قصة خرافات غامضة وغريبة عن المرايا

سبق وأن تحدثنا بشأن الخرافات ، وأنها مجرد مواقف قديمة حدثت مع أحد الأشخاص ، خاصة إذا كان شخصية مؤثرة بالمجتمع ، مثل خرافة يوليوس قيصر عن الاستيقاظ على الجانب الأيسر فتناقلها أفراد الشعب واحدًا تلو الآخر ، حتى ترسخت في وجدان الشعب نفسه ، على مدار السنوات وصارت أسطورة ، وظلت مصدرًا للتشاؤم أو التفاؤل وفقًا لظروف وقوع الحدث نفسه ، وتلك بعض الأفعال والخرافات المنتشرة في ثقافات الشعوب .

خرافة المرايا :
من الأمور المتفق عليها بين أغلب ، ثقافات الشعوب هو أن مس المرايا بالأذى ، هو فأل شؤم ونحس يطغى على المكان ، الذي تأذت به المرآه وقد يكون نذيرًا ، على حدوث وفاة في المكان نفسه .

وتعود جذور تلك الخرافة ، إلى بداية مشاهدة الإنسان ، انعكاس صورته على صفحات المياه ، وظنه أن صورته ماهي إلا روحه ، وقد تحررت من جسده وظهرت بالمياه ، ومن هنا جاء المعتقد أن مس أي سطح عاكس ، لصورة الشخص ما هو إلا أذى لروحه .

ففي الدول الأوروبية ، اعتقد الناس قديمًا أن المرايا ، ما هي إلا بوابات لقوى سحرية عظيمة ، فلم يكن يمتلكها سوى الأثرياء فقط ، في هذا الوقت ولكنها رغم ذلك ، كانت رديئة وسهلة الكسر ، فكان المعتقد السائد أن كسر أو تحطيم المرآه ، لن يأتي سوى بالنحس والفقر طوال سبع سنوات عجاف ، ويجب على المرء أن ينتظر الخير عقب مرورهن !

ولا يمكن التخلص من تلك اللعنة سوى بعدة طرق ، منها إلقاء حطام المرآة في ماء جاري ، في ليلة مقمرة ، أو تركها لسبع ساعات متواصلة دون المساس بشظاياها ، ثم حملها بسرعة والتخلص منها بدفنها ، وأخيرًا يمكن إيقاد سبعة شموع ، في الليلة التالية وإطفائهن في آن واحد ، عند منتصف الليل .

وفي الثقافة الصينية ، يتم التحذير من وضع المرآة في غرفة النوم ، بحيث تواجه قدميك ، فالروح تخرج من جسدك أثناء النوم ، وترتبك عند العودة إذا ما كانت المرآة في مواجهتك ، ويمكن لروحك أن تدخل إلى المرآة وتموت أنت ، وتظل روحك محبوسة ، أو أن المرآة قد تجلب إليك بعض الأرواح الشريرة أثناء نومك ، ولهذا فإن مصاصي الدماء والمشعوذين ، لا يمكنهم رؤية انعكاساتهم بالمرايا ، نظرًا لأنهم ليس لهم روح .

أما في الثقافة اليهودية ، يتم تغطية المرايا بالمنزل ، الذي توفى به أحد الأشخاص ، فهم يعتقدون أن روح الميت ، إذا ما مات مقتولاً أو مات إثر حادث ، أو حزنًا على فراق حبيب ، فإنه روحه تظل عالقة بالمرآة ، داخل المنزل وتنتظر أن يأتي أي شخص ، حتى تكشف الروح عن نفسها وتنتقم .

وتقول بعض الخرافات أيضًا ، أنك إذا ما أردت أن تنظر إلى شخص متوفى ، عزيز عليك ما لك سوى أن تأتي بصورته وتنظر طويلاً في المرآة ، وسوف تشاهد انعكاس صورته بدلاً منك ، كذلك فالنظر بالمرآة داخل الحمام عند منتصف الليل ، كفيل بجلب الأرواح الشريرة إليك ، وإذا ما أرادت فتاة غير متزوجة أن ترى ، زوجها المستقبلي ما عليها سوى الوقوف أمام المرآة ، والنظر إليها طويلاً وهي تأكل تفاحة ، ثم تمشط شعرها وتسدله على كتفيها ، فهذا كفيل بتغيير انعكاس صورتها في المرآة ، إلى صورة زوجها المستقبلي .

وفي بعض الثقافات الصينية ، يكون الظن أن المرايا تطرد الأرواح الشريرة ، لأنهم لا يستطيعون النظر إلى هيئتهم القبيحة في المرآة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *