قصة غابرييل فهرنهايت

فهرنهايت هو وحدة لقياس الحرارة قام بابتكاره الفيزيائي دانيال غارييل فهرنهايت Daniel Gabriel Fahrenheit ، ولد فهرنهايت في بولندا بمدينة غدانسك في العام 1686م ، لأب تاجر وكان هو الأخ الأكبر لخمسة أخوات تنقل مع والده بين العديد من المدن الأوروبية حتى خسر والده جميع أمواله عام 1701م ، بعدها عمل مساعد لتاجر في أمستردام .

درس فهرنهايت في امستردام طيلة أربع سنوات ثم تحول بعدها لدراسة الفيزياء وأصبح بعد ذلك نفاخ زجاج وصانع أدوات قياس ، ثم انضم للمجمع الملكي البريطاني لأنه كان يسافر لبريطانيا من وقت لأخر ، في العام 1714م أكمل فهرنهايت أول جهازين لقياس الحرارة كانوا يحتويان على الكحول ومن المميز تطابق النتائج تمامًا .

قبل ابتكاره لوحدة الفهرنهايت جرب العديد من المقاييس قبل الاستقرار على واحد فقط ، وبعد فترة من التجارب قرر فهرنهايت استبدال الكحول بالزئبق وتابع فهرناهيت سلسلة تجاربه معتمدًا على أعمال العالم الفرنسي Guillaume Amontons والذي كان قد حدد نقطة غليان للماء ولسوائل أخرى وأيضًا درس خواص تمدد الزئبق ، ولكن أوصلته نتيجة تجاربه لشيء أخر هو أن نقطة غليان الماء تتغير مع تغير الضغط الجوي ، وخلال التجارب العلمية أكتشف أيضًا ظاهرة التبريد الخارق وهي تعني انخفاض درجة حرارة الماء إلى ما دون التجمد العادي من دون أن يتحول إلى جليد ..

شك فهرنهايت في نقطة الغليان وتجمد الماء ، وفي النهاية قام عام 1724م بإبتكار مقياس للحرارة يترواح من 0 حتى 212 ، وتم الإعلان عن طريقة صناعة الأجهزة الخاصة بقياس الحرارة في مجلة المجمع الملكي البريطاني ، وقال أن الدرجة 48 في المنتصف هي أبرد درجة يمكن الحصول عليها واقترح أن مقياس الحرارة يساوي 96 درجة بمقياس فهرنهايت ، واستخدم درجة حرارو الجسم ودرجة تجمد الماء كثوابت واستخدم الصفر كدرجة حرارة ، وكان قد اقترض المال بضمان بميراثه من أجل تطوير فكرته.

والتي لقت ترحيب كبير في الأوساط العلمية لهذا المقياس فهرنهايت ، واستطاع استخدام الزئبق بنجاح بديل عن الحكول بسبب تقنيته في التنقيط ، وكان يتم استخدام الكروية في المقياس استخدم فهرنهايت الأنابيب الاسطوانية ، وظل سر صناعة أجهزة الحرارة محفوظ للقرن الثامن عشر الميلادي لاسباب تجارية .

قام بعدها بابتكار وصناعة مقياس لقياس الوزن النوعي للسوائل بتصميم مميز ، وعمل على تصميم جهاز الضغط الحراري لقياس الضغط الجوي معتمد في ذلك على نقطة غليان الماء ، وعاش فهرنهايت طوال حياته في هولندا ولم يتزوج حتى وفاته في العام 1736م ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *