قصة لعبة سكرابل

سكرابل هي عبارة عن لعبة تشكيل كلمات بيع من تلك اللعبة أكثر من 100 مليون نسخة حول العالم ويباع منها في شمال أمريكا وحدها أكثر من المليونين نسخة سنويًا ، تطورت تلك اللعبة عبر الزمن من كونها إختراع مغمور حتى تحولت لأيقونة عالمية ، بدأ القصة بعد الانهيار الاقتصادي الكبير في العام 1929م في الولايات المتحدة فوجد عدد كبير من الأمريكيين أنفسهم بدون عمل وزادت نسبة البطالة .

فقرر كبير المهندسين ألفريد بوتس والذي كان يقيم حينها في مدينة نيويورك بابتكار لعبة جديدة بسبب الملل فعمل بوتس على تجميع معلومات وعمل دراسة عن جميع الألعاب الموجودة وتحليلها وقسم الألعاب لثلاث فئات ألعاب الأرقام كالبينغو والنرد وألعاب الحركة مثل الشطرنج وألعاب الكلمات مثل أناغرام وهي لعبة تشكل كل كلمة على حدى من دون تقاطع للأحرف .

فأراد بوتس ابتكار لعبة جديدة تتطلب مهارة وتعتمد على الحظ في الوقت نفسه ويمكن للاعبين فيها تحقيق نقاط لذلك فكر بوتس وقام بدمج عناصر مختلفة من لعبة الكلمات المتقاطعة مع لعبة الأناغرام مع إضافة قواعد جديدة أطلق على لعبته الجديدة في البداية اسم لكسيكو ثم سميت باسم كريس كروس ووردس ، وعمد بوتس لتحليل الكلمات الموجودة في الصفحة الأولى لصحيفة النيويورك تايمز لتحديد عدد الأحرف ونسبة تكرارها .

التقي بوتس بمستثمر ومحب للألعاب يُدعى جيمس برونوت بعدما عرض اللعة على الكثيرين وباءت بالرفض ولكنه أبدى إعجابًا شديدًا بها ووضع الرجلان على تنقيح قواعد اللعبة والتصميم وأطلقوا عليها اسم سكرابل وتم اعتماد الاسم كعلامة تجارية عام 1949م واستأخر جيمس مبنى مدرسي مهجور دودينغتون في كونيتكت وقام مع عدد من أصدقائه بإنتاج اثنتي عشرة لعبة في الساعة ، كانوا يطبعون الأحرف على القطع الخشبية حتى أصبح العلب والرقع تُصنع في مكان آخر وترسل في المعمل في النهاية للتفريغ والشحن .

بالرغم من الكفاح الطويل في السنوات الأولى ولكنها كانت حافلة أيضًا بالخسارة ولكن تغير كل ذلك عندما دخلت اللعبة حيز الشعرة في خمسينيات القرن المنصرم عندما اكتشفها صاحب متاجر مايسيز للألعاب والذي أبدى إعجابه الجم بها وطلبها للبيع في متاجره حتى أصبحت اللعبة خلال شهر واحد شيئًا لا يمكن الاستغناء عنه داخل المنازل الأمريكية ولقت قبولًا وترحيبًا عالميًا وتم منح رخصتها في البداية لشركة سيلشو و رايتر ، ثم بيعت الى شركة كوليكو  وبعدها لشركة شركة هاسبرو عام 1989م وهي المنتج الرئيس للعبة اليوم .

كما أن للسكرابل عدة نسخ وأشكال نسخة الصغار والمدارس والنسخة الكلاسيكية والنسخة الفاخرة ونسخة السفر بقياس مصغر ومنها نسخ الكترونية ونسخ لتطبيقات الهواتف الذكية والمحمولة .

أما عن اللعبة فتتكون من رقعة مربعة تحتوي على 155 خانة أفقية وعمودية وعدد أحجار اللعبة مئة حجر منهم 98 قطعة تحمل أحرف واثنين بدون أحرف وبدأ القيمة من صفر لعشر نقاط ويكون عدد اللاعبين في كل جولة من اثنين لأربعة لاعبين ، وتبدأ اللعبة بأن يقوم كل لاعب بسحب قطعة تحمل حرف أقرب لحرف A ويسحب كل لاعب سبعة أحرف ويضعها على حامل الأحرف أمامه .

أما في وسط الرقعة فيوجد نجمة ومنها يبدأ اللاعب في تشكيل أول كلمة ويتم منح المربع قيمة مضاعفة تمنح الخانات الأزرق الفاتح ضعف القيمة للحرف أما الأزرق الغامق فتمنح ضعفي القيمة ، وعندما يلجأ اللاعب لدليل اللغة لتأكد من وجود الكلمة لو الكلمة غير معتمدة يخسر اللاعب ، وتنتهي اللعبة عندما لا يتبقى أي قطع في حوزة اللاعبين ويعجزون عن تكوين كلمات جديدة وصاحب عدد النقاط الأكثر يكون هو الفائز .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *