قصة الديك الذكي

خرج الديك مع أولاده الصغار للبحث عن طعام ففرح الصغار كثيرًا لأنهم بصحبة والدهم ، ووقف الديك بين أولاده الصغار قائلًا يا أولادي لا تذهبوا بعيدًا عني حتى لا تتعرضوا للخطر فقد يكون الثعلب قريب من هنا أو قد يكون مراقبنا ، بالفعل كان الثعلب يراقب الديك وأولاده الصغار ، كان الثعلب الشرير مختبئ تحت شجرة قريبة يراهم ولا يرونه ولكنه لم يكن يجرأ على الاقتراب من الصغار خوفًا من صياح أباهم الديك منبهًا صاحبه لوجود خطر معه .

ظل الثعلب مختبئ منتظرًا الفرصة المناسبة وبينما كان الديك وأولاده منهمكين للبحث عن الطعام نابشين الأرض بأظافرهم ، ابتعد أحد الأخوات عن أخوته وأبيه ، دون أن ينتبه ، وظل يبتعد ويبتعد حتى اقترب الصغير من الشجرة التي يختبئ خلفها الثعلب الشرير ، فأنقض الثعلب عليه ماسك إياه وبدأ الصغير بالصراخ سمع الديك صوت الفرخ الصغير وركض مسرعًا حول مصدر الصوت فانقلب الثعلب على ظهره مسرعًا ومتظاهرًا بالموت .

والصغير كان لا يزال بين فكيه ، اقترب الديك بحظر منه قائلًا لم أكن أعلم أن الثعالب تمون وفمها مغلق ، أن أعلم أنها تموت وفمها مفتوح ، وما أن سمع الثعلب ما قاله الديك حتى فتح فمه على مصراعيه ، حينها سقط الفرخ الصغير من فمه ، وركضوا هاربين من أمام الثعلب ، والديك يصيح بأعلى صوته منبهًا صاحبه ، وما كان أمام الثعلب الغبي إلا الفرار والهرب قبل أن يأتي صاحب الديك والبندقية تلمع بين يديه .

وعندما أصبح الدين وفرخاه بأمان صاحت الأفراخ الصغيرة شكرًا يا أبي ، أما الفرخ الذي ابتعد عن أبيه وإخوته اعتذر قائلًا لن ابتعد عنك يا أبي بعد اليوم ولا عن أخوتي وسوف أكون أكثر انتباهًا وحظرًا في المرة القادمة حتى لا أعرضكم للخطر مرة أخرى ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *