قصة نظام ساهر المروري

تطل علينا المملكة كل يوم بمزيد من الاختراعات والتطبيقات التي تيسر على أبنائها سبل الحياة ، وتعمل على راحتهم وحفظ توازن البلاد ، ولعل من تلك التطبيقات تطبيق نظام ساهر المروري الذي تم إطلاقه لدعم حركة المرور وضبطها .

وقد بدأ هذا التطبيق العمل في المملكة بمنتصف ابريل 2010م ، وهو عبارة عن نظام لضبط حركة المرور والتحكم بها أليا ، بواسطة نظم إلكترونية وشبكة من الكاميرات الرقمية ، المتصلة بمركز للمعلومات والذي يقوم بدوره بالتحقق من المخالفة ، وطلب معلومات المالك من قاعدة البيانات ، ثم يقوم بعها بإصدار المخالفة .

ويهدف هذا المشروع إلى ضبط البلاد وتحسين مستوى السلامة ، بالإضافة إلى رفع الكفاءة المرورية ، وتقليل نسب الحوادث المتصاعدة بالمملكة ، والمشروع عبارة عن 6 أنظمة متكاملة  وهي :

  • نظام تشغيل وإدارة الحركة المرورية آلياً.
  • نظام تتبع مركبات جهاز المرور.
  • نظام التعرف على لوحات المركبات.
  • نظام اللوحات الإرشادية الإلكترونية على الطرق .
  • نظام كاميرات مراقبة الحركة المرورية.
  • نظام الضبط الالكتروني للمخالفات.

وهذه النظم يتم ربطها بمراكز القيادة والسيطرة المتواجدة في 8 مدن موزعة في أرجاء المملكة ، ونشرح النظام بالتفصيل :

أولًا : نظام تشغيل وإدارة الحركة المرورية آلياً :
وهو عبارة عن نظام إلكتروني ، يهدف لتحسين أوضاع المرور من خلال توفير عامل الانسيابية الذي يمكن الوصول إليه ، من خلال التحكم في كل الإشارات الضوئية ، ويعتمد في عمله على رصد كثافة المركبات في كل الاتجاهات لكل تقاطع ، فيما يطلق عليه الموجة الخضراء .

ثانيًا : نظام تتبع مركبات جهاز المرور :
وهو عبارة عن نظام يسهم في تتبع وتحديد مواقع مركبات جهاز المرور ، ومن ثم توجيها بطريقة سريعة ، للتعامل مع حالات المرور التي تحدث .

ثالثًا : نظام التعرف على لوحات المركبات :
وهو عبارة عن نظام إلكتروني يتم تركيبه في مواقع محددة ، بهدف إحصاء المركبات ورصد المطلوب منها من قبل المرور أو المسروق ، وذلك من خلال لوحات المركبات .

رابعًا : نظام اللوحات الإرشادية الإلكترونية :
وهي عبارة عن لوحات إلكترونية تقوم بالبث الحي ، وذلك بهدف توجيه قائدي المركبات للابتعاد عن ذروة الازدحام والاختناقات المرورية

خامسًا : نظام كاميرات مراقبة الحركة المرورية :
وهو عبارة عن نظام إلكتروني ، يهدف إلى رصد الحركة المرورية بصورة حية خاصة على الطرق الرئيسية.

سادسًا : نظام الضبط الالكتروني للمخالفات :
وهو عبارة عن نظام يتكون من مجموعة رادارات وكاميرات ثابتة ومتحركة ، من خلالها يتم رصد المخالفات المرورية أليًا دون تدخل بشري ، وتصدر من خلاله المخالفة أليًا للمخالفين على الطرق .

ووفقا لنظام ساهر تسير دورة المخالفة بطريقة سهلة ، حيث يتم في البداية رصد المخالفة آلياً من خلال الكاميرات المثبتة على الطرق ، للمركبة المخالفة ومن ثم  يتم إرسال صورة للوحة المركبة المخالفة سواء كان السبب قطع الإشارة أو السرعة المبالغ فيها .

وبعد ارسال المخالفة تصل إلى مركز معالجة المخالفات ، والذي يتم من خلاله الحصول على معلومات مالك المركبة بالاستعانة بقاعدة البيانات الوطنية ، ومن ثم تصدر المخالفة خلال فترة زمنية قليلة ، يتم فيها أيضًا إشعار المالك بالمخالفة من خلال الوسيلة التي حددها للتواصل في المملكة ، ويتم سداد المخالفات من خلال بعض الأنظمة البنكية .

والملفت في نظام ساهر هو اعتلائه قمة التكنولوجيا ، باعتماده على توظيف أحدث التقنيات المتقدمة في مجال النقل والتصوير ، وذلك لإيجاد بيئة مرورية آمنة وقدرة على رفع كفاءة شبكة الطرق الموزعة في أرجاء المملكة ، ليضمن لها المزيد من الدقة والتنظيم حتى تظل دائمًا في المقدمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *