قصة الوقاية خير من العلاج

إن اتخاذ التدابير اللازمة أمر لا غنى عنه ، فالوقاية من وقوع الشيء وصيانته بصفة مستمرة خير من علاجه وإصلاحه  كما يقول المثل الإنجليزي الشهير : An ounce of prevention is worth a pound of cure ، وعلينا أن نتنبأ بما سيحدث حتى تتمكن من الاستعداد لما هو متوقع ، فبهذه الطريقة يمكننا تقليل الخسائر المتوقعة ، أو حتى تجنبها من الأساس .

قصة المثل :
كان أرون يعرف أن سيارته بها الكثير من العيوب ، وتستحق بعض الإصلاحات فقد كانت تصدر صوت طنين غير طبيعي ، يوحي بوجود مشكلة أساسية في السيارة ، فقرر أرون تأجيل الذهاب إلى محطة صيانة السيارات متعللًا بضيق الوقت .

والجدير بالذكر أن موهان الميكانيكي كان قد أخبر أرون بوجود مشكلة ، وحذره من تركها دون تصليح في وقت سابق ، وعلى رغم من كل تلك التحذيرات لم يفعل أرون أي شيء لمعالجة الأمر  ، وعمل الاصلاحات اللازمة .

وبالفعل ذات مساء حينما كان أرون عائدا إلى منزله بعد انتهاء الدوام الدراسي لأبنائه ، وكان أرون يقود السيارة وأولاده يلعبون بالخلف ، وهو يتابعهم أثناء قيادته ، فجأة حدث صوت انقطاع وفشل بالفرامل ، ولم يستطيع أرون السيطرة على السيارة فانجرفت لتصطدم بشجرة على جانب الطريق ، وللأسف أصيب كل من ارون والأطفال بإصابات بالغة ، وتحطمت السيارة .

ومما لا شك فيه أن أرون لو كان عالج مشاكل سيارته قبل ذلك ، لتجنب وقوع مثل تلك الكارثة ، هذا بالإضافة إلى تكبده المال الكثير في اصلاح السيارة بعد كل ما حدث ، وتلقي العلاج له ولأبنائه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *