قصة فيلم ذهب

عُرض فيلم ذهب Gold عام 2016م وهو أحد أفلام الدراما والمغامرة المأخوذة عن قصة حقيقية حدثت لشركة تعدين تسميbre-x  ، حيث ورث شاب يسمي كيني ويلز هذه الشركة عن والده وكانت شركة ناجحة جدًا .

ولكنه لم يحافظ علي هذا النجاح وأفلست الشركة وتراكمت الديون عليها ، فتوجه كيني مع صديق جيولوجي له إلى اندونيسيا ليستكشف الذهب ، وواجه هناك الكثير من المخاطر والصعاب حتى استطاع  اكتشاف الذهب فعلًا ولكن حدث في النهاية ما لا يمكن توقعه .

نبذة عن فيلم Gold :
إخراج : ستيفن غاغن
بطولة : ماثيو ماكونهي وادغار راميريز  وبرايس دالاس وكوري ستول وتوبي كيبيل وكريج تي نيلسون وبروس جرينود وستيسي كيتش .
مدة العرض : 121 دقيقة .

أحداث الفيلم :
تدور أحداث الفيلم حول الشاب كيني ويلز الذي كان يساعد والده في إدارة شركة التنقيب ، ولكن والده يتوفي ويترك له الشركة لكي يديرها من بعده ، وبعد مرور سبع سنوات على وفاته تنهار الشركة لعدم خبرة الابن كيني وقدرته على إدارتها بشكل جيد وتعلن الشركة إفلاسها .

حتى أن الظروف تضطر كيني للعمل بحانة صديقة والعيش مع صديقته ، وكان لكيني حلمًا كثيرًا ما يراوده وهو أن يذهب إلى اندونيسيا للبحث عن الذهب ، فأخذ معه صديقة الجيولوجي مايكل أكوستا وبالفعل ذهبا إلى هناك ، وجمعا المال اللازم لتمويل المنجم وبدئا سويًا بحثهم عن الذهب ، ولكنهم فشلا أكثر من مرة وواجها العديد من الصعاب .

من ضمنها إصابة كيني بمرض الملاريا ولكن يتم علاجه منها وبعد أن يستفيق يكتشف الذهب ، فتغمره فرحة هستيرية هو وصديقه مايكل يعود بعدها إلى أميركا ، ويفتتح مكتبه من جديد وعندما تعرف البنوك بأمر اكتشافه للذهب تتقرب منه من أجل العمل معه مجددًا ، وبالفعل يستثمر معه أحد البنوك بمبلغ 20 مليون دولار .

وترتفع أسهم تلك الشركة التي أنشئها في البورصة بتمويل البنك ، وتصبح حياته عبارة عن حفلة كبيرة فينتقل من حفلة إلى أخرى ، ويعرض عليه مدير تنفيذي كبير لشركة تعدين مبلغ 300 مليون دولار نظير شراء جزء من المنجم ولكن يشترط إزالة اسم شركته ولكن كيني يرفض ذلك العرض المغري .

وفي اليوم التالي يتصل به مايكل من مكتبه باندونيسيا ويخبره أن الحكومة الإندونيسية أغلقت المنجم ، ويتزامن ذلك مع مشاهدته لرئيس اندونيسيا يجلس مع الرئيس الأميركي على التلفاز ، فيصاب كيني بالإحباط مرة أخرى ويطير صديقه مايكل إلى أميركا ، ويقدم له خطة قد تمكنهم من استعادة المنجم مرة ثانية .

وهي إن تمكنوا من إقناع ابن الرئيس بالانضمام إليهم في الأعمال التجارية من الممكن وقتها أن يستعيدوا المنجم ، وبالفعل حدث هذا وأعيد فتح المنجم مرة أخرى وحصل واهو ابن الرئيس على نسبة 15 % من الأعمال التجارية ، ولكن يكتشف كيني بعد ذلك أن صديقه الجيولوجي الذي وثق به وأخذه معه في رحلته ،  قد زور المنجم بطريقة تسمي التمليح وهرب منه كل الذهب المستكشف .

حيث زرع مايكل بطريقة التمليح هذه أشكال تشبه الذهب ولكنها ليست بذهب حقيقي وتم القبض على كيني في تلك القصة ، ولكنه روي قصته لمكتب التحقيق الفيدرالي ، وعلي ما يبدو أن عملاء مكتب التحقيقات صدقوه ، أما مايكل فقد اعتقلته الشرطة الاندونيسية ولكنه قفز من الطائرة في الغابة .

وعلى ما يبدو أن السلطات الاندونيسية ظنت أنه مات ولكنها لم تستطع أن تثبت وفاته ، وكان مايكل في ذلك الوقت يمتلك 164 مليون دولار من أرباح هذا الذهب ، وتتغير وتيرة الأحداث في النهاية حينما يعود كيني حزينًا إلى مكتبه ، ويجد رسالة بريدية في انتظاره فيقوم بفتحها ، ويجد بها منديل لزميله مايكل .

وقد وقع عليه بخط يده  50 / 50 (أي النصف بالنصف ) وأسفل المنديل كانت توجد قسيمة إيداع بأحد البنوك بمبلغ 82 مليون دولار ، وينتهي الفيلم بنظرة دهشة كبيرة تعتري وجه كيني وهو يقول لنفسه : لقد فعلها مايكل !

ردّ واحد على “قصة فيلم ذهب”

  1. ويلز في النهاية عادة إلى بيت صديقته ليس مكتبه حينها وجد للطرد البريدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *