قصة شجرة الأمنيات

كان هناك مسافر مر بالكثير من البلدان ، وكان يومًا حارًا ، وكان المسافر مرهق وجائع وعطشان ، كان يفكر أنه فقط يحتاج إلى منطقة مظللة حتى يرتاح فيها ، حينها وعلى مد البصر وجد شجرة كبيرة مليئة بالأوراق ، شعر المسافر بالسعادة وسأل لنفسه ، هل أمتلك ماء للشرب ؟ بحث المسافر ولم يجد ولكنه رأى قارورة ماء بارد على الأرض تحت الشجرة .

جلس المسافر على الأرض وبدأ يرتشف الماء من القارورة ، بعدها تمنى في نفسه أن يجد شيئًا يأكله في هذا المكان ، في الحال وجد المسافر العديد من الأطباق ظهرت أمامه ، أدرك المسافر أنه يجلس تحت شجرة سحرية ، أنها شجرة الأمنيات .

شجرة الأمنيات فكل من يجلس تحتها يتحقق له ما يريد ، استمتع المسافر بالطعام اللذيذ الشهي ، شعر المسافر بأنه نعسان ، يريد أن ينام ، فتمنى سرير مريح ، وبالفعل وجد أمامه سريرًا مريح ، مدد المسافر جسمه على السرير المريح .

كانت قدماه تؤلماه ، فقد سار لمسافة طويلة ، فتمنى أن يدلك أحدًا قدماه ، وبالفعل وجد شابة جميلة ظهرت أمامه ، وبدأت تدلك قدميه ، سرعان ما ذهب المسافر في نوم عميق ، بعد فترة طويلة استيقظ من نومه .

كانت الشابة ما تزال هناك تدلك قدميه ، ففكر المسافر بطريقة مختلفة وسأل نفسه كيف تتحقق الأمنيات بهذه الطريقة ؟ ، كيف أحصل على كل ما أتمناه ؟  ، هل يخدعني أحدًا ما ؟ هل الشجرة السحرية يتحكم فيها ساحر شرير ؟ بالفعل ظهر ساحر شرير مكان الشابة الجميلة .

كان الساحر يضحك بطريقة شريرة ، فقال المسافر لنفسه هل سيؤكلني هذا الساحر الشرير ؟ على الفور اقترب الساحر من المسافر وفتح فمه واسعًا ، كان المسافر خائف للغاية ، فجرى مسرعًا .

جرى المسافر مسافة طويلة للغاية ، حين نظر المسافر خلفه لم يجد أي شيء ، فكر المسافر هل حدث كل هذا فعلًا ، أم كان هذا كابوس ؟ ، بدأ المسافر يفكر فيما حدث وعرف أن شجرة الأمنيات تحقق كل ما يفكر فيه الشخص ، حينها قرر المسافر أن يتابع رحلته وألا يعود من جديد إلى شجرة الأمنيات .

مترجمة من قصة : The Wishing Tree

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *