قصة سفاح تكساس

سفاح تكساس أو إد جين واحدًا من أبرز الشخصيات على مر التاريخ ، والتي تم الاعتماد عليها في أفلام الرعب الأمريكية ، قاتل شرس يقتل عن طريق المنشار الكهربائي ، مما أهله وبجداره لأن يكون أحد أشرس وأكثر الشخصيات المرعبة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية .

الميلاد :
هو إدوارد ثيدور جين في السابع والعشرين من أغسطس 1906م ، في ولاية تكساس الأمريكية ، كانت والدة جين سيدة متشددة إلى درجة الهوس بالدين ، أما والده فقد كان مضمون كحول ودائمًا غير متواجد في المنزل .

كان دائم الخلاف مع أخيه فقرر قتله ، ولم تثبت التهمة عليه بسبب ضعف الأدلة ، وكانت الأم تدربه على كره النساء وتزرع بداخله أم جميع النساء خائنات ، وهو ما جعله يكره النساء ويختارهن ضحايا له ، وبدأ الأمر كهواية حتى تحول إلى وظيفة يمتهنها .

الضحايا :
كان دائمًا ما يختار ضحاياه من بين الفتيات والشبان الهيبيز ، وغالبًا ما يكن أكبر منه في السن ، وأيضًا كان ينتقي من يطلق عليهن ساقطات ، كان يحاصرهن ومن ثم يقتلهن بالمنشار الكهربائي ، يقطع الرأس بالمنشار وبعدها يقطع الأعضاء التناسلية للضحية .

كان يفصل جلد الوجه وفروة الرأس عن جماجم ضحاياه ويرتديهم كقناع بشري ، أيضا كان يزيل جلد الصدر بالأعضاء التناسلية ، ويعلقها على الحائط كتذكار على الضحايا ، حين تم القبض عليه وجد لديه الكثير من الجماجم والعظام .

كان ذكيًا للغاية ، فلم تستطع الشرطة أن تثبت عليه إلا تهمتين فقط ، من كل الضحايا التي قام بها ، وقد حاول المحامي الخاص به ، أن يقنع هيئة المحلفين بأنه مختل عقليًا ، وبالفعل نجح المحامي ووضع في مصحة نفسية لأصحاب الأمراض النفسية الخطيرة ، توفي أثناء وجوده بالمصحة في السادس والعشرين من يوليو 1984م ، بسبب قصور في القلب أدى إلى توقف في التنفس.

سفاح تكساس والسينما :
كانت قصة سفاح تكساس مصدر الإلهام لكثير من الأفلام السينمائية ، وأشهر ثلاثة أعمال تتناول قصة هذا السفاح ، كانت فيلم مجزرة المنشار الكهربائي تكساس ، والتي تتناول قصة حياته والطريقة التي كان يختار بها الضحايا وينفذ الجرائم .

كذالك فيلم صمت الحملان ، والذي يركز على تفسير الوضع النفسي للمجرم ، وكيف كان ذكيًا بطريقة ألمعية ، مكنته من الهرب أكثر من مرة من الشرطة ، وكذالك استطاع بها أن يتلاعب بعقول المحققين الذين تولوا القضية ، فيلم سايكو ايضا أو المضطرب عقليًا والذي رشح لأربع جوائز أوسكار يعد من أبرز الأفلام التي تقدم مضموناً يثير النفس وكذالك يعد من أبرز أفلام الرعب النفسي التي عرفتها السينما العالمية .

جديرًا بالذكر أن أفلام الرعب النفسي والتي تتناول قصص السفاحين المتسلسلين تعد من أكثر الأفلام التي تحظى بنسب مشاهدات عالية ، وتزداد نسبة المشاهدات إذا كان الفيلم معتمدًا على قصة حقيقية .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *