قصة هنري ديفيد ثورو

هنري ديفيد ثورو (1817-1862م) شاعر وأديب أمريكي وضو بارز في حركة  Transcendentalist movement أو الفلسفة المتعالية وأشهر أعماله كتاب والدن Walden والذي روى فيه عن تجربته عن الحياة البسيطة القريبة من الطبيعة ، تمتع هنري بشخصية بارزة كأديب وكان ناشطًا عارض العبودي والعنصرية وكان من أوائل المشاركين في العصيان المدني عام 1849م ودعا لمقاومة الحكومة المدنية حتى وفاته عام 1862م .

ولد هنري ديفيد ثورو في كونكورد بولاية ماساتشوستس في العام 1817م ودرس في كلية هارفارد في الفترة من (1833م-1837م ) درس خلالها العلوم والفلسفة وبعد تخرجه من جامعة هارفارد رفض التعين في وظيفة تقليدية وقرر العودة إلى كونكورد وأقام فيها أكاديمية مع أخيه جون روجت المدرسة للمثل التقدمية .

في عام 1842م توفى أخيه جون مما أدى لإغلاق المدرسة ، وذهب هنري للعمل في مصنع الأسرة لإنتاج القلم الرصاص وساعد على تحسين نوعية أقلام الرصاص باستخدام الطين ، وفي كونكورد أصبح قريب من الفيلسوف الأمريكي رالف والدو إمرسون كان أحد أبرز أعلام الفلسفة المتعالية والذي شجعه على الكتابة والاهتمام بالأفكار المتسامية وتعرف على أفراد متشابهون معه في الفلسفة والتفكير أمثال مارغريت فولر وناثانيل هوثورن .

شعر هنري بأنه في حاجة لتجربة الحياة البسيطة في أبسط أشكالها لذا في عام 1845م بدأ في تجرب الحياة البسيطة فعاش في كابينة على شاطئ Walden Pond ، شهر هنري بالوحدة مع الطبيعة وكان في تلك الفترة بإمكانه البحث عن معنى أكبر للحياة ، انتقد التسويق الطاغي على المجتمع وقال أن المال مهيمن للغاية على الحياة وبدأ في البحث عن الحقيقة فوق الرغبات المادية .

رفض هنري الحرب المكسيكية الأمريكية ورفض وانتقد مؤسسة العبودية والتي كانت قانونية في الولايات المتحدة وسجن لمدة يوم بسبب معارضته على دفع الضرائب لمدة ستة أعوام هي سنوات الاعتكاف في شاطئ والدن ، وتم إطلاق صراحة بدفع من أحد أفراد أسرته والذي دفع له الضرائب ..

كتب مقال اسماه العصيان المدني مقاومة الحكومة المدنية في عام 1846م وفي العام 1847م بناءً على طلب من صديقه إيمرسون عاد للعيش في الغابة فانتقل لمنزله بينما هو في أوروبا و كان ذلك فرصة هامة لمواصلة الكتابة ، وفي العام 1854م نشر كتاب والدن أو الحياة في الغابة سرد فيه وقته الذي عاشه بالقرب من الطبيعة يعتبر الكتاب جزءًا من السيرة الذاتية له عكس الكتاب سعي السعي الروحي للإنسان .

وسرعان ما ارتبط الكتاب بحركة الفلسفة المتعالية وهي فلسفة روحية تسعى لرؤية الله في الطبيعة خارج العقائد ، وكان هنري منفتحًا على الأديان في جميع أنحاء العالم سعى هنري لقيادة تمرد مسلح لإنهاء العبودية وفي العام 1859م كتب كتابه A Plea for Captain John Brown والذي دافع فيه عن جون براون وكان من العوامل المساعدة للحرب الأهلية .

كان هنري أيضًا مهتمًا بالعلوم والتاريخ وتغيرات البيئة وفي العام 1862م توفى عن عمر يناهز 56 عامًا بسبب إصابته بمرض السل الرئوي ولم يتزوج طوال حياته قط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *