قصة حضارتي سومر وأكاد

كما نعرف أن السومريون هم أول شعوب سكنوا في بلاد ما بين النهرين منذ ما يزيد عن سبعة ألاف عام تقريبًا ، وتقع سومر بأقصى الجنوب في بلاد ما بين النهرين دجلة والفرات المعروفة اليوم بأرض العراق ، وكانت تسمى مهد الحضارات تم أنشأها في الألف الرابع قبل الميلاد وكان لها نظام متقدم في الكتابة .

كما أن لتلك المملكة أثار واضحة على العمارة والفن وعلوم الفلك والرياضيات وتبعهم أسلافهم من الأكاديون حتى أنهم استعانوا بثقافتهم من أجل ابداع لغة جديدة ، ومازال الغموض يحوم على تلك المملكة ، كما أن أصل السومريين يعد لغزًا إلى اليوم ، في البداية أطلقوا على انفسهم Saggiga ومعناه شعب الرأس الأسود أو شعب الرأس الأصلع وكانت بلادهم هي Kengi ومعناها الأرض المتحضرة ، بعض المحللين يعتقدون أنهم جاءوا من أنحاء الأناضول ، وأشار البعض على احتمالية مجيئهم من بلاد الهند ثم أقاموا في جنوب العراق منذ 3500 عام قبل الميلاد .

أما عن حضارة سومر فقد كانت عبارة عن مجموعة من عدة مدن كل مدينة هي لشعوب مستقلة ولها ملك خاص ، وظلت المدن قائمة لثلاث ألاف عام وبدأ السومريون في العام 3500 قبل الميلاد ببناء مدن مسورة مثل أوروك عاصمة الحضارة ، وكانت بجميع المدن التي قاموا ببنائها أسواق عامة ومباني عامة وورش وشبكات مياه متطورة ، كما أنها جميعها كانت محاطة بالقرى وكانت السلطة السياسية بيد المواطنين ، وسبب التنافس بين كل المدن إلى أن جعل لكل مدينة ملكية خاصة بها .

وكانت لكل حكومة أو مملكة منهم آله خاصة بها أو آلهة خاصة بهم ومن أشهر المعابد معبد زاقورة أوروك فهو مبني على مرتفع عبارة عن 15 مترًا تم تشيده باستخدام الطوب الطيني على شكل هرم متدرج ، شمل مجموعة معقدة من المباني منها القصر الملكي ، وكان الجزء العلوي من المعبد مخصص لإلة المدينة ، لذلك نستنتج أن حضارة سومر كانت من أوائل الحضارات ، حيث يعود الفضل لها في اختراع المراكب الشراعية والمحراث ، كما أنهم أول من أسس القانون ، وهم أول من اخترع التقويم القمري .

كما أنهم تمكنوا من تطوير النظام العددي على أساس العدد 60 ولا يزال مستخدم لليوم في قياس الدقائق والثواني ، وأسسوا نظام للكتابة معروف بالكتابة الرمزية سُميت بالنقوش المسمارية تم العثور عليها في وادي نهر دجلة ونهر الفرات بجنوب شرق العراق ، وما لبث أن تبنت المجموعات المجاورة لهم هذا النظام الكتابي ففي عام 2500 قبل الميلاد قام الأكاديون الذين يسكنون بالشمال باستخدام الكتابة المسمارية في لغتهم الخاصة وأصبحت لهم السيادة كاملة حتى عام 2300 قبل الميلاد ، وما لبث أن تفوقت اللغة الأكادية على السومرية وأصبحت هي اللغة الأساسية في بلاد ما بين النهرين .

وشكل الأكاديون حضارة قوية وعرفوا على أنهم مجموعات سامية وتمكنوا من فرض سيطرتهم على المنطقة بعدما انتقلوا إلى جنوب بلاد ما بين النهرين ، وأسس سرجون العظيم حضارة الأكاديون وحكم سرجون المنطقة بالكامل من 2334-2269 قبل الميلاد ، فغزا جميع المدن السومرية ووحدهم جميعًا تحت قيادته عام 2350 قبل الميلاد وأنشأ أول إمبراطورية لبلاد ما بين النهرين ، وحصل على لقب ملك الكيش ، وخلال تلك الفترة قام السومريون بالعديد من الثورات وفي عام 2100 قبل الميلاد بدأت أكاد تنهار وعادت مدينة أوروك لوضعها الأول .

وسقطت الإمبراطورية الأكادية عام 2200 قبل الميلاد وقد أرجح عدد من المؤرخين سقوطها بسبب قبائل Gutians الذين غزوا أجزاء كبيرة من سومر ، وفي الفترة من 2112-2004 قبل الميلاد ظهرت سلالة جديدة مقرها مدينة أوروك السومرية ، وعملت على إحياء الحضارة السومرية ما عدا اللغة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *