قصة سفانة بنت حاتم الطائي مع الرسول صلّ الله عليه وسلم

سفانة بنت حاتم الطائي هي ابنه حاتم الطائي الذي كان يُضرب به المثل في الكرم أسرها المسلمون بعد فتح بلاد طئ في أجا وسلمى بمدينة حائل ولما قدمت مع الأسرى للرسول صلّ الله عليه وسلم  وقالت له :

“يا محمد إن رأيت أن تخلي عني فلا تشمت بي أحياء العرب  فقد هلك الوالد ، وغاب الوافد ، فامنن علي منّ الله عليك ، فإن أبي كان سيد قومي ، يفك العاني ، ويعفو عن الجاني ، ويحفظ الجار ، ويحمي الذمار ، ويفرج عن المكروب ، ويطعم الطعام ، ويفشي السلام ، ويحمل الكَلَّ (الضعيف) ، ويعين على نوائب الدهر ، وما آتاه أحد بحاجة فرده خائباً ، أنا بنت حاتم الطائي “.

فقال لها الرسول صلّ الله عليه وسلم ” هذه صفات المؤمنين حقًا ولو كان أبوك مسلمًا لترحمنا عليه ثم قال للصحابة رضوان الله عليهم خلوا عنها فإن أباها كان يدعو إلى مكارم الأخلاق .

وكانت السيدة سفانة بنت حاتم الطائي سببًا في إسلام عدي بن حاتم ودخوله الإسلام والذي كان على الديانة المسيحية وكان سيد قومه بعد وفاة ابيه ، وحينما غزا المسلمون داره فر هربًا لبلاد الشام ، ولما علم بالغزو عاد لقومه وعادت سفانة ولما عرف ما حدث قالت له أخته ائت هذا الرجل فإني قد رأيت هديًا ورأيا يغلب أهل الغلبة ، فاستجاب لها أخاها وذهب للرسول صلّ الله عليه وسلم وكان يظن أنه سيلتقي بملكًا .

فدخل على الرسول صلّ الله عليه وسلم وهو بالمسجد فسلم عليه وقال من الرجل فقال عدي بن حاتم فأخذه الرسول صلّ الله عليه وسلم وأكرمه وفي الطريق وجد سيدة ضعيفة استوقفته فوقف الرسول صلّ الله عليه وسلم وكلمها كثيرًا في حاجتها ، ثم أخذني لداره وأعطاني وسادة من أدم محشوة ليفًا لكي يجلس عليها وجلس الرسول صلّ الله عليه وسلم على الأرض ، قال حاتم في نفسه انه ليس ملكًا من يكلم سيدة في حاجتها .

وهنا قال الرسول صلّ الله عليه وسلم ما يمنعك من الدخول في هذا الدين هو فقر المسلمون فوالله ليوشكن المال أن يفيض فيهم حتى لا يجد من يأخذه ، فأسلم عدي بن حاتم وعمر حتى شاهد كل بشارات الرسول صلّ الله عليه وسلم تتحقق ..

ردّ واحد على “قصة سفانة بنت حاتم الطائي مع الرسول صلّ الله عليه وسلم”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *