قصة الشقيقان

كثيرًا ما يحدث فجوة بين الأخ وأخيه بسبب التفرقة في المعاملة بينهما من قبل الآباء ، هكذا يرى الابن الصورة معتمة رغم أنها من الممكن أن تكون أوضح ما يكون ، وما يفعله الأب ليس تفرقة بقدر ما يكون حسن استخدام لموارد أبنائه وتقدير لإمكاناتهم .

في قرية من القرى البعيدة كان هناك شقيقان يعملان في مزرعة للدواجن تحت إشراف والدهم ، وبعد بضع سنوات من بدء العمل لاحظ الأخ الأكبر أن والده يمنح أخيه الأصغر مهام ومسئوليات كثيرة ويكافئه بسخاء .

فذهب ذات يوم إلى والده وعاتبه قائلًا : يا أبي أنت تعلم أني أنا ابنك الكبير ومع ذلك تحملني المسئوليات الصغيرة ، أما أخي الصغير فتحمله مسئوليات أكبر بكثير ، فهل أخبرتني لماذا هذا الفرق بيننا في المعاملة ؟

سمع الأب ابنه بصدر رحب وقال : حسنًا يا بني سأخبرك عن السبب ، ولكن أذهب أولًا إلى مزرعة السيد تامي ، واستفسر منهم عن وجود بعض أنواع الدجاج التركي ، فنحن في حاجة لزيادة مخزوننا من هذا النوع ، ذهب الابن بهمة ونشاط كبيرين وعاد مسرعًا مع الجواب .

حيث قال لأبيه : نعم يا أبي لقد وجدت لديهم بعض الدجاج التركي الذي يمكننا شراءه ، فقال له الأب : حسنًا هذا جيد ولكن رجاءً اذهب لهم واسألهم عن الثمن الذي سيبيعون به الدجاج ، مرة أخرى عاد الابن الأكبر إلى مزرعة السيد تامي ، ولما رجع قال لوالده : إنهم يبيعون الدجاج التركي بعشر دولارات ، فقال الأب ثانية : جيد ولكن عد ثانية واسألهم إن كان بإمكانهم تسليم الكمية التي نريدها بحلول الغد .

فذهب الابن الأكبر مرة أخرى إلى هناك وجاء مع الرد ، حيث أخبر والده أن هذا ممكن ، بعد كل هذا طلب الأب من ابنه الأكبر البقاء معه والانتظار ، ثم نادى على ابنه الأصغر وقال له : يا بني ذهب إلى مزرعة السيد سامي واستفسر منهم عن وجود دجاج تركي للبيع ، فنحن بحاجة لزيادة مخزوننا من هذا النوع .

فذهب الابن الأصغر وعاد بعد فترة مع الرد ، حيث قال لأبيه : نعم يا أبي لديهم بعض الدجاج التركي للبيع ، هناك نوع منه الخمسة بعشر دولارات ، ونوع أخر العشرة بثماني دولارات ، ويمكنهم تسليمنا كل الكمية التي نريدها غدًا .

لقد طلبت منهم تسليم النوع الأول الذي يبيعون فيه الخمسة بعشر دولارات في الغد ، إلا إذا حدث شيئًا وهاتفناهم لإلغاء الاتفاق بعد ساعة ، واتفقت معهم على أنه إن أخذنا منهم كمية إضافية سنشتري الخمسة بسعر ست دولارات .

بعد أن سمع الأب هذا نظر نحو ابنه الأكبر ، الذي أدرك لماذا كان والده يمنح أخيه الأصغر الكثير من المهام والمسئوليات ، فقد فطن لبراعته وقدرته إدارة العمل ، بعد ذلك الموقف أعرب الأخ الأكبر عن تقديره لأخيه وتطلع للتعلم منه ومعرفة المزيد .

ليس بالضرورة أن يكون التقصير ليس منا ومن الآخرين ، علينا أن ننظر جيدًا لنعلم من فينا على صواب ، وليس من المخجل أن نتعلم ممن هو أصغر منا ، فقد خلقنا الله سبحانه وتعالى بقدرات متباينة ، الذكي منا هو من يستغل هذا التباين ويحاول تعلم ما ينقصه .

القصة مترجمة عن Two Brother’s

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *