قصة ماريا غوبرت ماير

هي عالمة الفيزياء الألمانية الحائزة على جائزة نوبل ماريا غوبرت ماير ، ولدت مارية في يوم الثامن والعشرين من يونيو لعام 1906م في كاتوفيتسه في ببرورسيا ، وهي الابنة الوحيدة لـ فريدريك غوبرت و أمها ماريا وولف ، والدها كان يعمل استاذًا لطب الأطفال في جامعة جوتنج ، تلقت ماريا تعليم جيدًا في غوتينغن بألمانيا بعد انتقال والدها إليها ، في بداية الأمر التحقت بالمدرسة الفنية العليا والتي كانت مخصصة للفتيات للحصول على التعليم العالي .

ثم في العام 1921م التحقت ماريا بمدرسة خاصة بالفتيات وكانت المدرسة يتم إدارتها من قبل المطالبات بحقوق المرأة وكان الهدف منها المطالبة بدخول الفتيات إلى الجامعة وكانت تلك هي المدرسة الوحيدة لدراسة المرحلة الثانوية ، وتم اختبارها من قبل أساتذة لتلتحق بالجامعة عام 1924م لكي تدرس الرياضيات ولكن عندما ظهرت نظرية الكم كانت الفيزياء أكثر إغراءًا .

ثم التحقت ماريا بجامعة كامبريدج لفصل واحد أثناء الدراسة الجامعية لدراسة اللغة الإنجليزية وأمضت وقتها كله في غوتنغن مع أحد مؤسسي ميكانيكا الكم ماكس بورن كان لطيف معها وساهمت ارشاداته في تعليمها الفيزياء ، وقدمت اطروحة الدكتوراه في العام 1930م وترأس لجنة المناقشة ثلاث من الحاصلين على جائزة نوبل هم ماكس بورن ، جيمس فرانك و أدولف رينالود ، وفي نفس العالم تزوجت من الفيزيائي الأمريكي جوزيف ماير وسافرت معه للولايات المتحدة جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور ، في وقت كانت النساء غير مرحب بهم في تلك الفترة للعمل في الجامعات وكانت تعمل بدون أجر وكان وجودها فقط بسبب أن زوجها بروفسور .

عملت هي وزجها على دراسة ألوان الجزيئات العضوية ، ونشرت عدد من الأوراق العلمية الرصينة والقيمة علميًا في الفترة ما بين 1940-1946م ثم درست في كلية سارا لورانس في كولومبيا ثم عملت على أبحاء الفيزياء الذرية وخاصة الطرق الكيميائية الضوئية لعزل نظائر اليورانيوم ، ثم انتقلت لشيكاغو في العام 1946م والتي لقت فيها ترحيبًا كبيرًا من رئيس قسم الفيزياء في معهد الدراسات النووية وبعد ذلك تم تعينها في مختبر أرغون الوطني، وقد مكنها المناخ في شيكاغو من تعلم الفيزياء النووية بالرغم من قلة خبرتها .

ثم لفت انتباها في مسيرة عملها ما يُعرف باسم الأعداد السحرية والتي تميز النوى التي فيها البروتونات أو/و النترونات مساوٍ للأعداد السحرية والتي تشبه الاستقرارية الكيميائية التي تتمتع بها ذرات الغازات ، وبالقياس افترضت ماريا أن النواة أيضًا تحتوي على طبقات متسلسلة مثل طبقات البصلة تدور فيها البروتونات حول بعضها مما يسبب في استقرارها ، وكان النموذج مفسرًا للأعداد السحرية وعُرف بنموذج القشرة النووي ، ومُنحت جائزة نوبل في العام 1963م بسبب اقتراحها لنموذج القشرة النووية مع العالمان هانز ينسن و يوجين بول فيغنر ، وتوفيت في العام 1972م في ساد دييغو بعد مسيرة حافلة مع الفيزياء يوجد جائزة باسمها في تمنحها الجمعية الفيزيائية الأمريكية تكريمًا لها ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *