قصة اسطورة بيوولف

هنالك العديد والعديد من الأساطير في العالم مل السمع والبصر بعضها ينطوي على أحداث حقيقية والبعض الأخر من نسج الخيال ، من ضمن الاساطير المستندة على التاريخ أسطورة بيوولف ، حيث يُحكى عن ملك من الدنمارك يدعى هروثجار سليل الملك الأعظم شيلد شيفسون والذي تمتع بعهد ناجح فدفعه ذلك لبناء قاعة من أجل إقامة الاحتفالات بها وأسماها قاعة هيوروت .

كانت هذه القاعة هي المكان الذي يجمع فيه الملك كل المحاربين من أجل الاحتفال وتقديم الطعام والشراب لهم وكذلك الاستمتاع لقصص المغناة وتسليم جوائز لهم ، وتقول الأسطورة أن تلك الاحتفالات والفرح والضحيج الناتج عنهم أغضب شيطان يعيش في المستنقعات اسمه غريندل ، ولكي ينتقم أرعب أحد الدنماركيين كل ليلة ، كما يقتل كل ليلة أحدهم محبط كل محاولاتهم للدفاع عن أنفسهم .

استمرت معاناة الناس لمدة طويلة وصلت فوق العشر سنوات امتلأت بالخوف والقتل على يد المخلوق ، ووصلت قصة هذا الوحش لمسامع شاب قوي ونبيل يُدعى بيوولف حيث أبحر مع مجموعة من الشجعان لدنمارك لكي يقتل الوحش غريندل سعيًا وراء المجد ، وصل الشاب النبيل ورفاقه وأخبروا الملك أن سبب قدومهم هو الرغبة في قتل الوحش ، فأعجب الملك وذُهل من شجاعة الشاب ووافق على الفور ، وبعد وليمة عامرة بها بعض التشكيك في قدرات بيوولف ، أوى الجميع للنوم تاركين بيوولف ورجاله ينتظرون الوحش .

وأثناء الليل أتى غريندل من المستنقعات والتهم أحد رجال الشاب النائمين ، مما أدى لحدوث صراع بين الشاب والوحش ذو القصبة القوية ، واشتد الصراع بينهم وكان مصمم على قتل غريندل وحاول الوحش الهروب ، ولكن استطاع الشاب تمزيق ذراع الوحش وألحق به الضرر قبل هروبه إلى المستنقعات ليموت فيها ، وقام بوضع ذراع هيوروت كتذكار للنصر الساحق ، وأوقف الشاب النبيل عذاب استمر لسنوات وأقيمت الاحتفالات وعمه البهجة وتم تقديم الهدايا للشاب النبيل لشجاعته وقوته .

ولكن الفرح لم يدوم لمدة طويلة حيث أتت والدة غريندل من مستنقع تعيش في بحيرة للانتقام لموت ابنها وقتلت إيشر كان أحد رجال الملك المقربين قبل أن تعود لمسكنها ، من أجل الانتقام وسعى الشاب النبيل وراء الأم لكي يقتلها فقطع رأس غريندل عن جثته التي وجدها بعد قتل الأم ثم عاد واحتفل مع الشعب مجددًا من أجل تخليص بلادهم من شرور الشيطان وعاد الشاب البطل لوطنه السويد لكي يحكي لهم أمجاده وبطولاته .

ومات حاكم السويد وهو ابنه بعد عودة الشاب بسنوات في معركة الشيلفينغز فتم تنصيب الشاب النبيل بيوويف ملكًا على البلاد لمدة خمسين عامًا عم فيهم السلام والازدهار في أنحاء المملكة وبعد سنوات ظهر في المملكة تنين يرهب من في المملكة وبدأت مغامرة بيوويف وبعد قتال شديد وعنيف نجح بيوولف في التغلب على التنين وقتله ، وبعد موته أقيمت مراسم لحرقه وكانت نهاية عظيمة لهذا البطل ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *