قصة العابد جريج

من الناس من يتعبد لله عزوجل ، وينسى عمله وأهله في غمرة عبادته ، ويظن أن العبادة ما هي إلا صلاة ودعاء ، وجريج رجل زهد الدنيا ، فزهدته ، وتعبد لله وحده ، ولم يبغي سواه ، فقربه الله منه ، وجعل في قلبه الصلاح والتقوى ؛ حتى ضربت به الأمثال والأساطير في قومه ، وهو رجل من الزمن الماضي اشتغل بعبادة الله عزوجل ، وبنى بالقرب من بيته صومعة للتعبد والصلاة ، وكان كل يوم يتعبد فيها من الصباح للمساء .

لم يكن جريج متزوجًا ، وليس له في الدنيا سوى أمه ، وكان وحيدها ، وفي يوم من الأيام أرادت منه أمه حاجة يلبيها لها ، فكان يصلي حينها ؛ فحار في أمره ، هل يرد على نداء أمه ؟  أم يكمل صلاته ؟ ، ولكنه اختار صلاته ، وظن أن هذا أعلى مراتب العبادة .

وفي اليوم التالي عادت أمه تناديه : يا جريج ، يا جريج ، فلم يجب ، كان يصلي أيضا ، وفضل صلاته على أمه ، رغم أنه كان من الممكن أن يقطعها إن كانت نافلة ، أو يخففها إن كانت فرض ، ولكن العابد الزاهد لم يفعل ، فغضبت أمه وانفطر قلبها .

فعادت أمه إليه في اليوم الثالث وهي تنادي : يا جريج ، يا جريج ، ولكنه لم يلبي نداءها ، لم يلتفت ، ظل على حاله يصلي ، فغضبت الأم أشد الغضب ، ودعت عليه وقالت : اللهم لا تمته قبل أن ينظر في وجوه المومسات ، وكانت هذه من أشد الدعوات حينها .

ظل جريج يتعبد في صومعته ، ويزداد في عبادته ، ويزهد الدنيا ، ولا يرغب في شيء من رغدها ، والكل يحكي عن صلاحه ، ويتغنى بتقواه ، إلى أن جاءت امرأة غانية زين لها الشيطان أمراً ، فقالت لهم ماذا تفعلون لي إن فتنت جريج ؟ .

تعجب الناس جريج يفتن ! وقالوا لها : لا والله لن يكون هذا أبدًا ، جريج الصالح ، العابد يفتن ، لن تستطيعين ، ولكن المرأة بمكرها وجمالها ذهبت إلى صومعته تعرض عليه نفسها ، فردها العابد الصالح ، فذهبت إليه مرة ثانية وثالثة ، وجريج على عهده مع الله ، أعرض عنها ، وطردها ، فظلت تحوم حول صومعته ، وهناك رأت راعي كان يمر كلما أتت جريج ، فتكلمت معه ، وراودته عن نفسه ، فوقع بها .

بعد عدة أشهر حملت المرأة ، ووضعت غلامًا ، فسألها الناس عن أبيه : فقالت إنه جريج الذي تتغنون به وبصلاحه ، هو من فعل بي هذا ؛ فجن الناس ، جريج يفعل هذا ! أكان يضحك علينا ، ويدعي التقوى والورع ، وأخذوا فؤوسهم غاضبين ، وذهبوا لجريج يرغبون في هدم الصومعة عليه ، فخرج جريج ، وهو لا يعرف شيئًا ، وقال لهم : ما بالكم أيها الناس ؟ لماذا تفعلون هذا ؟ .

فتجمعوا حوله ، وأخذوا يضربونه ، ويقولون له لقد وقعت بتلك المرأة ، وهي أخبرتنا بجرمك ، وكنا نظنك متعبدًا لله عزوجل ، زاهدًا في الدنيا وما فيها ، لقد خدعتنا وزنيت بها ، والله لنعدمنك جزاءً لما فعلت ، وجريج يدافع عن نفسه ، ويقسم لكن دون جدوى .

قيده الناس ومروا به في الشوارع ، حتى أتوا أمام بيت تقطنه المومسات ، وكانوا قد تجمهروا في الشرفات لرؤية الخطب العظيم قتل جريج ، فلما مر جريج من أمام المنزل ، رفع وجهه ونظر في وجوهم ، وكانت هذه هي دعوة أمه ، فضحك جريج .

وقف العامة حول جريج قبل إعدامه وسألوه ماذا تطلب ، قال اتركوني أصلي ركعتين لله ، فصلى ودعا الله في صلاته ، والله لا يضيع من دعاه ؛ فقد كان جريج صالحًا طيلة حياته ، فقبل الله دعواه .

انتهى جريج من صلاته ، وقال لهم أحضروا الغلام الذي تقولون أنه ابني ، فأحضروه ، فطعنه جريج بإصبعه في صدره أي نغزه بإصبعه وقال له يا غلام من أبوك ؟ ، فحدثت المعجزة ونطق الغلام ، أنطقه الله عزوجل بالحق وأنقذ جريج .

وكان الراعي مختبئا وسط الناس ؛ ليشهد ما يحدث لجريج ، فأشار الطفل إليه بإصبعه وقال هذا أبي ، ولما أراد أن يهرب ، أمسكه الناس وحل مكان العابد التقي ، وعلموا أن المرأة كانت تكذب ، فمن زنى بها لم يكن العابد الصالح أبدًا ، إنما ذلك الراعي .

ولما سئل الناس جريج عن سر ضحكه أمام بيت المومسات قال : كانت هذه دعوة أمي الغاضبة ، وأدرك جريج أن رضا الأم وطاعتها عبادة من أهم العبادات ، فأعطى الله حقه ، وأعطى أمه حقها ، وقد صدق رسولنا الكريم عليه أفضل الصلوات حين قال : أن الجنة ترقد تحت أقدام الأمهات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *