قصة الثعلب المكار والدجاج

يجب أن نعلم جميعًا بأن التعاون ، هو قيمة مهمة يجب أن نتعلمها ونكتسبها ونعمل بها ، خاصة وأن تلك القيمة الجميلة ، يمكن أن تتجسد في مساعدة الآخرين ، أو مساعدة أنفسنا بمساعدة غيرنا لنا ، فكلها أشكال مختلفة للتعاون والحرص على تنفيذه ، فقد يدرأ عنا بعض الشرور ويفر على إثره ، الأشرار بعيدًا فلطالما سمعنا بأن الاتحاد قوة ، وأن الكثرة أغلب بقوة على الشجاعة الفردية فقط ، مما يجعل المتعاونون سويًا كالبنيان المرصوص ، يشد بعضه بعضًا ، كما حدث في قصتنا هذه.

بأحد المنازل الصغيرة ، كان صاحب المنزل قد جهز حظيرة صغيرة ، يربي بها بعض الدجاج ، منهم الديوك ومنهم الدجاجات الجميلات ، وبعض الدجاج الصغير أيضًا .

كانت كل الدجاجات يحبون بعضهم بعضًا ، ويحبون صاحب المنزل الذي يربيهم ويغدق عليهم بالطعام والشراب ، وترعاهم زوجته الطيبة أيضًا.

كان الثعلب الماكر يراقب الدجاج السمين من بعيد ، يوميًا يقف خلف الشجرة القريبة من الحظيرة ، ويتفحص المكان علّه يجد ثغرة ينفد منها إليهم ، ويلتهمهم جميعًا ، آآآه  يا لها من وجبة رائعة ، هكذا حلم الثعلب ومنى نفسه بالوجبة الشهية من الدجاجات السمينة الطيب.

عقب مرور بضعة أيام ، استطاع الثعلب الماكر أن يجد لنفسه ، ثغرة في حظيرة الدجاج ، فتهلل وجهه فرحًا وبدأ قلبه يطرب لما سوف يتناوله ، من دجاج كثير وطيب المذاق ، فبدأ يضع خطته وفي المساء اتجه صوب الحظيرة من أجل التنفيذ .

كانت الخطة تقتضي أن يقوم الثعلب الماكر ، بتوسعة ثقب صغير ، في سياج الحظيرة كان هو قد رآها ، بالمزيد من الفحص المتأني والدقيق ، وما أن نام صاحب المنزل حتى بدأ الثعلب في محاولة توسعة الثقب ، بكلتا يديه.

شعر الدجاج بالثعلب الماكر المقتحم لبيتهم الجميل ، فتوتروا جميعًا وبدؤوا يفكرون فيما سوف يفعلونه لإيقاف هذا المهاجم المتوحش ، فهو بالتأكيد لن يتورع عن أكلهم جميعًا ، حتى تمتلئ معدته عن آخرها .

حاول الديك أن يؤذن كثيرًا ، ولكن صوته لم يصل إلى صاحب المنزل ، وكان الثعلب قد قام بتوسعة الثقب قليلاً  ، ومع الوقت سوف يستطيع أن يصل إلى مبتغاة ، فما كان من الديك سوى أن طلب من كل الدجاج بالحظيرة ، أن يقوموا بالصياح جميعًا مرة واحدة متواصلة وبأعلى صوتهم ، هكذا سوف يسمعهم صاحب المنزل ، ويأتي إليهم مسرعًا .

بالفعل أشار الديك إلى كل الدجاج ، داخل الحظيرة فصاحوا جميعًا بشكل مفاجئ أربك الثعلب الماكر ، وبدأ يندهش من هذا التصرف ، لماذا يصيحون هكذا بشكل متواصل وبأعلى صوتهم ، ولكنه حدث نفسه قائلاً أنه لم يعد بينه وبينهم سوى خطوة واحدة ، حتى تتسع الفتحة لجسمه ويدخل إليهم.

سمع صاحب المنزل صياح الدجاج ، وشعر أن هناك خطب ما فحمل بندقيته وخرج إليهم ، ليجد الثعلب وقد كاد أن يدخل إليهم ، فأطلق الرصاص من بندقيته في الهواء ، ففزع الثعلب وفر هاربًا قبل أن يقتله صاحب المنزل ، الذي ذهب إلى الدجاج ليطمئن عليهم ، ولحقته زوجته فزعه ليخبرها أن الدجاجات ، عندما تعاونوا سويًا استطاعوا أن ينجوا بأنفسهم ، وبأولادهم أيضًا من مصير كاد أن يفتك بهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *