قصة ايقونة الموضة الفرنسية شانيل

من منا لا يعرف ماركة الأزياء الشهيرة شانيل بتصميماتها الراقية التي تعكس بساطة وجمال الموضوعة الفرنسية ، كانت السيدة التى حملت على عاتقها صناعة البساطة هي كوكو شانيل ، وُلدت كوكو شانيل Gabrielle Bonheur Chanel  في شهر أغسطس لعام 1883م في بلدة صغيرة في الغرب الفرنسي تسمى سوموور لاسرة متواضعة .

توفيت والدتها وهي في الثانية عشر من عمرها ثم رحل والدها وتركت أخواتها ليواجهون مصيرهم غير المعلوم ، تم إرسالها إلى دير Aubazine لتظل بداخله ، قضت شانيل فيه أصعب سبعة أعوام في حياتها كان لهذا الدير ذو الطراز الروماني رهبة وكذلك تعلمت منه البساطة الممزوجة بشيء من الغموض ولكن كان شغفها بالحقبة الباروكية بسبب الملابس الدينية المطرزة والأحجار الملونة عليها ، كما أنها تأثرت بزي الرهبات الأبيض في الأسود وظهر ذلك جليًا في جميع تصميماتها .

بدأت كوكو في تعلم مهنة الخياطة وكان تمارس الخياطة بالنهار ، وتعمل مغنية في حانة في فترة الليل في تلك الأثناء أُطلق عليها اسم كوكو تعرفت أثناء عملها في الغناء على  Etienne Balsan الذي قام بتعيفها على أهله وتقديمها لمعارفه من الطبقة العليا ، تميز كوكو عن فتيات عصرها بالمنظر الصبياني وحبها لركوب الخيل مثل الذكور وكان ذلك خلافًا للعادات والتقاليد السائدة في تلك الوقت ، مع ملابسها ذات اللمسة الذكورية وقوة شخصيتها  وإصرارها الدائم على تحقيق أهدافها .

قام Etienne Balsan بتقديمها لشاب الإنجليزي Boy Capel من الشباب الثري المثقف ، كان لهذا الشاب أثر بالغ في اهتمامها بالأدب ويعود له الفضل الأول في بنائها لإمبراطورية شانيل ، فقد لاحظ فيها ذوقها الرفيع وموهبتها الاستثنائية لذلك قدم لها مبلغًا من المال لكي تفتتح أول متجر لها في مدينة باريس وكان ذلك عام 1910م ، وكان اسم المتجر Chanel Modes لبيع القبعات الأنيقة خفيفة الوزن ، فلاقت رواجًا سريعًا بين سيدات الطبقة الراقية ، وخاصة الممثلات الفرنسيات وذاعت شهرتها وصيتها ، تجرأت شانيل لكسر قواعد الأزياء مما جعلها محط أنظار الكثيرات وأصبحت في خلال فترة صغيرة تجذب عدد من النساء لأسلوبها التصميمي الجذاب .

ثم افتتحت ثاني متجر لها بدعم الشاب الإنجليزي من عامي 1913-1915م في حي مدينة Deauville والمتجر الأخر مدينة Biarritz وذلك لأنهم مقر الطبقة الغنية ومركزها ، وكان الأخير هو أو دار أزياء لشانيل تقوم بإنشاء تصميمات خاصة بها ، وبعد انقطاع تصنيع الأقمشة في فترة الحرب العالمية الأولى لجأت لقماش الجرسي كان هذا القماش مخصص لملابس الداخلية ، فأحدثت ثورة جديدة في الموضة كانت سببًا لتحرير النساء من المشد التي كانت السيدات تعاني من ارتداءه ، بجانب التسريحة القصيرة كل ذلك كان مخلفًا لقواعد الجمال آنذاك .

وفي عام 1918م قامت شانيل بافتتاح أول دار أزياء لها في باريس وكانت بمثابة نقلة نوعية من فتاة الريف البسيطة لملكة الأزياء الفرنسية والأناقة الباريسية ، ولكن سعادتها لم تدم فقد فارق الشاب الإنجليزي بولي الحياة عام 1919م بعد حادث اصطدام سيارة مروع حتى أنها شوهدت تبكي لأول مرة في حياتها ، تحولت عام 1920م من اسم كوكو إلى Mademoiselle .

كانت أوروبا تعيش حالة من عدم الاستقرار مما دفع الناس لبحث عن خيارات عملية ، سافرت كوكو بعد ذلك إلى فينيسيا في محاولة لنسيان بولي ، مع صديتها ذات الأصول الروسية ، وأصبحت كوكو محبوبة من الفنانين وقامت بتصميم أزياء مسرحية لعروض مسرح مسرح Dullin و Cocteau ، أحبت كوكو الدوق الروسي Dmitri الهارب من قبضة البلاشفة رغم فارق العمر بينهما ، فكانت تكبره بثمانية سنوات ، أدخلت كوكو شكل تصميمي جديد لروسيا ، أدخلت التطريز والمعاطف المبطنة بالفرو ، والمجوهرات ذات الطابع البيزنطي ، تعاونت شانيل بعد ذلك مع الروسي الشهير Ernest Beaux من أجل ابتكار عطر شانيل ان 5 عام 1921م .

استوحت تصميمات شانيل من دوق ويستمنستر المعروف أنه أغنى رجل في انجلترا ، كانت ستراته مصنوعة من القماش التويد وكنزاته الصوفية وقع الدوق في حبها فكان يدعوها إلى قصره ويرسل لها قطار خاص ويغرقها بالمجوهرات والورود حتى افترقا ، وقررت شانيل بعد ذلك إدخال اللون الأسود لتصميماتها رغم اقتصاره على الخدم في تلك الفترة ، فتربع الأسود على عرش الأزياء ونجحت بشكل كبير في تخليد اللون الأسود كلون لدار الأزياء ، واهتمت بصنع مجوهرات مقلدة من الأحجار الكريمة .

ذاعت شهرتها بعد ذلك في جميع أنحاء العالم وتهافت النساء على ارتداء تصميماتها بما فيهم نجمات هوليود ، وفي عام 1936م قامت عاملات شانيل البالغ عددهم أربعة ألاف باضراب لزيادة الأجر وأجبرت على الخضوع لمطالبهم ومع اندلاع الحرب العالمية الثانية ، أغلقت شانيل مشغلها واستمر متجر بيع العطور والاكسسورات .

وفي عام 1954م أعلنت شانيل عودتها لعالم الأزياء بعدما ناهز عمرها الواحد وسبعون عامًا ، وعادت بتصميمات مبتكرة وظهرت سترة الجاكت الشهيرة من ثماش التويد حققت تلك السترة ثورة في عالم الموضة لأناقتها وسهولة لبسها .

وأطلقت عام 1955م الحقيبة الجلدية ذات التصميم المستطيل ، وصممت عام 1957م الحذاء الشهير المصنوع من الجلد والمقدمة سوداء ، وفي عام 1970م كانت الانطلاقة الأخيرة لعطر شانيل أن 19 ، كان مزيج من الأزهار البيضاء والخضراء ، وصممت قبرها عام 1971م ، بذلك استعدت شانيل لرحيلها وأكلمت مسيرة شانيل Karl Lagerfeld لتستمر شانيل في تقديم الجديد في عالم الموضة والأزياء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *