قصة اختفاء بعثة بيرسي فاوست

للبعض هوايات غريبة ، فمثلاً تجد منا من يهوى جمع أعواد الثقاب ، وآخر يهوى اللعب بالنيران ، وغيره يهوى جمع الطوابع البريدية النادرة ، ولكن بعض الهوايات يكون غريب نوعًا ما ، خاصة إذا ما تعلق بأماكن غامضة ، والمستكشف هاريسون بيرسفال فاوست ، هو أحد أولئك الذين يهوون استكشاف الأماكن الغامضة ، والبقاع الغريبة على سطح الكرة الأرضية ، ولكن تلك الهواية قادته إلى اختفاء غامض هو وأفراد بعثته إثر رحلة قاموا بها إلى أمريكا الجنوبية ، وتلك هي القصة .

المستكشف بيرسي فاوست :
ولد بيرسي فاوست في انجلترا عام 1867م ، وتعلم في كلية نيوتن الملكية ثم تخرج من سلاح المدفعية الملكية ، وعمل في مدينة سيلان حيث التقى بزوجته نينا أجنيس عام 1901م .

عمل فاوست في جهاز المخابرات البريطانية في شمال أفريقيا ، وكان ماهرًا في رسم الخرائط حيث عمل بهيئة المسح البريطانية آنذاك ، لينتقل بعدها إلى أمريكا الجنوبية عام 1906م ، في رحلة من أجل رسم عدد من خرائط لغابات الواقعة بين كل من البرازيل وبوليفيا .

كان فاوست ذو خبرة واسعة في مجاله ، في رسم الخرائط أو المسح للمناطق النائية ، فقد شارك في حوالي سبعة رحلات استكشافية قبل أن يغادر متجهًا صوب البرازيل ، وخاض خلال تلك الرحلات الكثير من المخاطر التي كادت أن تودي بحياته ، خاصة عندنا هاجمته الحيوانات المفترسة ، وبعض القبائل البدائية في الأماكن النائية ، ولكنه كان يكسب دائمًا ود أولئك القبليين على الرغم من وفاة العديد من أعضاء بعثاته في كل مرة .

كان فاوست محبًا لعمله ، وهو الأمر الذي مكنه من تخطي العديد من المصاعب ، ورسم الكثير من الخرائط النادرة للعديد من الأماكن النائية غير المكتشفة ، وحصل على سمعة طيبة للغاية في منطقة أمريكا الجنوبية .

عقب أن اندلعت الحرب العالمية الأولى ، عاد فاوست إلى موطنه ليشارك في فيلق المدفعية البريطانية ، على الرغم من تقدم عمره ، إلا أنه وبعد انتها الحرب عاد فاوست متشوقًا لعمله ، وقرر في تلك الأثناء العودة إلى منطقة أمريكا الجنوبية ، للبحث عن الآثار والحضارات المفقودة ، ومن بينها وجهته المنطقة Z .

مدينة Z سيتي :
كان فاسوت يعتقد بأن من هربوا من قارة أطلانتس المفقودة ، قد غادروها واتجهوا لبناء مدينة خاصة بهم في قلب غابات الأمازون ، وبالتالي قام فاوست بقيادة عددًا من البعثات نحو منطقة غابات الأمازون ، ليستكشف المنطقة Z كما أسماها ، والتي عثر فيها على تمثال يبلغ طوله عشرة أمتار ، ويعبده سكان إحدى القبائل في تلك المنطقة .

ولم يكن ينتمي إلى حضارتي المايا والأزتيك ، وفي هذا الوقت وجد فاوست مذكرات في مكتبة ريودي جانيرو ، كتبها أحد المستكشفين القدامى وبرفقتها بعض الخرائط للمنطقة ، بأنه قد اكتشف مدينة تمتليء بالذهب والفضة ، وتشبه المدن اليونانية القديمة ، وهذا ما جعل فاوست مقتنعًا أكثر بأنها المدينة Z التي يبحث عنها .

تولت بعثات فاوست برفقة عدد آخر من المستكشفين ، وما زاد من حماسته في الاستكشاف لتلك المدينة ، هو انتشار أخبار لمستكشفين آخرين ، نجحوا في العثور على مدينة الإنكا المفقودة ماتشو بيتشو ، وغيرها ، فزادت حماسة فاوست وانطلق في رحلة برفقة ابنه وشقيقه ، لاستكشاف المدينة Z ، بالإضافة إلى اثنين من المستكشفين المخضرمين ، وانطلقت البعثة في مدة كان أقصاها عام واحد ، ولكن مرت الأعوام أن يعود أحدهم !

البحث عن فاوست :
عقب مرور العام الأول والثاني ، بدأت أخبار فقدان بعثة فاوست في الانتشار بالصحف ووسائل الإعلام ، مما دفع ابنه الأصغر لقيادة حملة البحث عن والده وشقيقه وباقي أفراد البعثة ، ولكن لم تفلح المحاولات سوى في العثور على لوحة فنية ، تخص فاوست واكتشاف بعد ذلك أنه من كان قد أهداها إلى إحدى القبائل التي تربطه بها علاقة صداقة وود .

ثم قاد المستكشف جورج ديوت حملة جديدة للبحث عن فاوست وبعثته ، ولكنه فشل أيضًا في الوصول إلى أي طرف خيط يقود لبعثة فاوست ، ومع استمرار الوفيات في أعضاء بعثة جورج بسبب المراض أو المخاطر والصعوبات التي واجهوها ، قرر العودة إلى وطنه مرة أخرى ، خالي الوفاض وقطع رحلته في البحث عن فاوست ، الذي يظل اختفاءه مع أفراد بعثته لغزًا غامضًا حتى يومنا هذا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *