قصة من تكاسل في الصغر عانى الفقر في الكبر

مثل A young man idle, an old man needy ، وترجمته إلى العربية ؛ من تكاسل في الصغر عانى الفقر في الكبر ، ويعني هذا المثل : أن مغبة التكاسل والبطالة ھي الوقوع في الفقر والحاجة .

قصة المثل:
كان هناك فتى يدعى هانز ، فتى كسول جدًا ويعمل راعيًا للأغنام ، وكان لا ينفك يتمنى أن يتزوج من فتاة ، ترعى الأغنام بدلاً منه ، حتى لا يضيع شبابه ويظل راقدًا بالفراش ، تقدم هانز لخطبة فتاة حسناء ، هي ابنة الجيران وكانت مشهورة بالكسل مثله! وتدعى إلزا ، وتم الزواج وصار هانز نائمًا بالمنزل .

بينما تخرج إلزا من حين لآخر ، ليس من أجل رعاية الغنم وإنما من أجل الترفيه عن نفسها ، وفي أحد الأيام خرج هانز برفقة زوجته من أجل تغيير الأجواء ، حتى يشعر بمتعة الراحة مرة أخرى عقب عودته للمنزل والنوم جددًا .

اقترحت الزوجة على هانز أن يقوما ببيع الأغنام ، ويقوما بشراء بعض النحل مثل جارهم ، فلمعت الفكرة في ذهن هانز وقال نعم ، تلك فكرة صائبة فالنحل يخرج وحده ، ويقوم بجميع الريحان وينتج العسل ، وليس عليهما سوى جمع العسل فقط ، بالإضافة إلى أنه سهل التخزين ، وليس سريع الفساد تمامًا مثل الألبان .

قام هانز وإلزا باستبدال الأغنام في مقابل خلية النحل ، من الجار الذي منحهما الخلية بطيب خاطر ، وقام الزوجان بربط جرة العسل المتصلة بالخلية ، بحبل وعصا بحيث يمكنهما أن يحركا الحبل باستخدام العصا ، ويحصلان على العسل دون أن يرهقا نفسيهما .

وظلا هكذا طويلاً حتى تقدما بالعمر ، وصارت الحركة بالنسبة لهما مؤلمة ، ففكرت الزوجة أن ينجبا طفلاً يعمل بدلاً منهما ، ووافقها الزوج ولكن إلزا قالت بقلق ، ولكن ماذا لو يطعنا الابن ؟ قال لها هانز سوف أهبط على رأسه بتلك العصا ، وأثناء تحريك يده اخترقت العصا جرة العسل وأسقطتها أرضًا متهشمة ، ولم يكن أمام الزوجان الكسولان بدًا ، من طلب المساعدة والطعام ممن حولهم حيث افتقرا بعد أن فقدا كلا من الأغنام والنحل ، ومضى بهما العمر فلم يعودا قادران على العمل ، بعد أن تراجعت صيحتيهما .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *