قصة حقيقية عن ثعبان الراصود

تُعتبر الثعابين من أبرز أنواع الزواحف التي تُثير مخاوف البشر ؛ وذلك لشهرتها بأنها تبث مواد سامة قاتلة ؛ لذلك فإن الإنسان يحاول جاهدًا الابتعاد عن الثعبان أو محاولة التخلص منه إذا تمكن من ذلك ، وعالم الثعابين مليء بالأسرار والعجائب التي يقف الإنسان أمامها متأملًا متعجبًا إذا رأى منهم ما يثير التعجب.

ثعبان الراصود :
تتألف الثعابين من أنواع عديدة ذات أشكال وسمات متباينة ، ويُعد ثعبان الراصود أحد أنواع الثعابين والذي يختلف في سماته بعض الشيء ؛ حيث أنه عُرف كحارس للآثار والكنز أو هكذا يُطلق عليه البشر ؛ وكان ذلك بسبب رؤيتهم له في وضع خاص وهو يتمسك بالقطع الأثرية التي يلتصق بها ولم يتحرك بعيدًا عنها ؛ على الرغم من أن خطر الموت يحيط به.

الراصود بجوار القطعة الأثرية :
كان هناك مجموعة من الأشخاص الذين اجتمعوا في أحد الأماكن من أجل إتمام أعمال حفر لذلك المكان ، وفي أثناء عملهم رأوا ثعبانًا يتحرك حركات بطيئة وكأنه يُطل يمينًا ويسارًا دون أن يبتعد عن المكان الذي يقف به ، بل ويبدو عليه الثبات والإرادة لعدم التحرك من هذا المكان .

اجتمع جميع الموجودين بالمكان ليروا ذلك الثعبان غريب الأطوار ؛ حيث أنهم حاولوا أن يطردوه من المكان ولكن بلا جدوى ، كلما أنزلوا قطع الحجارة بجواره ؛ كلما ازداد هو إرادة وتمسك بالمكان الذي وُجد به ، تُرى ما سر إصرار ذلك الثعبان على البقاء في نفس المكان .

بدأ الموجودون في إخراج هواتفهم النقالة لتصوير ذلك الثعبان الذي أثار فضولهم ، كيف يصمد هكذا مع التهديد المستمر له بالحجارة ! ، وكان ما هو أعجب في الأمر أنهم اكتشفوا أنه موجود بالقرب من قطعة أثرية قديمة في ذلك المكان ، بل إنه ظهر وهو ملتصق بتلك القطعة ، ويبدو أنه لا ينتوي التخلي عنها مهما كانت الأسباب المحيطة به.

وصف الثعبان :
بدا الثعبان كبيرًا إلى حد ما ، وقد ذُكر أن ذلك الثعبان يُعرف باسم الراصود ، ومن أهم سماته التي تميزه أنه يعيش بالقرب من القطع الأثرية والكنوز وكأنه قد وُلد حارسًا لتلك القطع الأثرية أو الكنوز ، ويُعرف عنه أيضًا أنه لا يغادر مكانه لأي سبب وذلك بسبب تمسكه بهذه الأشياء ، ولذلك فهو يُطلق عليه أيضًا اسم “حارس الكنز” ، وقد ذُكر عنه أيضًا أنه ينتمي إلى الجن.

ردود أفعال الحاضرين :
بدأ الناس من خلال مقطع الفيديو الذي تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهم في قمة الاندهاش والتعجب ؛ حيث التف الجميع حول ذلك الثعبان وهم يحاولون إبعاده بشتى الطرق عن ذلك المكان ، وكانوا يقومون بقذف الحجارة على الثعبان الذي ظهر متماسكًا للغاية ولم يبتعد .

وقف أحدهم يتأمل وهو يتحدث في المقطع قائلًا “لا إله إلا الله” ، كما ذكر أنه قد سمع عن هذا الثعبان ولكنه يراه لأول مرة ، كان الجميع يتأملون وقفته منتصبًا برأسه فوق القطعة الأثرية دون أن يخشى الموت أثناء محاولات طرده .

بعد الوقوف لبعض الوقت في انتظار أن يرحل الثعبان ؛ بدأ الجميع يتحدثون وتعالت أصواتهم عن أمر ذلك الثعبان الغريب ، وفي النهاية طلب أحدهم والذي كان يتحدث في بداية المقطع ألا يقوموا بإيذائه وأن يتركوه قائلًا :”لا أنصح أن يقترب منه أحد” ، كما قال أنه يعتقد أن ذلك الثعبان هو حارس الكنز .

ظهوره في أكثر من مكان :
ظهر ثعبان الراصود أو حارس الكنز في عدة أماكن مختلفة ؛ حيث ظهر في مناطق عربية وتم رصد صوته الغريب ؛ والذي يصعد كصوت أنين قوي أثناء وجوده في غار بالصحراء ، كما وُجد أيضًا في الهند أثناء عملية حفر أيضًا ؛ حيث ظهر بثباته المذكور أمام آلة الحفر الضخمة وسقوط الحجارة بالقرب منه .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *