قصة لعبة المنقلة

تعد لعبة المنقلة من أقدم الألعاب العربية هي لعبة الوحية قديمة معروفة في أماكن كثيرة في أنحاء العالم ، وتعد من أقدم الألعاب الوحية ، ويتم لعبها بسهولة وتُصنع من تجويفات صغيرة على لوح خشبي ، صُنعت أيضًا تلك اللعبة في أفريقيا بواسطة الأصداف البحرية ويتم استخدام الحصى للعب ، ويرجع أصل اللعبة لحوالي 1400 عام قبل الميلاد ، وتم العثور عليها منقوشة على لوح حجري على أسطح أحد معابد مدينة منفيس بطيبة قديمًا أو محافظة الأقصر بمصر .

فقد تطورت اللعبة بمصر من لوحات العد والحاسبات والتي كانت تستخدم من أجل الجرد ، وأيضًا تم العثور عليها بأدلة أكثر قديمًا في بلاد سومر ، وانتشرت وتوسعت اللعبة ولم تعد مقتصرة على إفريقيا أثناء التوسع الاستعماري وانتشرت لتصل لجميع أنحاء الكاريبي وكذلك الساحل الشرقي لأمريكا الجنوبية بعد هجرة العبيد ، وتم العثور على بعض النسخ المعدلة للعبة في كل من الهند وسيريلانكا واندونيسيا والفليبين وماليزا .

ولكن الانتشار الأوسع للعبة كان داخل افريقيا وكانت لها صيغ وأشكال مختلفة تختلف باختلاف المنطقة كما أن لكل منطقة تسمية خاصة بها ، والجميع مشتق من كلمة وراي وبعض الأسماء لها طابع عام تطلق على جميع الألعاب وأفضل الطري المعروفة للعبة هي أيوا في نيجيريا وكان هنالك الكثير من الاختلافات بين غرب إفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي .

ويتم تقسيم طريقة اللعب لثلاث طرق ، أما ذات الدورة الواحدة أو متعددة الدورات أو متعددة الدورات بالطريقة الهندية ، وأثناء المباريات في الدورة الواحدة لابد أن تذهب بالحصى من خانة واحدة ، ويجرى اختيارها ووضعها في الخانة اللاحقة ، أما في الماتشات المتعددة فلو كانت الخانة الرئيسية تحتوي على بذرة واحدة أو أكثر فإنه يتم توزيع محتويات الخانة مرة أخرى بنفس الطريقة حتى يصل اللاعب بدوره للنهاية عندما تصل الحصى لخانة فارغة وفي الدورات الهندية يصل اللاعب لنهاية دوره عندما تنفذ البذور قبل الخانة الفارغة .

وطريقة اللعب الهندية لها معنى ديني فكانت تُعلب في مجالس العزاء ، وذلك اعتقادًا منهم أن الميت أو روح الميت بحاجة للتسلية قبل الدفن ولكن تلك المعتقدات نشأة مع طبقة العبيد وانتهت تقريبًا ، وتنتشر اللعبة اليوم في سوريا يمارسها كبار السن ، وتُلعب بواسطة لوح خشبي به أربعة عشر حفرة ، ويكون لكل لاعب سبع حفر ويتم توزيع 49 حصيه على كل لاعب وكل لاعب يكون له 7 حفر ويفوز اللاعب عندما يربح أكبر عدد من الحصى حسب آليات اللعب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *