قصة الكائن ألوشينكا

العالم ملئ بالعديد من الأسرار والحكايات الغريبة والعجيبة ، من ضمن تلك الحكايات الغريبة جدًا حكاية لسيدة روسية عام 1996م ، كانت تعيش سيدة تدعى تامارا فاسيليفنا داخل قرية قريبة من مدينة كيشتيم الواقعة داخل إقليم تشيليابينسك الروسي ، سمت السيدة صوتًا داخلها يقول لها بضرورة التوجه إلى المقابر ، وهناك عثرت السيدة على كائن صغير يشبه قوامه البشر بعض الشيء .

أسمت السيدة هذا الكائن اسم ألوشينكا ، وعاش الكائن معها محو شهر ، و عندما أخبرت جارتها أن أبن ظهر لها وهي عجوز سارع الجيران بالحكم عليها أنها غير سوية وقاموا بإبلاغ المختصين النفسيين بكل ما يصدر عنها ليحضروا ويقومون بإعطائها حقنة مهدئة ثم حملوا السيدة إلى المستشفى دون أن يأخذوا كلامها على محمل الجد أن ابنها سوف يموت .

بعد فترة عثر ضابط الشرطة بالتحقيقات الجنائية فلاديمير بيندلين على جثة الكائن الغريب وعلى ما يبدو أنها تحولت إلى مومياء ، وسجل الضابط شعوره وقال حينما وجدت المومياء اعجز عن وصف شعوري يقول أن رائحة الكائن كانت فريدة ولا تشبه رائحة تحلل الجثث ، من الظاهر له أنها جفت من الشمس دون استعمال أي مواد ملحية ، أيضًا الهيكل العام لهذا الكائن تعرض لتشوه كبير وحين التمعن في الجثة جيدًا وجد أنها تشبه جنين بشري ولكن غير مكتمل .

ثم وثق الضابط التحقيق وصور جثة الكائن الغريب واستجوب ابنه بالتبني كانت تعيش مع السيدة في منزلها ، وأخبرته أن الكائن كان يصدر أصواتًا غير مفهومة وكان ينتبه لحركة الأجسام والضوء ، وأخر مرة زارت ولدتها كانت في المشفى والكائن على أرضية المنزل دون أي حراك ، تم عرض الجثة على طبيب شرعي وقد أفاد أنها لا تعود إلى كائن بشري بنسبة 90% لأن الهيكل العظمي يختلف كثيرًا عن هيكل الإنسان وخاصة عظام الحوض فهو منتصب على أربع .

وقال الطبيب أيضًا أن أيدي الكائن الغريب تختلف في طولها عن يد الإنسان كما أن تركيبة العظام تسمحان له بالتحرك بسهولة أكبر والتغلب على ما يقابله من عقبات ، وصلت المومياء بعد ذلك إلى جمعية علمية متخصصة في الأورال ، وذكرت الجمعية أن المومياء كانت محنطة ولا يوجد بها أي أعضاء داخلية ، ما يتوافر عليها هو بقايا جلدية وهيكل عظمي فقط كما أن الجزء الدماغي يفوق الوجهي .

وبعد هذا التخصيص فقد آثر الجثة ولم يتم العثور عليها وانتشرت الروايات حولها ، البعض قال أنها كانت برفقة ضابط شرطة وتم بيعها والبعض قال أن رجل أعمال استحوذ عليها ولكنها بالفعل لم يعد لها أي وجود واختفت الجثة تمامًا ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *