قصة بول آدريان موريس ديراك

الفيزيائي البريطاني وأحد مؤسسي علم ميكانيكا الكم والذي قام بتطوير النظرية الفيزيائية الأعم بول آدريان موريس ديراك ولد في العام 1902م وترعرع في أحد ضواحي مدينة بريستول لأب سويسري وأم انجليزية عاش بول طفولته في منطقة بيشبستون وكانت طفولة غير سعيدة كانت والدته موظفة في المكتبة العامة ووالده مدرسًا للغة الفرنسية ، تلقى بول تعليمه الأولي في مدرسة المطران للتعليم الابتدائي فقد نبلع بشكل ملاحظ في مادة الرياضيات .

ثم التحق بعد ذلك بالمدرسة الذي كان والده يعمل بها مدرسة ميرشانت للبنين للتعليم الفني وكانت المدرسة تهتم بتدريس المواد التقنية كالصناعات الحديثة والبناء واللغات ، ثم حصل على منحة من أجل دراسة الهندسة الكهربائية بكلية الهندسة التابعة لجامعة بريستول وتخرج منها في العام 1921م بمرتبة الشرف الأولى ، ثم حصل بعدها على منحة بالدراسة في كلية سانت جونز في بجامعة كامبريدج وحصل بالكلية على 70 دولار كمنحة دراسية ونظرًا لعمل وجود عمل بعد التخرج درس الرياضيات التطبيقية وتخرج بمرتبة الشرف .

وعرضت جامعة بريستول عليه الدراسة لنيل درجة البكارليوس في الرياضيات والفنون وتخطى السنة الأولى بسبب دراسته للهندسة ، وتخرج منها في العام 1923م ونال 140 دولار كمنحة من قسم البحوث الصناعية والعلمية وأصبح معه مالًا يكفي للعيش في كامبريدج ودخلها كباحث بعد نصيحة أساتذته ودرس النظرية النسبية العامة ودرس المجالات الجديدة الناشئة في فيزياء الكم ، وفي العام 1925م أطلع على الورقة البحثية لهايزنبرغ والتي كانت نقطة التحول بالنسبة له حيث أطلع على نموذج بور ، وفي العام 1926م قدم أطروحة الدكتوراه الخاصة بميكانيكا الكم وأكمل أبحاثة في غوتنغن .

ثم وجه اهتمامه للجمع بين ميكانيكا الكم والنظرية النسبية ، واقتنع بالتفسير الاحتمالي لقوانين بميكانيكا الكم المتحكمة في عالم الذرات ، وعمل على تطوير المعادلة الموجية في العام 1928م لكي تتناسب مع النظرية النسبية العامة ووجد مشاكل في المعادلة وقال أم معادلته تحتوي على نوع جديد من الجسيمات في حالة صحتها وتأكد من وجود هذا الجسيم الذي عُرف لاحقًا باسم بوزيترون عام 1931م عندما اكتشفه كارل آندرسون وكانت تلك أحدى الأسباب التي نال بسببها جائزة نوبل في العام 1933م

وانتهى بول آدريان إلى أن الفيزياء تعتمد على المعدلات الرياضية حتى لو التفسير الفيزيائي لها قد يكون متأخرًا ، واستمر في تقديم العديد من الإسهامات في مجال ميكانيكا الكم ووضعها في كتابه مبادئ ميكانيكا الكم ، وبعد الحرب العالمية الثانية توصل عدد من الفيزيائيين لوسيلة للتخلص من القيم اللانهائية ،أما عن عمله الوظيفي فبعدما نال شهادة الدكتوراه عُين في منصب الكرسي اللوكيزي بقسم الرياضيات بجامعة كامبدريج وكان من أهم العلماء الناشطين في المجال البحثي وشارك بشكل هامشي على تطوير القنبلة النووية في فترة الحرب العالمية الثانية .

وقدم العديد من الإسهامات في مجال الإلكترودينامك الكمومي وهو أحد مؤسسي علم ميكانيكا الكم حتى توفى في العام 1984م ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *