قصة الصدق منجاة

تدور أحداث قصة الصدق منجاة ، عن الطفل نبيل وأمه ، عندما طلبت منه أمه الذهاب لشراء إبريق من الحليب ، وأوصته ألا يلعب فى الطريق حتى لا يقع فينكسر إبريق الحليب ، وبعد خروج نبيل من المنزل حدث معه ما لا يحمد عقباه ، وكان أمامه أن يختار إما الشجاعة والصدق أو الكذب خوفًا من العقاب .

القصة :
يحكي أنه فى يوم من الأيام ، قامت الأم باعطاء ابنها نبيل عدد من النقود ، وطلبت من ابنها نبيل أن يذهب إلى بائع الألبان ليشتري لهم لترًا من الحليب ، وقامت بتحذيره من اللعب فى الطريق حتى لا يقع ابريق الحليب من يده فينكسر .

ورد عليها الابن نبيل قائلًا : سمعًا وطاعة يا أمي ، ووعدها أنه لن يلعب فى الطريق ، ثم ذهب نبيل الى بائع الألبان ، وقام بشراء الحليب ، وفى طريق عودته الى منزله حاملًا إبريق الحليب فى يديه .

حدث ما لايحمد عقباه :
رأى نبيل من بعيد أناس مجتمعين حول سيارة ، فغلبه فضوله وبالفعل ذهب ليري ما حدث ، وللأسف انزلقت قدمه ووقع على الأرض ووقع إبريق الحليب أيضًا وانكسر وسال الحليب على الأرض .

وقف نبيل وأخذ ينظر إلى الإبريق المنكسر ، وينظر الى الحليب المسكوب على الأرض ، واحتار فى أمره ماذا سيفعل الآن ، وماذا سيقول لأمه ، ثم أجهش بالبكاء ، وأثناء بكاء نبيل أقبل عليه غلام آخر ، متسائلًا عن سبب بكاء نبيل ، وماذا حدث له ، فحكى له نبيل عن سبب بكاءه ، وأن أمه أوصته بعدم التوقف فى الطريق ، حتى لا يقع الإبريق من يده فماذا سيقول لها الآن ، ثم بكى مرة أخرى .

فكر الغلام الآخر ثم اقترح على نبيل ، أن يذهب الى منزله ، ويقول لأمه أن أثناء عودته للمنزل صدمه رجلًا ، فوقع الإبريق من يده على الأرض وكسر ، وبذلك لن تقوم أمه بمعاقبته .

وبعد سماع نبيل لهذه الفكره ، اندهش نبيل وتعجب جدًا ، ثم جفف دموعه وقال للغلام :
أتريد مني أن أكذب على أمي ، أنه من المستحيل أن أكذب على أمي ، انني سوف أقول الحق لأمي مهما أصابني من العقاب ، فخجل الغلام الآخر من نفسه جدًا ، ووضع رأسه في الأرض ، مع إعجابه بشجاعة وصدق نبيل .

الصدق منجاة :
وعاد نبيل إلى منزله ، وحكى لأمه كل ما حدث معه فى الطريق بكل شجاعة تامه ، ودون كذب ، فقد قرر نبيل أن يقول الصدق بكل شجاعة ، ثم قام بالإعتذار من أمه  ، فسامحته أمه وصفحت عنه على الفور .

لأنه لم يكذب عليها بل قال الصدق بكل شجاعة ، ولم يطع الغلام الأخر الذي اقترح عليه أن يقول غير الحقيقه خوفًا من العقاب ، فقالت له أمه باعجاب : إنها معجبه جدًا بصدقه وشجاعته ، وأوصته ألا يهمل مرة أخرى ، وأن يحافظ على أن يقول الحقيقة دائمًا ولا يخشي أى عقاب ، فالصدق منجاة .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *