قصة النوم سلطان

هناك العديد من الأقوال العربية الشهيرة التي تقال في أوضاع ومناسبات معينة ، ويشتهر العرب بكثرة استخدامهم للأمثال والحكم على مدار يومهم في مواقف الحياة المختلفة ، ومن المقولات الشهيرة التي يستخدمها العرب مقولة ” النوم سلطان ” ؛ والتي تقال حينما يريد الشخص أن ينام أو يعبر عن الشعور بالنوم الذي يسيطر على الإنسان .

ومن الحكايات التي ذُكرت تعبيرًا عن سبب تلك المقولة الشعبية الشائعة ؛ أنه قد قامت مشاجرة بين الريح والشمس والمطر والنوم ؛ على مَن يكون فيهم الأقوى من الآخرين ؛ فقرروا إبراز قوتهم بأي طريقة ؛ وبينما كانوا يفكرون في طريقة مناسبة ؛ مرّ رجل من أمامهم وهو يحمل رغيفًا من الخبز في يده ؛ فقال أحدهم : الآن سنرى مَن يستطيع أن يأخذ هذا الرغيف من الرجل .

هبّت الريح بقوة شديدة لتخطف الرغيف من يد الرجل ؛ غير أنه تمسك به بكل قوته ولم يتركه أبدًا ، وجاء المطر ليُثبت قوته وقدرته على سلب ذاك الرغيف ؛ فتساقط المطر بشدة ؛ ولكن الرجل حمى الرغيف من قطرات المطر ولم يفلته من بين يده ، ثم جاءت الشمس بقوة أشعتها الحارقة ؛ ولكن الرجل ازداد تمسكًا بالرغيف ولم يتنازل عنه ، وأخيرًا حضر النوم الذي لم يستطع الرجل مقاومته ؛ فغرق في نوم عميق ؛ وانفلت الرغيف من بين يده بكل سهولة ، وبذلك أصبح النوم سلطان .

لا يوجد إنسان على وجه الأرض يستطيع أن يقاوم النوم ؛ أو أن يعيش بدونه ؛ فهو مصدر رئيسي لقيام الحياة الإنسانية ؛ وتوازن البشر في حياتهم اليومية ؛ لأنه ليس غيبوبة ؛ بل هو نوع من أنواع النشاط ، وقد أصبح النوم علمًا له مراجع وأبحاث ؛ وهناك نوع من العلم يُعرف باسم “طب النوم” ؛ والذي يتحدث عن علاقة النوم بالأمراض الجسدية ، ومن هذا المنطلق يتأكد الإنسان أن النوم سلطان .

المصدر موقع المرسال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *