قصة ميخائيل غورباتشوف

كان ميخائيل غورباتشوف الأمين العام للحزب الشيوعي في الإتحاد السوفيتي السابق في الفترة ما بين 1985م-1991م ، وكان الرئيس المنتخب الأول لاتحاد عام 1990م ، فقد لعب ميخائيل دورًا رئيسيًا في تفكيك القبضة الشيوعية في الاتحاد السوفيتي وأوروبا الشرقية مما أدى لتقلص الشيوعية في العالم .

كانت طموحاته هي السبب الرئيس لإصلاح الطريق نحو الديمقراطية وانهاء الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي السابق والولايات المتحدة الأمريكية وسقوط جدار برلين واتحاد ألمانيا الغربية والشرقية ، حتى تم عزلة من الرئاسة عام 1991م في محاولة انقلاب فاشلة ، وبعدما استقال من منصبه عمل ميخائيل لتعزيز جهود العدالة الاجتماعية وقضايا البيئة خاصة مع مؤسسة الصليب الأخضر .

ولد غورباتشوف في مارس من العام 1931م في قرية فقيرة جدًا في شمال القوقاز لعائلة فقيرة ، وهو بعمر الحادية عشر احتل الألمان المنطقة التي يسكنها ، وعاشت القرية وقت عصيب حتى عام 1950م التحق في نفس العام بجامعة موسكو وأصبح عضوًا في الحزب الشيوعي للاتحاد السوفيتي التقى في تلك الفترة بزوجته رايسا ماكسيما وتزوج بعد الالتقاء بمدة صغيرة .

وبعد حصوله على شهادة الحقوق حقق غورباتشوف تقدمًا كبيرًا داخل الحزب الشيوعي ، وفي عام 1980م كان أصغر عضو في المكتب السياسي للحزب ، وتم انتخابه أمينًا للحزب الشيوعي في البداية كان غير معروف ولكن سرعان ما أعطى مؤشرات عن رغبته القوية في إصلاح المجتمع وأعلن عن سياسية إعادة الهيكلة (البيريسترويكا) وتعني الإصلاح الاقتصادي وسياسة غلاسنوست وتعني الانفتاح والإصلاح السياسي المعروفين باسم (Perestroika and Glasnost) .

مهدت تلك السياسات لطريق الديمقراطية وتم الإفراج عن كثير من المسجونين السياسين ، وعلى الساحة الدولية تطلع غورباتشوف لإنهاء سباق التسلح وقال جملته المشهورة نحن بحاجة لنجم السلام ولسنا بحاجة إلى لنجم الحرب .

وكان له الفضل الأول في إنهاء الحرب الباردة ، وفي العام 1991م حاولت القوات العسكرية المحافظة عمل انقلاب عليه ولكن الإنقلاب فشل في نهاية المطاف واستقال من منصبه ولم ينجح أبدًا في العودة للسياسة في روسيا ، في العام 1999م ماتت زوجته بسبب سرطان الدم ورغم أنه لم يحظى بشعبية كبيرة في روسيا لدوره المتصور في تفكيك الاتحاد السوفيتي ولكنه ظل صوتًا مؤثرًا ، انتقد عام 2011م سياسة بوتين .

وحذر أيضًا من حرب باردة جديدة وقال أن أمريكا والغرب بحاجة إلى توخي الحظر في التدخل في الشئون الروسية والتدخل في شئون المناطق ذات النفوذ الروسي ، أما فيما يتعلق بشئون الاقتصاد ، فقد دعا لمنظور جديد بشأن القضايا الاقتصادية ، فقد رأى أن الانهيار المالي عام 2007م أظهر محدودية واشنطن على اقتصاديات السوق الحرة .

قام غورباتشوف بتأسيس منظمة الصليب الأخضر الدولي Green Cross International ، والتي تهتم بالأرض وتشجع حركة الاهتمام بالكوكب والبيئة ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *