قصة هانزل وغريتل

تروي هذه القصة حكاية طفلين صغيرين ، كان والدهما يعمل حطابًا ولديه زوجة ، كان قد تزوج منها عقب وفاة والدة الطفلين من أجل أن تعتني بهما ، ولكن الزوجة الحقودة لم تكن تحب الطفلين كما يجب ، ولذا كانت كثيرًا ما تحرّض الوالد عليهما ، ليتركهما في أي مكان بعيد عن المنزل ، لتظل هي وحدها ملكة المكان ، ولا يستحوذ على حب الأب أي شخص غيرها .

في تلك الفترة كانت البلاد تعاني من الفقر الشديد ، وعم الجوع بالمكان ولم يكن الأب يستطيع ، أن يوفر لطفليه وزوجته الكثير من الطعام ، فما كان يجلبه معه إلى المنزل كان ينفد بسرعة شديدة ، وبالطبع كانت فرصة مثالية للزوجة الشريرة لتتخلص بها ، من الطفلين حتى لا تضطر للاعتناء بهما ، فهي لم تكن ترغب في العناية بهما ، وتظن بذلك أنها خادمة من أجلهما .

قررت الزوجة الشريرة التخلص من الطفلين ، فاقترحت على الأب الفقير بأن يأخذ طفليه ، ويتركهما في الغابة وحيدين ويعود ، وسوف يتكفل بهما أي شخص يمر بالغابة ، فهو لا يستطيع إطعامهما ومن الجيد أن يتركهما لمن يستطيع إطعامهما ، فهذا هو ما يرغبان به وأنها سوف تتحمل معه ، قلة الطعام والجوع .

اقتنع الأب الفقير بوجهة نظر زوجته ، وهو لا يعلم أنها ترغب في التخلي عن مسؤوليتها والتخلص من الطفلين ، ففعل ما أشارت عليه به ، وكان الطفلين قد سمعا خطة زوجة أبيهما ، فقاموا في اليوم الذي سبق تنفيذ مخطط زوجة أبيهم ، بجمع الكثير من الحصى ، وعندما أتى والدهما وأخذهما إلى الغابة ، قام الطفلان بنثر الحصوات أرضًا خلفهما ، حتى يستلا على الطريق بواسطتها ، عقب أن ينصرف الوالد .

بالفعل بعد أن ترك الأب طفليه في الغابة وحدهما ، وعاد إلى المنزل ما لبث الطفلان سوى عدة ساعات حتى عادا إلى المنزل مرة أخرى ، ظل الأب يحاول مجتهدًا توفير الطعام ، ولكنه لم يقوى على ذلك ، وكان الجوع يقطع أحشائهم جميعًا ، والطعام بالطبع لا يكفي سوى لفردين فقط وليس أربعة أفراد ، فاقترحت زوجته مرة أخرى ، بأن يتخلص من الطفلين في الغابة ، علهما يجدا من يحنو عليهما ويطعمهما أو يكفلهما ، ونفذ الأب المخطط للمرة الثانية  .

وسمع الطفلان ما قيل ، ولكنهما لم يستطيعا جمع الكثير من الحصى ، فقاما بنثر بعض حبيبات لقمح والأرز أرضًا ، ولكن للأسف أكلتها الطيور وبعض الحيوانات ، فضل الطفلان طريقهما إلى المنزل ، حتى وصلا إلى مكان جديد ، به منزل مكون ومصنوع من الحلوى ، أخذا يأكلان منها وهما سعيدان للغاية ، ولكن خرجت لهما من المنزل عجوز شمطاء ، ودعتهما إلى الدخول من أجل تناول المزيد من الحلوى .

دخل الطفلان ثم اكتشفا بعد ذلك أنه فخ ، وأن تلك العجوز تغري الأطفال بالحلوى ، ثم تدعوهم للدخول حتى تأكلهم ، قامت العجوز بحبس هانزل حتى يسمن لكي تأكله ، واستخدمت غريتل شقيقته في خدمتها .

حان موعد أكل هانزل وهنا سالت العجوز غريتل ، بأن تتأكد من سخونة الفرن لكي تشوي الطفل ، ولكن الفتاة خدعتها ودفعتها داخل الفرن ، وقامت بإغلاقه عليها بمساعدة شقيقها ، ثم هرب الطفلان من المنزل بأعجوبة ، عقب أن أخذا معهما بعض الطعام وهربا معًا ، ليكتشفا طريق العودة إلة منزل أبيهما ، فعادا إليه وأقسم هو على عدم تركهما مرة أخرى للأبد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *