قصة القاتلتان جويندولين جراهام وكاثي وود

ولدت جويندولين جراهام في عام 1963م ، بينما ولدت كاثي وود في عام 1962م ، وكلتاهما قاتلتان أمريكيتان ، قتلتا خمس من النساء المسنّات في أحد دور الرعاية في مانيلا ، حيث كانت تعمل كلتاهما في طاقم التمريض آنذاك ، وهذه قصتهما .

لم تكن الممرضتين مجرد زميلتا عمل فقط ، بل كانتا على علاقة جنسية شاذة أيضًا ، حيث بدأتا العمل سويًا في مشفى مانور ألبين بميتشغان ، ويبدو أن علاقتهما العاطفية قد تطورت أثناء العمل أيضًا ، إلى القتل .

كانت أولى جرائم العاشقتين هي سنة مسنة ، تم قتلها خنقًا عام 1980م ، ثم تواصلت جرائمهما بعد ذلك حتى عام 1987م ، وكانت القتيلة الأولى سيدة مسنة وتعاني من مرض الزهايمر ، وبدت الجريمة طبيعية نظرًا لأن الخنق لا يترك أثرًا واضحًا على جسد الضحية ، خاصة مع تقدمها في العمر ، وبالتالي لم يتم تشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة ، وانطوت تلك الصفحة لتبدأ بعدها الممرضتان سلسلة من جرائم القتل لخمسة نسوة مسنات أخريات .

افترقت الممرضتان عن بعضهما وتوترت العلاقة ، فهجرت جراهام عشيقتها وود وانتقلت إلى سكن جديد ، في ولاية تكساس عام 1988م ، ثم بدأت في عمل جديد بإحدى دور رعاية الأطفال الرضع .

ولكن عقب أن استقرت جراهام في عملها بدار رعاية الأطفال ، قامت وود بالتوجه للشرطة والاعتراف بما اقترفته من جرائم مع عشيقتها السابقة جراهام ، متعللة بأنها كانت واقعة تحت تأثير وقوة جراهام ، حيث ارتكبتا ستة جرائم قتل بحق المسنات ولكن وود انسحبت من المشاركة في هذه الجرائم ، حيث خططت جراهام لكل شيء ، وهي من حددت الضحايا وكيفية قتلهن ، وطلبت من وود عدم الإفصاح عن شيء بشأن ما حدث ، مستغلة أنها كانت متواجدة أثناء وقوع الجرائم ، مما أجبرها على التستر بشأنها .

أمر المحققون من الشرطة باستخراج آخر جثتين لضحايا لممرضتين جراهام و وود ، ولكنهم فشلوا في إثبات ما روته وود بشأن خنق الضحايا ، لأن الخنق كما سبق وأن شرحنا لا يترك أثرًا على أعنقا الضحايا ، خاصة المسنات ، فتم احتجاز وود وألقي القبض على جراهام في ولاية تكساس حيث تستقر ، في محاولة منهم لكشف غموض تلك الجرائم ومعرفة الحقيقة .

وهنا طالبت وود بأن تحصل على حكم مخفف فهي لم تخطط أو تنفذ ما ارتكب من جرائم ، بل شاهدت ولكنها خشيت من جراهام أن تقتلها ، وفي تلك الأثناء ذهبت عشيقة جراهام الجديدة إلى المحكمة وشهدت بأن جراهام قد اعترفت لها ، بما اقترفته من جرائم بحق خمسة سيدات مسنات .

تفاصيل الجريمة :
روت جراهام تفاصيل جريمتها أمام المحكمة قائلة ، بأنها قابلت وود أثناء عملها بالتمريض حيث كانت جارهام مساعدة ممرضة ، بينما كانت وود مشرفة على عملها ، وسرعان ما تعلقت السيدتان ببعضهما وأصبحتا عاشقتان في عام 1986م .

كانت جراهام تخنق السيدات المسنات أثناء الممارسة الجنسية الشاذة التي اعتادت عليها ، فهي تمنحها نشوة غير مسبوقة ، فكانت جرائمها بمثابة لعبة جنسية فقط لا غير من وجهة نظرها .

ثم تحول دور وود إلى مراقبة أثناء قيام جراهام بجرائمها ، وعلى الرغم من اصطيادها للسيدات المسنات إلا أن بعضهن قد قاومن بشدة ونجين من الموت بأعجوبة .

عقب أن مرت أولى جرائم جراهام بسلام ، نظرًا لكون الضحية امرأة مسنة ولم تتضح عليها علامات الخنق ، وبالتالي لم يتم تشريح الجثة ، قامت جراهام بقتل أربعة نساء أخريات ، تراوحت أعمارهن بين الخمسة وستون والخمسة وتسعون عامًا ، وقامت جراهام باختيارهن على هيئة لعبة ، حيث شكّلت أولى حروف أسمائهن جميعًا كلمة جريمة أو M-U-R-D-E-R ، وكانت جراهام تحتفظ ببعض الهدايا التذكارية من ضحاياها .

وانفصلت كلا من جراهام و وود عن بعضهما ، عندما رفضت وود أن تقتل أية سيدة لإثبات حبها وعشقها لجراهام ، فهجرتها الأخيرة لتجد عشيقة أخرى انتقلت للسكن معها بولاية تكساس ، حيث بدأت عملها في مشفى لرعاية الأطفال الرضع .

تم فحص الجثث وحُكم على جراهام بالسجن مدى الحياة ، عقب إثبات جرائمها ، بينما حصلت وود على حكم بالسجن لأربعين عامًا تتمتع خلالها بالإفراج المشروط ، ومن المتوقع إطلاق سراحها في عام 2021م .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *