قصة تأسيس المكتبة البريطانية

تعد المكتبة البريطانية من أكبر المكتبات في العالم تم تأسيسها في العام 1973م ولكنها تضم أكثر من 12 مليون مجلد كانوا في المتحف البريطاني وعدد من المباني الأثرية في بريطانيا ، تم افتتاحها لكي تضم جميع المطبوعات والكتب الدوريات العلمية والمكيروفيلم والمخطوطات النادرة لبريطانيا كما أنها تضم أيضًا مخطوطات هندية ومحتويات المكتب الهندي الشرقي وبها مكتبة للخرائط ومكتبة لنسخ الموسيقى .

في البداية كانت المكتبة في المبنى الرئيس للمتحف البريطاني في حي بلومسبري بالعاصمة لندن الذي تم تأسيسه عام 1753م ، وقام الملك جورج الثاني بتقديم المكتبة الملكية القديمة لها عام 1757م والتي تم جمعها بواسطة الملك إدوارد الرابع وجورج الثاني وقدم حق الحصول على نسخ مجانية من المكتبة من كل الكتب في المملكة المتحدة .

مع الوقت ازدهرت المكتبة البريطانية بالمتحف وأصبحت واحدة من أرقى المكتبات بالعالم ، وقام الملك جورج الرابع عام 1823م بتقديم مكتبة الملك جورج الثالث ، وتميزت المكتبة بالغرف الرئيسية للقراءة ووجود قبة ضخمة أعلاهم والتي صممها المصمم سيدني سميرك  واكتمل التصميم عام 1827م ، في غرفة القراءة الرئيسية قام العديد من المفكرين بكتابة أعمالهم الهامة مثل فيرجينا مول وماركس وأنجلز وغيرهم .

ومع تزايد أعداد الكتب والمجلدات بالمكتبة كان لابد من إنشاء مساحة إضافية فتم افتتاح الملحق في حي بيزووتر (Bayswater) وأتبعه افتتاح أماكن في مناطق أخرى وافتتاح قسم جديد للمجموعات الصحفية والمجلات ولكن مع اندلاع الحرب العالمية الثانية ومع الغارات الجوية تم تدمير ما يقرب من 255 ألف مجلد واحترقت عشرات الجرائد وتم عمل الإصلاحات للتالف بعد الحرب في خمسينيات وستينيات القرن المنصرم .

حتى طلب من المهندس المعماري السير ليزلي مارتن وكولن سانت جون ويلسون بتصميم مبنى مجمع للمكتبة في ستينيات القرن العشرين واتبع ذلك تصميمات أخرى عام 1973م ولكن التصميم قبل بالرفض من قبل السياسيين ، ولذلك تم شراء مساحة جديدة في الساحة بجوار محطة سانت بانكراس عام 1976م وتم الموافقة عليها رسميًا وقدم المهندس ويلسون تصميم بعد عامين وتم تشييد المكتبة وافتتحت افتتاح ملكي عام 1998م .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *