قصة حصار واكو “The Waco Siege “

أصبحت مدينة واكو في ولاية تكساس بالنسبة لكثير من الأمريكين مرادفًا للمأساة منذ الحصار الذي دام نحو 51 يومًا عام 1993م من قبل الحكومة الفيدرالية على الطائفة الدينية المتطرفة Branch Davidians والذي انتهى نهايات مأساوية كانت المجموعة التي قادها شخص يدعى النبي داود كوريش مثيرة للجدل وهي عبارة عن فرع لمجموعة أخرى يطلق عليها اسم Shepherd’s Rod والتي كانت تابعة لطائفة الأدفنتست التي ظهرت في القرن التاسع عشر .

في يوم 28 فبراير لعام 1993م ردًا على تقارير تفيد بأن الطائفة التابعة لداود كانت تقوم بتخزين الأسلحة في مركز أو مجمع خاص بهم في جبل الكرمل تحضيرًا لنهاية العالم ، فقام المكتب الفيدرالي بمداهمة الممتلكات وتم اعتقال داود بتهمة حيازة الأسلحة غير المشروعة ولكن سرعان ما قتل أربعة أفراد من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالية وستة من رجال داود في تبادل لإطلاق النار بينهما ولا يزال غير معلوم من أطلق الرصاصة الأولى لليوم .

تورط بذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي ، وظل داود محتجزًا 51 يوم وخلال تلك الفترة تم الترتيب لإطلاق صراح 35 من أتباعه منهم 21 طفل ولكن في 19 ابريل 1993م في محاولة لإغراء داود وإتباعه اتخذ عملاء المكتب الفيدرالي إجراء حاسم بعد إطلاق صراحة فقاموا بصدم المبنى بالدبابات وشنوا هجوم بالغاز المسيل للدموع واشتعلت النيران في المركز وتوفي 76 شخص من بينهم 28 طفل ، وتوفى داود نتيجة إصابته بطلق ناري في الرأس وهو بعمر 33 عام .

ولا يزال غير معروف غير معروف هل قتل نفسه أم أن شخص أخر أطلق النار عليه ، ولكن هنالك عدد من الحقائق غير المعروفة عن هذا الحصار ، يعتقد البعض أن داود كان مجرد عباءة أو قائدًا أبلغ الناجون من حصار واكو عن أشكال مختلفة لإساءة لأطفال وفقد أجبرت الفتيات وهي بسن 11 عام على ممارسة الجنس مع داود .

اسم David Koresh لم يكن اسمه الحقيقي ولد في هيوستن تكساس عام 1959م وكانت والدته في الخامسة عشرة من عمرها وقام أجداده بتربيته وكان يعاني من خلل في القراءة ، وكانت طفولته وحيدة وأطلق على نفسه لقب السيد ، قال الصحفي الصحفي دارسي ستينكي الذي غطى المواجهة أن الحكومة مسئولة عن الكيفية التي صارت بها المواجهة ، انضم كوريش لفرع داودز وهو بعمر الثانية والعشرين وسرعان ما تورط مع رئيس المجموعة لويس رودان وحاول السيطرة على المجموعة بعد وفاة لويس بعد حروب مع ابنه جورج حتى تم إطلاق الرصاص عليه وحكم بتهمة الشروع في القتل ولكنه تم تبرئته .

كام كوريش أيضًا متعدد الزوجات دون السن القانونية ويهوى الجنس وكان يعتدي على الفتيات جنسيًا ، كما أنه كان مهورس بالروك انتقل في أوائل العشرينات من عمره لهوليود أملًا في أن يصبح نجم موسيقى الروك ولكنه فشل فانتقل إلى واكو وغير اسمه وانضم للجماعات المسيحية وواصل لعب الموسيقى لهم و لا تزال موسيقاه موجودة على الانترنت لليوم ..

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *