قصة فيلم تشاكي الدمية القاتلة

سلسلة أفلام عروس تشاكي Chucky ، هي مجموعة أفلام رعب ترتبط بفكرة واحدة ، وهي دمية متحركة تتلبس بها إحدى الأرواح ، فتقتل بقسوة ودون رحمة ، تم إنتاج الجزء الأول من السلسلة عام 1998م ، ولعل محبي أفلام الرعب قد شاهدوا أجزاء السلسلة السبعة ، وكان آخرها فيلم طائفة تشاكي الذي تم طرحه عام 2017م المنصرم .

نبذة عن فيلم Chucky
تاريخ إصدار الجزء الأول من السلسلة : ١٦ أكتوبر ١٩٩٨م .
إخراج : روني يو
سلسلة أفلام : الدمية القاتلة
مؤلف القصة : دون مانسيني
الأنواع : فيلم رعب ، إثارة

قصة الفيلم :
تبدأ أحداث الفيلم بمطاردة بين رجال الشرطة ، وأحد المجرمين القتلة ويدعى جارلز لي ، وهو مجرم قاتل وخطير أيضًا ، وأثناء المطاردة تصيبه إحدى رصاصات رجال الشرطة ، ليسقط أرضًا يحتضر ، ويتمكن جارلز أثناء احتضاره من نقل روحه بواسطة تعويذة سحرية ، إلى إحدى الدمى في قسم الألعاب داخل المتجر ، لتقبع روحه الشريرة داخل الدمية ، والتي تدعى دمية الرجل الصالح !

أصابت المتجر صاعقة أحرقته عن بكرة أبيه ، وأثناء إطفاء الحريق استطاع أحد الباعة الجائلين ، أن يسرق دمية الرجل الصالح ، من بين الحطام والأنقاض ، ليبيعها بثمن بخس ، لسيدة طلبتها منه عندما شاهدت الدمية بين يديه ، ولم تكن الدمية سوى تلك التي انتقلت إليها روح المجرم جارلز ، وكان ابن السيدة تلك ويدعى آندي ، قد طلب من والدته أن تمنحه ، دمية الرجل الصالح كهدية له في عيد مولده ، ولكن السيدة اعتذرت لأنها لا تملك ثمن اللعبة ، لذلك ما أن رأتها لدى الرجل بثمن زهيد ، حتى اشترتها فورًا من أجل آندي .

في مساء تلك الليلة يتحدث تشاكي ، إلى آندي ويخبره باسمه ويقوم بارتكاب أولى جرائمه ، حيث قام بقتل مربية آندي وصديقة والدته ، في المنزل بواسطة مطرقة حديدية ، ثم قام بقذفها من نافذة المنزل ، وعندما تم اكتشاف الجثة ، أخبر آندي الجميع بأن تشاكي هو من فعل ذلك ، وبالطبع لم يصدقه أحد .

في اليوم التالي ، أجبر تشاكي آندي على التغيب من مدرسته ، وأقنعه بأن يصطحبه إلى منزل إيدي ، وكان إيدي شريكًا لجارلز وهو من اعترف للشرطة عليه ، في المطاردة الأخيرة ، لذلك قرر جارلز الانتقام من إيدي ، بواسطة الدمية ، وبالفعل ذهب به آندي إلى منزل إيدي ، فقتله تشاكي وأحرق المنزل بالكامل ، وبالطبع وجد رجال الشرطة آندي إلى جوار منزل إيدي ، فتم اعتقاله على الرغم من صراخ آندي بأن تشاكي هو من فعل ذلك ، ولكن لم يتم تصديقه ، وأودع آندي بمصحة للأمراض النفسية .

عقب إيداع آندي بالمصحة النفسية ، عادت أمه إلى المنزل وحدها حزينة ، ولكن ما لبث تشاكي أن هاجمها وهي وحدها ، عقب أن فحصت الدمية بعد أن حدثتّها ، ولم تجد بها أية بطاريات !

فزعت كارين وأبلغت أحد المحققين من أصدقائها ويدعى نورس ، وأخبرته بما حدث وأنها عندما حاولت إحراق الدمية هاجمتها بشراسة ، بالطبع لم يصدقها المحقق ولكنه ، تعرض لهجوم مباغت أثناء قيادته لسيارته ، حيث هاجمه تشاكي في محاولة منه للقضاء عليه ، حتى لا ينكشف أمره ، ولكنه نجى من هذا الهجوم المباغت بإطلاق النيران على الدمية .

اكتشف تشاكي بأن إصابة المحقق له تنزف دمًا ، فذهب إلى الشخص الذي علمه السحر وعرفه بنفسه ، وسأله لم ينزف ، فأخبره بأن الروح سوف تتحول تدريجيًا إلى لحم ودم ، وسوف تشعر بكل ما يصيبها ، ولكنها لن تكبر وبعد فترة سوف تتحول إلى إنسان بشكل كامل ، طلب منه جارلز معرفة وسيلة لنقل روحه من الدمية إلى شخص آخر ، ولكن رفض الرجل أن يخبره ، فما كان من تشاكي سوى أن عذبه طويلاً ، حتى أخبره الرجل بأنه يجب عليه الانتقال إلى أول شخص عرف بحقيقته ، وهو الطفل آندي .

تلحق كارين والمحقق بتشاكي ، فيصلان إلى الساحر أثناء احتضاره ، ويخبرهم بما حدث وكذلك كيفية التخلص من تشاكي ، وقال لهم بأن الدمية كلها بلاستيكية ولكن القلب بشري تمامًا ، لذلك إذا ما أرادوا التخلص منه ، يجب عليهم إصابته بالقلب مباشرة .

كان تشاكي قد وصل إلى المصحة التي تم احتجاز آندي بها ، وظل يطارده من خلال أحداث الفيلم المثيرة ، وقتل في طريقه بعض الأطباء المعالجين للطفل ، ليهرب آندي أخيرًا ويتجه نحو منزله ، ولكن يلحق به تشاكي مرة أخرى ، قبل وصول كارين والمحقق .

ظل آندي يحاول الدفاع عن نفسه ، ولكن يضربه تشاكي فوق رأسه بمضرب البيسبول ، ليفقده وعيه ويبدأ بتلاوة بعض التعاويذ ، من أجل إتمام عملية الانتقال إلى جسد آندي ، ولكن يلحقه كل من كارين والمحقق ، ليتمكن تشاكي من إصابة المحقق ، ولكن تنجح الأم وابنها في وضع تشاكي ، داخل الموقد ليحترق ، وتذهب غير آبهة بتشاكي الذي مازال على قيد الحياة ، لتساعد المحقق وتكتشف بأن تشاكي مازال حيًا ، لتنتهي تلك المطاردة المرعبة ، بإطلاق المحقق رصاصاته على قلب تشاكي ، ويتخلص منه إلى الأبد .

ردّ واحد على “قصة فيلم تشاكي الدمية القاتلة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *