قصة عبداللطيف المنديل

هو أحد أهم الوجهاء في عهد بناء الدولة الحديثة ، وأحد أهم الشخصيات البارزة في مدينة الزبير الواقعة في جنوب العراق ، كان الصديق الحميم للملك عبدالعزيز رحمة الله ، عمل بالاستثمار والتجارة وحصل على لقب الباشاوية وكان وكيلًا للملك عبدالعزيز حينما كان سلطان نجد ، حقق ثروة كبيرة ، وكان يتمتع بثقل سياسي كبير .

المولد والنشأة :
ولد عبداللطيف باشا المنديل في جنوب العراق بمدينة الزبير ، لعائلة ثرية ثم انتقل مع والده لإقليم سدير ، وتعود أسرة آل منديل لجذور نجدية ، اختلف المؤرخون في تاريخ ميلاده على الأرجح في الفترة عام 1837م ، درس الشيخ على يد أساتذة مخصوصين بعدها عمل بتجارة والده في الزراعة .

تقلد العديد من المناصب القيادية والوزارية في دولة العراق ، تم تعينه وزيرًا للتجارة في أول وزارة عراقية ثم تم تعينه وزيرًا للأوقاف ، حصل على لقب الباشاوية عام 1913م بعد نجاحه في ترتيب محادثات بين الملك عبدالعزيز والأتراك بعد ضم اقليم الإحساء ، ثم أصبح بعدها وكيلًا للملك عبدالعزيز وهو سلطان نجد بعد وفاة شقيقة عبدالوهاب في عام 1924م تم انتخابه لعضوية المجلس التأسيسي ، وأصبح عضوًا من أعيان مدينة البصرة .

اتصفت علاقتة مع الملك عبدالعزيز بالقوة والمتانة فقد حرص على خدمة البلاد وتحقيق الوحدة الوطنية ، لم يخفي أيضًا ولاءه وحبة للعراق ، أطلق اسم السعودية على عدد من المدن على شط العرب وفي البصرة فكان مخلص الولاء لآل سعود ، وكان له مكانة كبيرة في العراق فقام ببناء دار ضيافة للنازحين وأصبح من أعيان البصرة .

ومن أعماله تزويد البصرة بالمياة النقية والكهرباء وعمل على إصلاح الوسائل الزراعية ونشط حركة التجارة وعمل على إعمار المدينة ، حتى تم تعينة أول وزير للتجارة تحت رئاسة عبدالرحمن النقيب عام 1920م ، ولكنه استقال وتم تعينه عام 1922م وزيرًا للأوقاف بوزارة عبدالمحسن السعدون .

كان عبداللطيف المنديل ممثل للملك عبدالعزيز وأحد أبرز وكلاءه المعتمدين بالبصرة وأهم الممثلين له مع الاتراك والإنجليز إبان الفترة من (1902-1932م ) فترة توحيد المملكة ، تم مدح الشيخ بعدد من القصائد من قبل الشاعر معروف الرصافي .

وفاته :
بعد حياة حافلة بالانجازات والمهام الكبرى تقلد خلالها عددًا من الوظائف السياسية ساءت أحوال الشيخ الصحية في منتصف الثلاثينات من القرن المنصرم ، وأُصيب بشلل أقعده عن الحركة واستمر في العلاج حتى توفاه الله تعالي عام 1940م ودفن في مسقط رأسه مدينة الزبير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *