قصة فيلم المليونير المتشرد

هو واحد من أهم أفلام السينما الهندية ، وهو عمل هندي بريطاني مشترك ، حاز على العديد من جوائز الأوسكار ، وتم صدوره عام 2008م ؛ ليكون أيقونة تحارب الاستعلاء والنظرة الطبقية ، وتغلغل الفقر والحظ العاثر ، وتدور أحداث الفيلم حول شاب فقير اسمه جمال مالك ، يربح الجائزة الكبرى في برنامج من سيربح المليون بالنسخة الهندية ، وتستعرض الأحداث كيف استطاع الشاب الفقير ، الذي لم يكمل تعليمه أن يجيب على كل أسئلة البرنامج ، ويربح الجائزة ، هل كان هذا بالغش أم أنها فقط تدابير القدر ؟ .

نبذة عن الفيلم :
إخراج : داني بويل .
بطولة : ساورابه شوكلا ، أنيل كابور، فريدا بينتو ، عرفان خان ، ديف باتل .
تأليف : فيكاس سوارب عن رواية سؤال وجواب ،  سيناريو وحوار :  سايمون بوفوي

بلغت ميزانية الفيلم 15 مليون دولاري أمريكي ، واستطاع الفيلم أن يحصد في المقابل أضعافا مضاعفة ؛ فقد بلغت إيرادات الفيلم أكثر من 350 مليون دولار ، ليصبح من أكثر الأفلام مبيعًا ، وتم ترجمته لعدة لغات ، وانتشر في أرجاء العالم .

قصة الفيلم :
يبدأ الفيلم بسؤال للمشاهدين من مقدم برنامج من سيربح المليون بالنسخة الهندية ، والسؤال يقول هل فاز الشاب جمال مالك بجائزة العشرين مليون دولار بالغش ، أم بالحظ أم بالذكاء أم أنه القدر ؟ .

ثم تبدأ أحداث الفيلم بالشاب الهندي جمال مالك ، في أحد مخافر الشرطة يتلقى التعذيب ، والإهانة ، ليعترف بجريمة الغش أثناء تصوير البرنامج ، إلا أنه لم يفعل ، وأصر أنه بريء ، وتتوالى الأحداث والضابط يسأله عن كيفية إجابته لكل سؤال من أسئلة المليون .

فيعود الشاب بذاكرته للوراء ويتذكر حياته منذ بدأت ؛ حيث كان يحيا وأسرته في فقر شديد في مدينة مومباي بالهند ، ولما ماتت أمه لم يبقى له أحد على وجه الأرض سوى أخيه سالم الذي كان يرعاه في صغره .

أثناء الاستجواب يتذكر حياته على الأرصفة التابعة لمطار مومباي ؛ حيث اللعب مع الأطفال الصغار ومطاردات الشرطة ، ويتذكر أمه ، وأيامه الأولى في المدرسة ؛ حينما كان يشبه نفسه ، هو وأخيه سالم بأبطال قصة الفرسان الثلاثة أتوس وبروتس .

سؤال الـ 1000 روبية :
وفي مكتب الشرطة يقوم الضابط بتشغيل التلفاز ؛ لمشاهدة حلقة البرنامج التي استطاع فيها جمال أن يجيب علي كل الأسئلة ؛ ليبرر له كيف حدث هذا ؟ ويبدأ عرض السؤال الأول : من كان بطل فيلم الأكشن زانجر الذي تم إنتاجه عام 1937م ؟

هنا تعود الذكريات بجمال ويحكي للضابط كيف استطاع أن يجيب على هذا السؤال ؛ فقد حدثت معه واقعة وهو طفل صغير ؛ ففي إحدى المرات التي هبط بها الممثل أميتاب باتشن بطل الفيلم بمروحيته الخاص ، كان قريب جدًا من منزله ، فلما رأى تجمهر الناس من حوله ، ذهب ليحصل على توقيعه ، ولكن للأسف قام أخوه سالم ببيعه مقابل حفنة من المال .

سؤال الـ 4000 روبية :
ظهر السؤال التالي على الشاشة لكل من جمال والضابط : ما العبارة الشهيرة  المكتوبة تحت صور الأسود الثلاثة التي نراها على العلم الهندي ؟ ، هنا لا يعرف جمال الإجابة رغم بساطتها ويطلب الاستعانة برأي الجمهور ، وهنا يستغرب الضابط جهل جمال بتلك الإجابة ؛ لأنه يرى أن كل هندي لابد وأن يعلم بها .

سؤال الـ 16000 روبية :
تتوالى الأسئلة في الظهور ؛ ليظهر السؤال التالي : عند تجسيد صورة الإله راما ، يظهر الإله حاملًا بيديه ماذا ؟ هنا تعود الذاكرة بجمال إلى الوراء ، ويتذكر حيه القديم حينما هجم معتنقي الديانة الهندوسية على معتنقي الديانة الإسلامية ، ومقتل أمه في أحداث الشغب .

الأمر الذي دفعة للهروب هو وأخيه سالم ، وحينها رأى فتاة صغيرة تلبس لباس الإله راما وتمسك بيديها قوس وسهما ، وهي لاتيكا التي هربت معهم لتصبح صديقتهم المقربة ، وهذه الذكرى هي التي جعلته يجيب على ذلك السؤال.

سؤال الـ 250.000 روبية :
يسترسل البرنامج في عرض الأسئلة ليظهر السؤال التالي : دارغان دو غنشان أغنية هندية كتبها شاعر هندي شهير ما اسمه ؟ يبدأ جمال في شرح السبب وراء معرفته بإجابة هذا السؤال ، فبعد هروبه من أحداث الشغب ، عاش هو ورفاقه الاثنين بين النفايات وعلى أرصفة الشوارع .

وتعرفوا على مامان الذي أخذهم لمخبأه كي يعملان في التسول ، وقد كان زعيمًا لأحد العصابات الكبيرة ، يجذب الأطفال من الشوارع ويختطفهم ليفقأ عينيهم ، ويجعلهم متسولين عنده ، وقد كان مامان يحفظ الأطفال هذه الأغنية ليرددوها أثناء تسولهم ، واستطاع سالم أن يهرب جمال قبل أن يفقأ مامان عينيه ، ولكن لاتيكا كانت عاثرة الحظ ، ولم تستطع الفرار.

سؤال الـ 1.000.000 روبية :
ويستمر جمال بسرد ما حدث لهما بعد الهروب من مخبأ مامان ووصولهما لتاج محل ، وعملهم بالسرقة ومرافقة الأجانب في زياراتهم الأثرية وتقاضيهم أجورا بالعملة الأجنبية ، أثناء ذلك يظهر السؤال التالي على شاشة التلفاز : على ورقة الدولار فئة المائة تظهر صورة سياسي شهير ؛ ما اسمه؟

وهنا يخبر جمال الضابط أنه قرر في أحد الأيام العودة للبحث عن لاتيكا في أحد الأحياء الفقيرة ، وهناك تقابل مع شاب ضرير كان مامان قد فقأ عينه ، فأراد جمال أن يكرمه ، فمنحه ورقة من فئة المائة دولار ، ولما لم يصدق الشاب نفسه أخذ يطلب من جمال أن يصفها له كي يتأكد ، ولما وصفها جمال أخبره أن الرجل على تلك العملة هو بنجامين فرانكلين .

سؤال الـ 2.500.000 روبية :
ويتعرف الشاب الضرير على جمال من صوته ، ويخبره بمكان لاتيكا التي تعمل بملهى ليلي برفقة مامان ، فيذهب جمال بصحبة سالم أخيه لإنقاذ الفتاة ، وهناك يتعرض لهما مامان فيقتله سالم بمسدس كولت ، وقد سمي هكذا نسبة لمخترعه صاموئيل كولت ، وهذا ما أدى لمعرفة جمال لإجابة السؤال الذي يقول : من هو مخترع المسدسات ذات الساقية الدوارة؟

سؤال الـ5.000.000 روبية
بعد هروب جمال وأخيه سالم  ولاتيكا من رجال مامان تنشب بينهم الخلافات بسبب الفتاة ، ويغادرهم جمال ، أما لاتيكا فتستسلم لقدرها مع سالم الذي يذهب لجافيد ألد أعداء مامان ، ويخبره بقتله لمامان ، فيتخذه جافيد رجلا له.

هنا يبدأ الضابط في التعاطف مع الشاب الهندي الفقير جمال ، ويسأله عن كيفية وصوله للبرنامج ، فيخبره جمال بأنه بعد افتراقه عن أخيه أصبح عاملًا للبوفيه بشركة الاتصالات ، وهناك كان الكل مولع بمشاهدة هذا البرنامج ، ومن ضمن المعلومات التي تحدثوا عنها السيرك المقام في لندن ، وهنا استطاع أن يستنتج جمال إجابة السؤال الذي يقول : ما اسم المدينة البريطانية التي فيها سيرك كامبريدج ؟ .

ويتابع جمال سرد قصته على مسامع الضابط ، ويخبره انه استطاع الحصول على رقم أخيه سالم من خلال شركة الاتصالات التي يعمل بها ، ويذهب بالفعل لملاقاته ، ويخبره بعمله عند جافيد ويعرض عليه البقاء في شقته ، وحينما يسأله عن لاتيكا ينكر معرفته بمكانها .

إلا إن جمال يذهب وراءه خلسة ويراها في بيت جافيد ، فيحاول الدخول بحجة أنه عامل الصحون ويتحدث معها ، ويطلب منها أن ترافقه ، ولكنها ترفض ، وأثناء حديثهما تعرض إحدى حلقات برنامج من سيربح المليون ؛ فقد كانت لاتيكا تحب متابعته، ولكن جافيد يدخل في هذه اللحظة ويطرد جمال من المنزل.

سؤال الـ 10.000.000 :
بعدها يعرض التلفاز السؤال قبل الأخير : من هو لاعب الكريكيت صاحب أسرع ضربة في التاريخ ؟ وهنا يقع جمال في حيرة من أمره ؛ فهو لا يعرف الإجابة ، ولكن تذكره للاتيكا حبيبته يشجعه علي الاستمرار ، فربما كانت تشاهد الحلقة .

وقبل أن ينطق جمال بالإجابة يتم الخروج لفاصل إعلاني ، يتجه خلاله جمال إلى دورة المياه ، وهناك يحاول مقدم البرنامج تغشيشه الإجابة بكتابة رقم (2) على المرأة ، فيخرج جمال عائدا للتصوير ، وتبدأ الكاميرات في البث من جديد .

يوجه المقدم السؤال مرة ثانية ، فيقرر جمال أن يستغل فرصة المساعدة الثانية ويقوم بحذف إجابتين ، وهنا لا يبقي سوى الإجابة رقم (2) والإجابة رقم (4) ، فيختار جمال الإجابة رقم (4) ، ولا يستمع لمقدم البرنامج ، وتكون إجابته هي الإجابة الصحيحة ، جاك هوبز.

هنا يصبح جمال على وشك الفوز ، ويستعد للسؤال الأخير ، ولكن تعلن النهاية ، ويؤجل السؤال للحلقة المقبلة ، ويقوم مقدم البرنامج بتسليم جمال لشرطة مومباي بتهمة الغش ، وبالفعل يتم اقتياده للتحقيق معه ، وهنا تنتهي جلسة الاستجواب ، ويقتنع الضابط بصدق رواية الشاب الهندي جمال ، والذي أخبره أن مشاركته في البرنامج كانت فقط لأجل لاتيكا ، فربما كانت تشاهده ، وتأتي للقائه .

وبالفعل تراه لاتيكا على شاشات التلفاز وهي مع جافيد وسالم ، فيقرر سالم مساعدتها للهرب ؛ فيعطيها مفاتيح سيارته وهاتفه المحمول لتستطيع الاتصال بجمال ، وترحل لاتيكا ولكن مع ازدحام الطرق لا تستطيع الوصول للأستوديو ، وتشاهد الحلقة الأخيرة مع الجماهير في الشوارع ، أما سالم فيستعد لمواجهة مصيره مع جافيد .

سؤال الـ 20.000.000 روبية :
في هذه الأثناء يصل جمال لمبنى التصوير بعد رحلة شاقة ، وتبدأ الحلقة بالسؤال الأخير: في كتاب ألكسندر دوماس الفرسان الثلاثة اثنان من الفرسان يعرفان باسم أتوس وبروتوس ، ما كان اسم الفارس الثالث ؟

ورغم جهل جمال بالإجابة إلا أنه يقرر الاستمرار مستخدما أخر وسائل المساعدة ؛ فيتصل بأخيه سالم ، وهنا تتنبه لاتيكا أن هاتف سالم معها ، فيتفاجئ جمال بأن من ترد هي حبيبته لاتيكا ، وحينما يسألها عن الإجابة تعتذر بأنها لا تعرف ، وهنا يجد جمال نفسه في وجه السؤال وحيدًا .

فيقرر أن يغامر ويختار من تلقاء نفسه ، ويراهن على الإجابة رقم (1) أراميس ، وبالفعل تكون هي الإجابة الصحيحة ، ويكسب الشاب الهندي الفقير الذي لم يكمل تعليمه الجائزة الكبرى في البرنامج ويصبح مليونيرا .

نهاية الفيلم :
ينتهي الفيلم بخروج جمال من مبنى التصوير إلى محطة القطارات التي طالما انتظر فيها حبيبته لاتيكا ؛ ليجدها هناك في انتظاره للمرة الأولى ، وينتهي الفيلم بعبارة إنه القدر ردًا على السؤال الذي طرح في بداية الفيلم عن سبب فوز جمال بجائزة الـ 20.000.000 روبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *