قصة الأفعال أعلى صوتًا من الكلمات

حينما تسمع أحدهم يقول Actions speak louder than words ، فهذا يعني أن الأفعال تنتقل بصورة أكثر وأقوى من الكلمات التي نتكلمها ، فعلى سبيل المثال إذا كنت تدرس لشخص الرقص ، وتصف له بالكلمات كيفية القيام بإحدى الحركات ، من الأفضل أن تقوم بتمثيل الحركة بجسدك أمامه بدلًا من وصفها ، لأنك بهذا تعطيه صورة أوضح لما تحاول أن تقوله ، وتوفر كثيرًا من الوقت في الشرح الطائل والذي قد لايفيد.

قصة المثل :
سيتا فتاة تبلغ من العمر 10 أعوام ، كانت تذهب كل يوم إلى المدرسة بدراجتها الصغيرة ، وكانت فتاه طيبة لديها الرغبة في مساعدة الناس ، كما أنها كانت جيدة جدًا في الدراسة ، وكانت تؤمن بنصيحة معلمها أنها يجب أن تقدم يد المساعدة لمن هم في ورطة .

ولأنها كانت تؤمن بتلك النصيحة جدًا ، في صباح أحد الأيام ، وعندما كانت في طريقها إلى المدرسة ، رأت رجل أعمى يحاول عبور الطريق في خضم ازدحام المرور ، ولم يكن هناك من يساعده فكان عرضه لخطر المركبات السريعة .

فنزلت سيتا من على دراجتها وعبرت الشارع ، وأشارت للسيارات بالتوقف ثم أمسكت بالرجل الأعمى ، وطلبت منه أن يسير معها لتعبر به الطريق ، وبينما هم سائران ، لوحت بيدها إلى كل المركبات للتوقف ، وبالفعل توقفت جميع المركبات وأفسحت المجال لهم للعبور ، واندهش كل من بالشارع لشهامة تلك الطفلة الصغيرة وحبها لمساعدة الناس بالرغم من صغر سنها .

بعدها شكر الرجل الأعمى سيتا الطفلة الصغيرة ، وتمنى لها كل التوفيق والسعادة في حياتها ، وكان من بين من توقفت سيارتهم وشاهد الموقف كله هو معلمها الذي علمها أن تساعد الناس ، وها هو يشاهدها تطبقه على أرض الواقع ، ففرح بها كثيرًا .

وعندما وصلت سيتا إلى المدرسة قام المعلم باستدعائها أثناء طابور الصباح إلى منصة الإذاعة ، وأخبر الجميع بما فعلته سيتا مع الرجل الأعمى ، وطلب منهم جميعًا أن يحذوا حذوها ، وأن يحولوا أقوالهم المفيدة في حياتهم إلى أعمال مثلما فعلت سيتا ، وفي هذا العام حصلت سيتا على جائزة تشجيعية من المدرسة ، وهي جائزة الإنسانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *