قصة متحف الكاريبي الغارق

مازال الإنسان يبهرنا بالعديد من الأشياء المبتكرة ، متحف الكاريبي هو المتحف القابع في أعماق الكاريبي بمدينة كانكون الساحلية بدولة المكسيك ، في العام 2013م بدأت قصته وتم الانتهاء من إنشاء هذا المتحف تحت مياه البحر ، ويعرف باسم Museo Subacuático de Arte ، تم انشاء المتحف ليكون من أكبر المتاحف العالمية تحت مياه البحر .

تم تصميم المتحف بحيث يحتوي على 500 قطعة من التماثيل بالحجم الطبيعي ، قام النحات البريطاني جايسون ديكايرس بصناعتها ، كما أنه أشرف بنفسه على إعداد المتحف ، جانبًا إلى جنب مع عدد من النحاتين المكسيكيين أمثال روبرتو أبرهام و سلفادور انييس وكارين مارتينيز ، وكان ذلك من أجل دعم الفن والعمل على إظهار التفاعل بين كل من الطبيعة والعلوم البيئية والفنون ، وكان الهدف الرئيس من إنشاء هذا المتحف هو زيادة الكتلة الحيوية على نطاق واسع داخل مياه الخليج.

تم استعمال مواد معينة لنحت وصناعة التماثيل من أجل العمل على تحسين الحياة المرجانية ، وتبلغ إجمالي المساحة التي تحتلها التماثيل بحو 420 مترًا بوزن 200 طن ، فتعد حديقة كانكون المائية واحدة من أكثر الأماكن زيارة في العالم ، حيث بلغ عدد الزائرين 750 ألف زائر سنويًا ، لذلك فموقع التماثيل البعيد عن الشعاب المرجانية يخفف من الضغط على الشعاب المرجانية ويبعد الزوار باتجاه المتحف .

يتألف المتحف من صالتي عرض ، الصالة الأولى تقع على بعد ثمانية أمتار حيث يمكن الغوص نحوها عن طريق استخدام عدة الغوص كاملة  وتضم الصالة الأولى سبعة أعمال للمصمم والنحات البريطاني ديكايرس ، أما الصالة الثانية فتقع على بعد أربعة أمتار ويوجد قوارب مغلقة لها نوافذ زجاجية تحتوي هذه الصالة على 21 عمل من صنع تايلور .

ويوجد مكان يسمى التطور الصامت ويتألف من 450 قطعة وحدة ويتواجد داخل الصالة الأولى ، أما الأنثروبوسين ويقع في الصالة الثانية ، من أشهر التماثيل جالبي الأحلام ويقع بالصالة الثانية وأصحاب المصارف وتمثال المتحدث ويتواجد في الصالة الأولى ، والعشاء الأخير ويتواجد أيضًا بصالة العرض الأولى ، وعمل تفاهم من أعمال النحات إيليير جيل ويتواجد في الصالة الأولى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *