قصة الأرملة السوداء

لعلنا قد سمعنا من بعض المجرمين ، أسبابًا عدة ودوافع مختلفة للتنقل ، أو ارتكاب الجريمة بوجه عام ، وقد تبقى الجريمة كاملة طي الكتمان ، كما استعرضنا في مقالات سابقة بموقعنا من قبل ، ولكن تبقى المرأة رغم ضعفها المتعارف عليه ، بشرًا يخطئ ويصيب ، ولعل بعض الجرائم التي ترتكبها النساء ، تكون أكثر بشاعة وقوة من غيرها ، ولكن من هي الأرملة السوداء ؟ وكيف فعلت جريمتها؟

البداية ..
بلانش مور ، هي سيدة وُلدت عام 1933م ، لأبوين فقيرين ، كان والدها عاملاً بسيطًا بأحد المصانع ، واشتهر كثيرًا بإدمانه على تعاطي الكحول والخمور ، ويقال أنه في بعض الأحيان وعندما نضجت بلانش ، أجبرها والدها على ممارسة البغاء ، من أجل أن يستطيع تسديد ديونه المالية ، وشراء الخمور ، وتوفى والدها عام 1966م ، وتم تشخيص وفاته بنوبة قلبية .

حياة مثيرة وقاتلة ..
بدأت بلانش حياة جديدة في عام 1952م ، وتزوجت من شخص يُدعى “تايلور” ، وكان محاربًا قديمًا ، وعمل في ترميم الأثاث ، أنجبا طفلين ثم عملت عقب ذلك بلانش في أحد متاجر الأغذية الشهيرة ، حتى ترقت إلى منصب أمين صندوق ، وهو أعلى منصب داخل تلك الشركة آنذاك .

ونمت علاقة غرامية بين بلانش ، ومدير مخازن الشركة التي عملت بها ، وعقب ذلك بفترة قصيرة ، تم احتجاز زوجها تايلور بالمشفى ، حيث تعرض لحالة سيئة من الأنفلونزا تفاقمت إلى المزيد من الإسهال ، وفقدان الشعر ، وأعراض متراكبة غريبة ، ثم لقى الزوج مصرعه وأعلنت وفاته ، عقب زيارة بلانش له ، وتناوله الآيس كريم الذي أحضرته له من المنزل .

عقب وفاة الزوج تايلور ، بدأت بلانش في المواعدة العلنية مع مدير المخازن ، لفترة من القوت إلى أن تدهورت العلاقة بينهما ، فبدأت بمواعدة رجل آخر ذو منصب مرموق ويُدعى دينتون ، إلا أن الأمور لم تسرِ بالشكل المقدّر لها ، فقد أتت بلانش بتصرف غريب نوعًا ما ، حيث أقامت دعوى تحرش جنسي بها ، متهمة دينتون ، الذي أدت تلك الدعوى إلى قيامة بالاستقالة من منصبه .

كما أقامت دعوى قضائية ضد المتجر الذي كانت تعمل به ، وحصلت في المقابل على مبلغ تعويضي ضخم للغاية ، ثم اتهمت شخصًا مجهولاً بإحراق منزلها مرتين خلال نفس العام ، وحصلت في المقابل على المبلغ التأميني على منزلها ، وابتاعت منزلاً آخر .

كعادتها ، قامت بلانش بإيقاع رجل آخر في حبائلها ، فالتقت القس مور الذي كان قد انفصل عن زوجته ، قبل هذا اللقاء بفترة قصيرة ، فكان خير فريسة لها ، وفي نفس الوقت ، عادت بلانش لمواعدة مدير المخازن مرة أخرى ، ولكن كان يجب إخفاء الأمر ، نظرًا للدعوى التي كانت قد أقامتها ضد لمتجر من قبل وحصلت في المقابل على تعويض مالي ضخم .

سقوط الأرملة السوداء ..
أثناء مواعدة بلانش للقس ، طلبت منه شراء زرنيخ لها من أجل النمل ، وبعد ذلك بفترة قصيرة أصيب مدير المخازن بحالة غريبة من الإسهال ، وفقدان الشعر ، والتهابات عدة ، نُقل على إثرها للمشفى ، ثم توفى بشكلٍ مفاجئ .

بعد ذلك ، توطدن العلاقة بين بلانش والقس مور ، واتفقا على الزواج ، ولكن أصيبت بلانش بسرطان الثدي فاضطرا لتأجيل موعد الزفاف ، ثم تعرض القس مور إلى مرض معوي أجرى على إثره جراحتين بالمعدة. وفي أحد الأيام أصيب مور بآلام شديدة للغاية بالمعدة ، بعد تناوله طعامًا أعدته له زوجته بلانش ، ولكنه ذهب إلى المشفى وتلقى العلاج ، فتحسن قليلاً ، وعقب ظهور نتائج التحاليل وجد الأطباء كميات مهولة من الزرنيخ هي ما تسببت في تسممه .

وهنا ذكر القس مور للشرطة ، بأن مدير المخازن وصديق بلانش السابق ، كان قد توفى بأعراض مشابهه للتسمم بالزرنيخ مثله ! قام المحققون بإعادة تشريح الجثث ، لكل من سبق وأن كان على صلة ببلانش ، وتوفى بشكلٍ مفاجئ ، أو له مستوى قرابة معها ، وبينت الفحوصات ونتائج التشريح بالفعل وفاة أكثر من خمسة أشخاص ، من بينهم والد بلانش بالتسمم بالزرنيخ ، وحكم على بلانش بالإعدام ، والسجن المؤبد ، في كل قضية منها ، ولكنها حتى الآن مازالت قيد الاحتجاز دون تنفيذ الحكم عليها ، حيث تبلغ من العمر 84 عامًا ، بينما توفى القس مور بشكل طبيعي في عام 2013م المنصرم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *