قصة المواطن الذي سحل الكلب

إن الرفق بالحيوان لابد أن يسكن قلب الإنسان ؛ حيث أنه أمر فرضته جميع الأديان السماوية ؛ كما يفرضه قانون الرحمة والتي من المفترض أن تكون حاضرة في قلوب ونفوس كل البشر ؛ لأن الحيوان قد يكون كائنًا ضعيفًا لا يستطيع أن يعبر عن ألمه أو حزنه .

هناك بعض البشر قد تجرد من كل أنواع الرحمة الممكنة ؛ والتي صنعت منهم وحوشًا كاسرة ؛ حيث أن الإنسانية مقترنة بالرحمة والعطف ، ظهر رجل يسحل كلبًا في أحد الفيديوهات التي صُورت وتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي .

كان الرجل في الفيديو يربط الكلب في مؤخرة السيارة التي يقودها ، وقام بسحب الكلب على الطريق الإسفلتي دون أي رحمة ؛ أو التفكير في كونه حيوان أخرس لا يستطيع التعبير عما يشعر به ، تألم الكلب كثيرًا حتى وصل إلى المرحلة الأخيرة ؛ وهي الموت نتيجة التعذيب .

حينما انتشر ذلك الفيديو الشنيع وتداول من خلال صفحات الإنترنت ؛ قررت وزارة البيئة والمياه والزراعة بتقديم ذلك المواطن الذي تجرد من إنسانيته الذي ظهر في الفيديو إلى المعاقبة على فعلته البشعة ، وحتى يكون عبرة لمن تسول له نفسه أن يتعامل بمثل هذه الفظاعة مع أي مخلوق .

صرّح المتحدث الرسمي باسم وزارة البيئة والمياه والزراعة ؛ بأن الجاني سيقوم بدفع غرامة مالية قدرها 30.000 ريال ، كما سيتم التشهير بما فعله على نفقته الشخصية داخل جريدتين محليتين ؛ بحيث تكون إحدى الجريدتين داخل منطقته التي يعيش بها ؛ حتى يعرف السكان من جيرانه ما فعله من إجرام حقيقي في حق الكلب الذي سجله .

وأوضح المتحدث الرسمي أيضًا أن عقوبة التشهير لقاتل الكلب ؛ سيتم تطبيقها بعد الانتهاء من المدة الزمنية للاعتراض مباشرةً ؛ والتي تم تقريرها لتكون لمدة ستين يومًا ، أو إذا صدر حكم قضائي يستوجب التنفيذ للعقوبة المحددة ؛ وذلك تبعًا للنظام القضائي المُتبع في مثل تلك القضايا .

أثار الفيديو المنتشر لقاتل الكلب غضبًا شعبيًا شديدًا ؛ وخاصةً داخل أوساط مواقع التواصل الاجتماعي ؛ التي وصفته على أنه رجل لا يعرف الرحمة أو الأخلاق أو الدين ، ومنهم من طالب بتشديد العقوبة وتقديمه لوزارة الداخلية ؛ ومنهم من طالب بالسجن المُشدد .

وصف المواطنون على مواقع التواصل الاجتماعي ذلك الرجل الذي سحل الكلب بأنه قاسي القلب ، ولابد بالتشهير بصورته الشخصية ؛ حتى يكون عبرة لغيره من الناس ، وقال البعض أن عقوبة الدنيا أرحم من عقوبة الله سبحانه وتعالى يوم الموقف العظيم ؛ حيث قال أحد المواطنين أنه قد يدخل نار جهنم بسبب ما فعله والله وحده أعلى وأعلم .

وسط الضجيج والغضب الشديد داخل تلك المواقع التي نشرت الفيديو الخاص بذلك الجاني ؛ ظهر أحد المواطنين على ساحات الإنترنت برأيه الذي أوضح فيه أن الكلب قد يكون فعل شيئًا ألحق الضرر بالمواطن ؛ وذلك لأنه كان يعرف أحد الأصدقاء ؛ والذي قام بالتخلص من أحد الكلاب نظرًا لأنه اعتدى على ابنته ، ولكن ذلك الرأي أثار غضب بعض المواطنين ؛ لأنه وإن كان حدث له أي أذى من الكلب ؛ فليست هذه هي الطريقة التي يعامل بها الكلب ليتخلص منه ؛ لأنه لا يجوز شرعًا أو على المستوى الإنساني القيام بمثل ذلك العمل شديد القسوة .

على الجانب الآخر لم يتحدث ذلك المواطن الذي سحل الكلب ؛ ولم يبد حتى الآن الأسباب التي جعلته يتجرأ من مشاعره الإنسانية لتلك الدرجة البشعة ، وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة البيئة في نهاية الأمر أن الوزارة لن تتهاون في تطبيق العقوبات اللازمة التي ينص عليها نظام الرفق بالحيوان ؛ على من يثبت عليه أنه خالف هذا النظام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *