قصة مدينة واو

تحتوي دول العالم على العديد من المدن المختلفة في وصفها وشكلها ومسمياتها ، ولكل مدينة ما يميزها من سكانها وعاداتها ومعالمها وحجمها ، ومن أهم مدن دولة السودان مدينة تُعرف باسم مدينة واو .

تقع مدينة واو بالشمال الغربي لمدينة جوبا عاصمة جنوب السودان ؛ وهي أكبر المدن هناك ، وتوجد بالمدينة حكومة الولاية ؛ كما يوجد بها مطار يربطها مع الولايات الأخرى بالسودان ، تتميز مدينة واو بمرور نهر الجور خلالها .

يوجد بمدينة واو أيضًا جامعة تُعرف بجامعة بحر الغزال ؛ نسبة إلى بحر الغزال هناك ، وتشتمل المدينة على مزيج مختلط من القبائل أمثال قبائل الدينكا ؛ وقبائل الفرتيت ؛ وقبيلة اللوه .

قامت إرسالية الكنيسة الكاثوليكية بتأسيس مدينة واو خلال منتصف القرن التاسع عشر ، وتم جعلها كعاصمة لإقليم بحر الغزال خلال عام 1898م ؛ وقد قام بذلك الاحتلال الإنجليزي في تلك الآونة ، ويُعتبر نهر الجور الذي يمر داخل مدينة واو واحدًا من روافد نهر النيل الفرعية ، وهناك خط سكة حديد يربط مدينة واو ببعض المدن الأخرى ويتجه شمالا ؛ ثم يتفرع فيما بعد إلى فرعين أحدهما يتجه ناحية الخرطوم شرقا ؛ والآخر يتجه إلى الغرب تجاه نيالا .

توجد العديد من الطرق البرية التي تربط مدينة واو بباقي المدن بولايات بحر الغزال أمثال طريق واو أويل ؛ طريق واو واراد ؛ طريق واو راجا ؛ وغيرهم من الطرق الأخرى .

يعمل في الغالب سكان مدينة واو بحرفتي التجارة والزراعة ، يُعرف مناخها بالمناخ المداري ؛ حيث تتساقط الأمطار هناك خلال فصل يُعرف باسم فصل المطير ؛ وذلك الفصل يبدأ من شهر إبريل وحتى شهر نوفمبر .

تُعتبر الديانة السائدة الموجودة بمدينة واو هي الديانة المسيحية ؛ حيث يقوم السكان بتلك المدينة باعتناق الديانة المسيحية الكاثوليكية ؛ وأيضًا تتواجد المعتقدات الأرثوذكسية والبروتستانية .

تتواجد داخل مدينة واو كاتدرائية القديسة مريم ؛ والتي تُعرف كواحدة من أكبر الكنائس الموجودة في إفريقيا ، ولم تقتصر الديانات داخل مدينة واو على المسيحية ؛ حيث انتشرت الديانة الإسلامية إلى المدينة ؛ حينما دخل إليها الزبير باشا رحمة ، وتم تأسيس العديد من المساجد هناك داخل المدينة ؛ ومن أشهر المساجد التي تم تأسيسها بالمدينة مسجد ربوة ؛ وهو يتواجد بمنطقة عالية ؛ حيث يتم رؤيته من كل أرجاء مدينة واو .

أكدت الإحصائيات خلال عام 2009م أن عدد سكان مدينة واو بلغ 163.442 مواطن ، ويعيش سكان المدينة على بعض العادات والمعتقدات القديمة ؛ كما أنه لازالت هناك بعض الديانات التي اتبعها أسلافهم راسخة عند بعض سكان مدينة واو .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *