قصة القبطان جاك كارتييه

يعتبر جاك كارتييه من أوائل مكتشفي كندا ، فقد سبقه الاخوان كابوت اللذان أبحرا بطول السواحل الكندية ، إلى جانب الكثيرين من البحارة من منطقة الباسك والبرتغال الذين زاروا تلك المناطق ، إلا أنهم لم يستقروا بها .

وكان الملك فرنسوا الأول ملك فرنسا يتطلع إلى غزو الأراضي الجديدة ، الغنية بالذهب والمعادن ولكنه كان يريد في المقام الأول أن يكتشف في الغرب ، طريقاً بحرياً يمكن أن يؤدي إلى الشرق الأقصى حيث تجارة التوابل التي يحتكرها العرب تماماً في ذلك الحين .

ميلاد جاك كارتييه ورحلته الأولى  :
ولد جاك كارتييه في مدينة سان مالو بفرنسا عام 1491م ، واتجه إلى العمل في البحر ، وفي عام 1534م أسند إليه الملك مهمة الكشف عن بعض الجزر التي يقال بها كميات كبيرة من الذهب .

وأبحر كارتييه يوم 20 ابريل عام 1534م  حيث وصل إلى خليج سان لوران في يوليو ، وبعد أن تعرف على سواحل لابرادور وأطلق عليها العديد من الأسماء الفرنسية ، تقدم بعد ذلك حتى جزيرة أنتيكو ستي وهنا اعتقد أنه وصل إلى مدخل الطريق الذي يتطلع إليه والمؤدي إلى الهند ، ولكن الجو بدأ يهدد بالخطر ، فاضطر كارتييه إلى العودة لفرنسا في أغسطس عام 1534م .

رحلة كارتييه الثانية :
ثم كانت رحلة كارتييه الثانية هي أهم رحلاته حيث بدأها في 19مايو عام 1535م ، ومعه ثلاث سفن وبعد رحلة طويلة وشاقة وصل إلى مضيق بيل أيل في 26 يوليو ثم وصل في 10 أغسطس إلى خليج أطلق عليه اسم سان لوران .

وفي 15 أغسطس مر بإحدى الجزر وأطلق عليها اسم انتيكوستي أي جزيرة الصعود ثم توجه لأعلى نهر هوشلاجا ، وبعد أن تعرف على مصب نهر ساجيني المظلم البارد بدأ في الاتصال بالأهالي الوطنيين الذين رحبوا به ، واستقبله الزعيم دوناكون مُرحبا في مدينة ستاداكون والتي أصبحت كوييك فيما بعد ، وقد أظهروا فرحا عظيما بالمصنوعات الحديدية المزخرفة التي أحضرها معه كارتييه ، وأخذوا يرقصون ويبدون له مظاهر الحفاوة البالغة .

اكتشاف آخر :
ولكن كارتييه عزم على التقدم لاكتشاف مملكة أخرى هامة هي مملكة هوشلاجا ، وترك أكبر سفينة جراندهرمين وبتيت هيرمن في مدينة ستاداكون ثم أبحر بسفينة أميريون لمتابعة الرحلة الاستكشافية ، وبعد ثلاثة عشر يوما قضاها في البحر وصل إلى هوشلاجا في 2 أكتوبر ، وفي اقليم صغير تنتشر فيه بضعة أكواخ عند سفح التل أطلق عليه كارتييه اسم مون رويال ، مونتريال .

وقد استقبلهم الأهالي استقبالاً حافلاً إذ أبهرتهم هيئة الفرنسيين ذوي الشوارب والذقون ذات اللحي والخوذ فوق رؤوسهم والدروع اللامعة ، فالتف الأهالي حولهم في دائرة وقد كتب كارتييه في مذكراته عن هذا الموقف : كأننا أردنا أن نؤدي بعض الألعاب السحرية ..

العودة :
وفي 11 أكتوبر عاد كارتييه مع رفاقه إلى ستاداكون ، وكان فصل الشتاء قاسيا إلى جانب تفشي مرض الاسقربوط بينهم ، وما أن حل الربيع حتى بدأ في 6 مايو العودة بأسطوله إلى فرنسا ، وقد نشرت تفاصيل هذه الرحلة في عام 1545م تحت عنوان : رواية مختصرة للرحلة البحرية التي قام بها القبطان جاك كارتييه إلى جزائر كندا .

وفاة القبطان جاك كارتييه :
وقد أرسى هذا القبطان الجريء حقوق فرنسا في وادي سان لوران الرائع ، وفي عام 1541م حيث قامت بعثة ضخمة لاستعمار الأرض الجديدة ، ثم أسندي إلى كارتييه قيادة خمس سفن لحمل السكان الجدد للمستعمرة الأمريكية الجديدة .

ومن المثير أن شخصًا آخر يدعى جان فرانسوا دي لاردك هو الذينال لقب نائب الملك والمندوب العام في كندا وظل مقيما في فرنسا ، بينما خرج كارتييه إلى عرض البحر مرة أخرى في مايو عام 1541م .

وعندما وصل إلى ستاداكون أقام مركزاً لقيادته عند مصب نهر كاب روج ووضع أساساً لمدينة شارلز بورج رويال ، ثم عاد إلى فرنسا بعد عام حيث أقام في قرية ليموالا الصغيرة ، وظل بها إلى أن توفي في سبتمبر عام 1557م .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *