قصة كدمات الضفدع

تحكي هذه الأسطورة للأطفال أنه كان هناك مجموعة من الطيور التي قررت أن تشارك في حفلة جماعية في السماء ، حينما علم أحد الضفادع بأمر هذه الحفلة ؛ شعر بالفضول لمعرفة هذه الحفلة وفجأةً شعر أنه من الأفضل أن يذهب ليرى هذه الحفلة بنفسه ؛ ولكن كيف سيذهب إلى السماء ؟

فكرّ الضفدع في الأمر حتى توصل إلى أن يقوم بتركيب جناحين ليستطيع أن يطير مثل الطيور ؛ ولكنه بمجرد أن حاول أن يطير بهذين الجناحين الصناعيين سقط أرضًا كالحَجرة ، وبدأ يفكر الضفدع في حيلة أخرى وظل يفكر ويفكر حتى توصل في النهاية إلى أن يذهب إلى الحفل مختبئًا داخل جيتار الطائر المغني الذي سيحمله إلى الحفلة ، وبالفعل اختبأ داخل الجيتار لساعات قبل أن يغادر الطائر إلى السماء .

وحان وقت البدء في الحفلة وبدأ كل المدعوين في الحضور ، وكانوا جميعهم من الطيور من جميع أنحاء العالم ، وفجأة بدأت الرقصة الكبيرة ، وبعد دقائق من بداية الحفل ؛ خرج الضفدع وبدأ يتحدث إلى جميع الموجودين ويقدم نفسه إليهم .

تعجب جميع الحاضرين في الحفل من وصول الضفدع هناك دون أجنحة ولكنهم تقبلوا وجوده معهم ، وتحولت الحفلة إلى حدث عجيب إلى كل الموجودين ، ولكن اقترب وقت انتهاء الحفل والرحيل ، بدأت الطيور جميعها في الرحيل ، وكان على الضفدع أن يعود داخل الجيتار كما أتى ، وحينما حمل الطائر المغني جيتاره وطار في السماء عائدًا إلى الأرض ؛ كاد أن يفلت منه الجيتار ؛ مما جعل الضفدع لا يستطيع التماسك .

ظلّ الضفدع يسقط ويسقط باتجاه الأرض ؛ حتى كاد أن يفقد حياته ، وكانت هناك مجموعة من الطيور التي حاولت مساعدته ولكن بلا فائدة ، وسقط الضفدع على مجموعة من الأحجار الموجودة بجوار النهر .

ومنذ ذاك الحين أصبح هذا الضفدع لديه عدة كدمات على شكل بقع مثل الوشم المرسوم في كل أجزاء جسده ؛ لكي لا ينسى أبدًا تلك الحادثة التي تسببت له في السقوط من السماء إلى الأرض .

القصة مترجمة عن اللغة الإسبانية
بعنوان : Las manchas del sapo

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *