قصة فيلم ثلاثة بلهاء

فيلم ثلاثة بلهاء هو فيلم درامي كوميدي هندي ، تم انتاجه عام 2009م ، والفيلم مقتبس عن رواية خمس نقاط لشخص ما ، ويعد هذا الفيلم واحد من أنجح أفلام السينما الهندية التي تنتقد مشكلات التعليم الجامعي في الهند ، وقد حاز فيلم Idiots 3 على العديد من الجوائز ورشح ضمن قائمة أفضل ٢٥٠ فيلم في العالم .

نبذة عن فيلم 3 Idiots :
إخراج : راجكومار هيراني .
بطولة : عامر خان ، كارينا كابور ، بومان إيراني ، شرمان جوشي ، مادهافان .
إنتاج : فيدو فينود تشوبرا .
مدة العرض : 171 دقيقة .

قصة الفيلم :
تدور أحداث الفيلم حول ثلاثة من الطلبة الجامعيين الذين التحقوا بكلية الهندسة بنيو دلهي ، وهي إحدى أفضل جامعات الهندسة بالهند وهم رانشو ، راجو ، فرحان ، كان رانشو فتى من عائلة ثرية يعشق الهندسة ويتمتع بالذكاء في صنع وتركيب الأشياء ، وقد قرر دراسة الهندسة حتى يتخصص فيما يحب ، أما راجو فعلى النقيض كان يدرس من أجل إعالة أسرته الفقيرة .

أما فرحان فكان يعشق التصوير ولم تكن الهندسة من اهتماماته ، ولكن أجبره والده على الدراسة بها ، تربط بين الثلاثة صداقة وطيدة وتجمعهم الدراسة بشاب يدعى تشاتور ، وهو من النوعية التي تتعلم دون أن تفهم ، فقط تحفظ المواد كما هي .

فتدور بينهم مشاحنات كثيرة في نطاق كوميدي ، و يظهر فيها صراعهم مع روتين التعليم العقيم ، وطرق الحفظ القديمة التي لا تدعم روح الابتكار وتُجنب الطالب فهم عميق للأشياء فيصير دمية لا أكثر ولا أقل ، ويقع الطالب رانشو في غرام ابنة مدير الجامعة وهو رجل يدعم الأسلوب التقليدي في التعليم ، فتحدث بينهم العديد من الصراعات والمناوشات .

ويتفق الطلاب على اللقاء بعد عشر سنوات من اتمام الجامعة ، ليعرفوا من كان منهم على حق ، وأيهم سينجح أكثر في حياته العملية ، وبعد خمس سنوات يصبح فرحان مصور رائع للحياة البرية ، أما راجو فيحصل على وظيفة جيدة وزوجة مناسبة ، وتشاتور يصبح نائب المدير في شركة طيبة السمعة .

ولكن تنقطع أخبار رانشو حتى يأتي اتصال من تشاتور براجو وفرحان يخبرهم فيه أنه علم بمكان رانشو ، فيذهب الثلاثة إلى شيملا ويجدوا هناك رانشو في مدرسة القرية ، فيظنون أن هذا كل ما وصل إليه ، فيطلب تشاتور من رانشو بتعجرف أن يوقع على ورقة يعترف فيها أنه أقل نجاحًا ، وبالفعل يفعل رانشو  فيشعر تشاتور الذي نشأ على الحفظ دون فهم ، أنه كان على صواب طوال الوقت .

ولكن سرعان ما يكشف رانشو عن هويته الحقيقية ، فيتضح أنه هو نفسه المخترع العالمي فونسوخ وانغدو الحاصل على ٤٠٠ براءة اختراع ، فيندهش الأصدقاء ويشعر تشاتور بمدى غبائه ويطلب منه رانشو التوقيع على نفس الورقة وسط ضحك الأصدقاء .

وينتهي الفيلم برسالة صريحة مفادها أن أساليب التعليم العقيمة لا يمكن أن تؤتي ثمارها ، وأن الفهم والتجريب هما دائما عين الصواب ، ويؤكد الفيلم في طياته على ضرورة عدم تدخل الآباء فيما يود أن يتعلمه الأبناء لأن كلاهما مختلفان ، ولكل منهما رغبات وأهداف قد تتعارض أو تتوافق ولكنها في النهاية تخص أحدهما لا الأخر .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *