قصة باستر كيتون

أحد أهم صناع السينما الصامتة في العالم هو الممثل الكوميدي والمخرج والمنتج وكاتب السيناريو باستر كيتون كان أحد أهم العلامات المميزة في صناع الأفلام الصامتة في العالم هو جوزيف فرانسيس كيتون عُرف لاحقًا باسم باستر كيتون ولد في الولايات المتحدة في العام 1895م لأسرة تعمل في التمثيل المسرحي الكوميدي نمت مواهبة من خلال اشتراكه مع أفراد عائلته في الأعمال المسرحية .

بدأ في تمثيل الأفلام الصامتة من العام 1920-1929م حيث قدم ما يُقرب من أثنى عشر فليمًا طويلًا وتسعه عشر فليمًا قصيرًا ما بين التمثيل والإخراج وبعد افتتاح الاستديو الخاص به ، وبدأ من خلاله إخراج أفلام قصيرة مدتها 20 دقيقة لاتزال تلك الأفلام من العلامات المميزة في تاريخ السينما الأمريكية ، أهمها فيلم أسبوع واحد ورجال الشرطة والجيران .

أخرج باستر أول فيلم طويل له عام 1923م تحت عنوان ثلاثة عصور ، وتدور أحداث الفيلم عن ثلاثة قصص لثلاث عصور مختلفة العصر الحجري والعصر الروماني والعصر الحديث وتم تقسيمه هكذا للخوف من فشل الفيلم تجاريًا حيث فكر في حال فشل الفيلم تجاريًا سوف يتم تقطيعه لأفلام قصيرة ، وفي العام التالي 1924م قام بإخراج اثنين من أهم أفلامه هما شيرلوك جي أر كان يعمل فيه بصالة سينما ويروح في النوم أثناء عرض أحد الأفلام لتخرج روحه وتختلط مشاكل حياته الشخصية مع الفيلم المعروض قدم فيه مشهد من أروع المشاهد الخاصة بالأحلام

وفيلم سبع فرص الذي يحكي عن شاب في السابعة والعشرين من عمره مفلس تسعفه وصية جده بسبعة ملايين دولار ولكن بشرط أن يتزوج قبل الساعة السابعة بيوم ميلاده السابع والعشرين ويصادف ذلك نفس يوم قراءة الوصية وتدور الأحداث بشكل مُضحك وطريقة درامية ولكن أحد أهم الأفلام الذي قدمها في فترة نهايات السينما الصامتة هي فيلم السفينة البخارية بيل جونيور وفيلم رجل الكاميرا ، أراد عند دخول السينما الناطقة مواكبة التغيرات فقدم فيلم الزواج البغيض ولكن شركة الإنتاج أجبرته أن يكون الفيلم صامتًا ففشل الفيلم ولم يحقق أي ايرادات تذكر .

وبعد ذلك قضى عدة سنوات من حياته عاطلًا ومفلسًا حتى تاريخ وفاته في العام 1966م بمدينة لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا الأمريكية ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *