قصة حادثة اختفاء الطيار فريدريك فالنتيش الغريبة

بعض الحوادث المتعلقة بالاختفاء ، تكون مثار جدل واسع بين فريقين ، أحدهما مؤيد لفكرة الغموض وأن هناك قوى كونية  ، قادرة على إخفاء بعض البشر ، ونحن لا ندرك ماهيتها بعد ، والفريق الآخر من المعارضين الذين يؤمنون بشدة ، بالأدلة المادية وأن ما قد يحدث من اختفاءات ، لابد وأن يكون لها تفسير منطقي وعقلي ملموس ، فلا أحد يختفي في العدم ولا توجد مخلوقات فضائية تخفي البشر ، ولعل هذا ما حدث مع الطيار فريدريك فالنتيش ، عقب حادث اختفائه الغامض .

الحادث :
وقعت أحداث هذه القصة في استراليا ، في الساعة السابعة مساء عام 1978م ، حيث قام الطيار فريدريك فالنتيش ، بالذهاب إلى مطار مورابين فيكتوريا ، في مهمة لتجربة طائرة من طراز يدعى ، سيسنا 182L وهي طائرة خفيفة ، قادها فريدريك بمهارة .

كان فالنتيش قد صار أعلى مضيق باس ، وهو في طريقه نحو جزيرة الملك ، وفي هذا الوقت أبلغ فالنتيش عن رؤيته لجسم غريب يطير في مواجهته ، فظن أنها طائرة سوف تعبر فوقه ، فقام على الفور بالاتصال بالخدمات الجوية للطيران ، وتحدث إلى المسئول عن وحدة التحكم .

حيث سأله عن أية طائرات تتواجد في المكان الذي يحلق فيه ، فأخبره المسئول عن التحكم أن لا ، وسأله إن كان هناك شيء ، فأخبره فريديك بأن هناك شيء ضخم لا يدري طائرة أم ماذا ، تضيء بأربعة أضواء وحجمها ضخم للغاية ، وقد عبرت فوقه مرتين أو ثلاثة مرات ، فسأله المسئول عن نوع الطائرة ، أخبره فريديك بأنه لم يستطيع أن يرى نوعها ، نظرًا لسرعتها الهائلة .

وقد قامت بعدة جولات أعلى منه ! بطريقة غريبة ، سأله المسئول مرة أخرى عن ماهية الطائرة ، فأخبره فريدريك بأنها ليست طائرة وأنها جسم ضخم للغاية ، وكله من المعدن وفي المنتصف ضوء أخضر مبهر ، وسأل المتحكم إن كان يراها فأخبره أنه لا يوجد شيء ، فأخبره فريدريك بأنه يدور حوله الآن .

ثم أبلغه بأنه ذهب إلى أسفل هذا الجسم الضخم ، ثم أبلغ فريدريك بأن هذا الجسم قد اختفى ، ثم أبلغ أنها تتجه نحو الجنوب الغربي ، وفي غضون ثوانٍ معدودة ، أبلغ فريدريك بأن الطائرة قد عادت وقال أنها ليست طائرة ، وصدرت من طائرته أصوات حشرجة وصدمات وطرق متقطع ثم انقطع الاتصال تمامًا .

أصدر مكتب التحقيقات للسلامة الجوية ، عام 1982م تقريرًا عقب سنوات من البحث المضني ، عن الطائرة وكيفية اختفائها ، مفاده بأن سبب هذا الحادث ليس معلومًا ، فالأمر لم يتم التعرف عليه إن كان انتحارًا أم هجومًا مدبر من إحدى الدول المعادية ، أم هجومًا فضائيًا ! وفي النهاية لم يستطيع أحدهم تفسير هذا الحادث ، حتى يومنا هذا .

من هو فريدريك فالنتيش؟
فريدي طيار غير محترف يبلغ من العمر اثنين وعشرون عامًا ، كان طيارًا غير كفء ، فقد فشل في اختبارات القيادة مرتاين في نفس الفترة ، ولم يكن مسموحًا له بالقيادة سوى للطائرات الخفيفة ، ولا يسمح له بالقيادة إلا في ظروف خاصة عندما تكون الأجواء هادئة وغير مضطربة .

هذا الفشل الذريع الذي خاضه فريدي ، لفت نظر المسئولين له خاصة عقب أن اقتحم في إحدى المرات ، المجال الجوي المحظور القيادة به ، وفي المرة الثانية عندما قاد الطائرة بطريقة عمياء وضل طريقه إلى سحابة ، مما عرضه إلى الملاحقة القضائية نتيجة فعلته ، ولكن من سوء حظ فريدي أنه قد تعرض لهذا الحادث الغامض ، الذي لم يستطيع أحد أن يفسر أسبابه حتى الآن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *