قصة الفتاتان والنجوم

يُحكى أنه في قديم الزمان ، كان الناس يعيشون في مكان صغير ، بلدة بعيده وصغيره وجميلة ، وكان الكثير من الناس يحبون العيش هناك في ذلك المكان الصغير ، هكذا قالت الأخت الكبري ، ثم اقترحت على أختها الصغرى ، قائلة : ماذا لو استلقينا في الخارج ؟ إنها ليلة جميلة ، مليئة بالنجوم ، والسماء صافية ما أجمل أن نستلقي فيها !

لهو ونجوم وليل جميل :
كانتا كلاهما تقولان ذلك : بالتأكيد سيكون من الجيد إذا ما نستلقينا في الخارج ، كانتا كلاهما من النساء الصغيرات ، غير المتزوجات ، لذلك خرجتا ، وهناك ذهبتا للنوم ، بدأتا تلهوان ، كادتا أن تناما ، نظرتا إلى الأعلى ، ورأيتا نجومًا كبيرة وكثيرة ، ثم قالت الأخت الصغرى : هبي أن هذه النجوم أصبحت أزواجًا لنا .

رجل غريب في الخارج :
ثم قالت الأخت الكبرى : أي واحدة تريدين يا أختي الجميلة ؟ أجابت :  أريد نجمة صغيرة جدًا ، أي واحدة تريدين أنت ؟ ، قالت : أريد نجمة كبيرة ، أريد أكبر نجمة في السماء يا حبيبتي ، وأخذتا يضحكان من قلبيهما الطيبان .

نوم ومفاجأة جديدة :
ثم غطتا في النوم ، ولم تعودا تعرفان شيئًا ، كانتا تغطان في النوم ، حتى أشرقت شمس الصباح التالي ، استيقظا في الصباح الباكر ، ولدهشتهما !! كان هناك رجال مستلقية إلى جانبهما عندما استيقظتا .

بين الحلم والواقع والخيال :
لن تصدقا أعينهما ، بالفعل نظرتا إليهم ولدهشتهما ، رأت عجوزًا يستلقي هناك أيضًا ، كان يكسو رأسه شعر أبيض أشيب ، وفجأة دهشت لرؤية رجل آخر يستلقي إلى جانب أختها الكبيرة ، مثل نجمة كبيرة ، وشاب وسيم آخر يستلقي جوار احداهما ، في الفضاء الخارجي .

رجل وسيم ونجمة الأخت الكبرى :
كان هناك رجل وسيم جدًا ، يرقد إلى جانب أختها الكبيرة أيضًا ، دهشت المرأة !! هكذا قال الرجل : أنا هو الذي كنت تريدينه في الليلة الماضية ، وهكذا عرف الناس في البلدة الصغيرة ، عن الرجلين النجمين ، ولم يعرفا ماذا حل بهما ، من أين أتا ولماذا رحلا ، وهل كان حلم أم خيال أم واقع !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *