قصة مغامرة المترجم اليوناني

تعد مغامرة المترجم اليوناني واحدة من ضمن 56 قصة كتبها أرثر كونان في مغامرات شارلوك هولمز ، والتي نشرت لأول مرة بمجلة ألستراند عام 1893م بشكل ومنفرد ، وتم جمعها بعد ذلك مع سلسلة مذكرات شارلوك هولمز .

نبذة عن الكاتب :
السير أرثر كونان دويل ، طبيب اسكتلندي اشتهر بتأليف القصص البوليسية ، التي لقت رواجًا شديدًا وعلى رأسها سلسلة المحقق شارلوك هولمز ، ولد عام 1859م في انجلترا لعائلة ذات أصول ايرلندية ، وتلقى تعليمه في الصغر حتى التحق بكلية الطب في أدنبرة ، وكتب أول قصة له وهو في سنوات الدراسة الأولى ، وكانت قصته الخيالية الأولى بعنوان مزرعة غورستوب ، ولكنها قدمت بطريقة غير ناجحة فلم تلاقي رواجًا .

قصة المترجم اليوناني :
تبدأ أحداث القصة بحديث يدور بين كلا من المحقق شارلوك هولمز والدكتور واطسون في إحدى الأمسيات يخبره فيه هولمز أنه له أخ يدعى مايكروفت لديه من القدرات العقلية والذكاء ما قد يفوقه ، ويقترح عليه الذهاب معه لرؤيته ، فيتجه الاثنان إلى نادي ديوجينيز اين حيث يقابلان مايكروفت هناك .

يلاحظ الدكتور واطسون أن مايكروفت لا يمتلك نفس قدرات هولمز الجسمية ، بل هي أقل لذا لا يحاول استعمالها في مهنة التحقيق كأخيه ، وأثناء جلوسهم سويًا يستشير ما يكروفت هولمز بخصوص جاره السيد ميلاس وهو مترجم يوناني وقعت له قضية غريبة .

وقد بدأت أحداثها حينما قدم إلى السيد ميلاس في أحد الأيام رجلًا يدعى هارولد لاتيمر ؛ ليطلب منه مرافقته لإجراء بعض أعمال الترجمة بمنزل يقع في كينغستون ، وفي الطريق إلى هناك يقوم السيد لاتيمر بإخراج هراوة يهدد به ميلاس بأن تلك المهمة سرية ، ولا يجب أن يعرف عنها أحد أي شيء .

وبعد ساعتين من السير المتواصل يصلان أخيرًا إلى المنزل ، وهناك يجدون بانتظارهم رجل تبدو عليه ملامح الصرامة والتجهم ، ويتوجه فور وصولهم لإحضار شخص أخر من الغرفة ، ولكن هذا الأخر تبدو عليه ملامح الوهن والضعف .

يطلب لاتيمر من ميلاس أن يخبر ذلك الرجل الواهن باللغة اليونانية ضرورة التوقيع على بعض الأوراق ، ولكن الرجل يرفض بشدة ، فيهددوه بأذية امرأة تدعى صوفي والتي يتضح أنها أخته ، يستطيع ميلاس أن يستغل جهل مختطفيه باللغة الألمانية ، ويتعرف على شخصية الرجل المخطوف .

فيعلم أن اسمه بول كراتيديس ، وقد جاء إلى لندن منذ فترة قليلة لا تتخطى الثلاث أسابيع ، وقد تم اختطافه وتجويعه منذ وصل ، بعد ذلك يتك اطلاق سراح ميلاس ، شريطة ألا يدلي لأحد بما شاهد أو سمع ، ولكنه يتوجه على الفور لمنزل مايكروفت ويطلب منه المساعدة ، ولكن اختطافه مرة ثانية لأنه لم يبق الأمر سرًا .

يصل هولمز إلى المنزل الذي وصفه ميلاس لأخيه مايكروفت ، ويقوم باقتحامه هو والدكتور واطسون فيجدوه خاليًا ، عدا غرفة واحدة مغلقة بعد فتحها يجدوا بها كراتيديس وميلاس ، يستطيع الدكتور واطسون انقاذ ميلاس لكن كراتيديس لا يسعفه الوقت للنجاة .

يتضح بعد ذلك أن كراتيديس القتيل هو شقيق صوفي التي كانت على علاقة بلاتمير ، وهو رجل سيء خاف عليها أصدقائها منه فاتصلوا بأخيها ، وطلبوا حضوره من اليونان حتى يتصدى لتلك العلاقة غير المتكافئة ، ولكن بمجرد حضور يختطفه لاتمير ويحاول إجباره على التوقيع على بعض الأوراق التي تستطيع بموجبها صوفي الحصول على ممتلكات بعينها .

يصل بعد ذلك إلى علم هولمز نبأ وفاة لاتمير إثر شجار يقه بهنغاريا ، وحينها يعرب هولمز عن رضاه بنهاية هذا القاتل ويتوقع شعور صوفي هي الأخرى بالرضا عند وفاة الرجل الذي كان يستغلها ويسيء معاملتها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *