباحثة غادة المطيري ، في الأول من نوفمبر عام 1976م في الولايات المتحدة الأمريكية ، لكنها درست في المملكة حتى المرحلة الثانوية ، ثم انتقلت في عام 1997م إلى ولاية لوس انجلوس ، بأمريكا للالتحاق بالجامعة .

في عام 2000م حصلت على البكالوريوس في الكيمياء من جامعة Occidental بلوس أنجلوس ، وحصلت على درجة الماجستير في الكيمياء الحيوية ، من جامعة كاليفورنيا عام 2005م ، ثم حصلت على درجة الدكتوراه في الهندسة الكيميائية عام 2008م .

يوجد لديها ثلاثة أشقاء وشقيقة ، والمجال الطبي يعمل في عمق الأسرة ، حيث يعمل أحد أشقائها وهو الطبيب خالد المطيري ، جراح بلاستيك معروف في الولايات المتحدة الأمريكية ، ويعمل شقيقها الأخر أستاذ في جامعة هيوستن بولاية تكساس ، والثالث يعمل كطبيب أسنان ممارس في جدة ، في حين شقيقتها تعمل في مجال الأشعة في بوسطن .

إنجازات العالمة غادة المطيري :
حصلت  العالمة غادة المطيري ، على دكتوراه بالهندسة الكيميائية في عام 2008م ، قامت باختراع وسيلة تحل محل العمليات الجراحية ، وهي أشعة الفوتون ، وحازت العالمة غادة المطيري ، على جائزة الابتكار العالمية ، وقيمتها ثلاثة مليون دولار أمريكي .

وتمتلك العالمة غادة المطيري ، معملاً خاصاً بها قيمته مليون دولار أمريكي ، قد منحته لها ولاية كاليفورنيا لتطوير أبحاثها ، نالت العالمة غادة المطيري ، أرفع جائزة للبحث العلمي في أمريكا ، وتم إظهار اسمها على لائحة المخترعين الجدد في أمريكا.

وقدمت العديد من الأبحاث العلمية رفيعة المستوى تحت عنوان التقنية الدقيقة وقامت اليابان وألمانيا وأمريكا بترجمة تلك الأبحاث ، قامت أكبر شركات الادوية العالمية ، ومنها شركة Pfizer بالاتفاق مع العالمة والباحثة غادة المطيري ، لتحويل أبحاثها إلى منتجات طبية تطرح في الأسواق ، قامت شركة اليابانية بالتواصل بمعهد UCSD ، لاستخدام اختراعاتها في مجال التطبيقات الزراعية.

أكتشاف العالمة غادة المطيري:
اكتشفت نوع من المعادن ، يسمح لأشعة الضوء باختراق جسم الإنسان ، عبر رقائق الفوتون ، مما يسهل دخول الأشعة خلايا الجسم ، دون إجراء أي عمليات جراحية ، وهذا الاختراع يمكن الأطباء ، من التحكم بأعضاء جسم الإنسان دون الدخول إلية .

تطبيق الاكتشاف في حالات مرضى السرطان :
إن كان لدى الشخص خلايا سرطانية ، يمكن لتلك الأشعة اختراق الجسم ، وقتل تلك الخلايا السرطانية ، دون الحاجة إلى فتح الجسم وهذا النوع من الأشعة ، يمكن التحكم بها والتحكم بالمكان الذي يجب أن تخترقه ، ومن مميزات هذا النوع من الضوء أنه لا يمتصه أي شيء يقع في مداه ، وإنما فقط المكان الصغير الذي تجرى معالجته.

تطبيق الاكتشاف في حالات مرضى القلب :
يمكن استخدام تقنية الفوتون أيضاً ، في علاج عضلة القلب والتوصل إلى أي خلل قد يحدث في عضلة القلب ، قبل الوصول لحدوث جلطات .

ابحاث غادة المطيري في مجال علاج الالتهاب :
تسعى غادة المطيري لاكتشاف مواد ذكية ، تتفاعل مع الالتهابات حيث إن الالتهابات هي أساس ، تكون أي مرض مثل أمراض السرطان وأمراض القلب وأمراض العيون ، وقامت باختراع كبسولة نانوية ، يمكنها تحديد الالتهابات داخل جسم الإنسان ، وإطلاق العقاقير لعلاجها باستخدام الليزر، لقى اختراعها نجاحاً باهراً ، عند تطبيقه في مجال عمليات الجراحة العينية والروماتويدية .

كما تنادي غادة المطيري ، الجامعات العربية بالاهتمام بالأبحاث العلمية ، وتشجيع الطلاب على حب الاطلاع وفهم العلم ، وعلى الأهل دعم ابنائهم في أبحاثهم العلمية ، لأن الأبحاث حتماً تقود إلى اكتشافات ، تساعد في مجالات اقتصادية وصناعية وطبية.

ترى الباحثة والعالمة غادة المطيري ، أن القيمة الحقيقية للإنسان تأتي من العلامة التي يتركها وراءه ،  وقالت إن هذا هو السبب في أنها كرست حياتها للبحث العلمي ، وقالت إنها تأمل تطبيق تكنولوجيا النانو في المملكة قريباً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *