قصة مخترع الدّراجة الهوائيّة

تعد الدراجات الهوائية واحد من أقدم وسائل الموصلات المعاصرة في العالم ، كما أنها من وسائل النقل الصديقة للبيئة والتي تحافظ على صحة الإنسان البدنية والتنفسية بعيدًا عن عوادم السيارات ، خصص لها الكثيرين مسارات خاصة للسير وخاصة في أوروبا ، ولكن بعد اختراع السيارة فقدت الدراجات الهوائية جزءًا كبيرًا من شعبيتها .

يعود الفضل لاختراع الدراجة الهوائية إلى الحداد الاسكتلنديّ كيركباتريك ماكميلان ، فقد كان له الفضل الأول في اختراع الدراجة ذات الدواسة الواحدة ، ولد ماكميلان عام 1812م ، في مقاطعة دامفرايزشير لأب يعمل بمهنة الحدادة ، عمل في طفولته العديد والعديد من المهن حتى استقر في نهاية المطاف بمهنة الحدادة ليعمل برفقة والده عام 1824م .

في فترة عمله شاهد طفل يركب حصان خشبي مجسم كانت من الألعاب الشائعة للأطفال في ذلك الوقت ، فقرر أن يقوم بصنع واحد لنفسه وعندما انتهى منه أدرك أنه من الممكن تحريكه وعندئذ سوف يتحسن كثيرًا دون أن يقوم هو بوضع قدمه على الأرض ، واستطاع الفعل انهاء اختراعه الجديد بنهاية عام 1842م ، وكانت هذه هي أول دراجة هوائية تعمل بدواسات تتحرك تبعًا لحركة افقية يقوم بها الراكب على الدواسات ، وتنتقل الحركة من الدواسة الأمامية للخلفية عن طريق ساعد مربوط بقضبان .

ولكن الآلة كانت ثقيلة جدًا وتتطلب جهدًا كبيرًا ولكنه استطاع أن يركبها في الشوارع الوعرة بالريف ، واستطاع قطع مسافة 14 ميل في ساعة ، وفي عام 1832م استطاع ماكميلان أن يقطع 86 ميل ليصل لمدينة غلاسفو ، ولكن الرحلة استغرقت يومين ، ولكنه صدم فتاة وتمت إصابتها إصابة بسيطة وغرم خمس شلنات .

لم يحاول أبدًا كيركباتريك ماكميلان أن يحصل على براءة اختراع لاختراعه الدارجة الهوائية ، أو حتى أن يربح الكثير من النقود من وراء اختراعه ، وما لبث ان تم تقليد الاختراع ففي عام 1846م قام غافين ديلزل بعمل اختراع او نسخ اختراع ماكميلان وقام بإذاعة الخبر لكثير من الناس حتى اعتبره الناس هو مخترع الدراجة الهوائية لنحو خمسين عامًا ولم يبال كيركباتريك بكل تلك الضجة وفضل الاستمتاع بالحياة الهادئة بالريف ، وتوفى ماكميلان في فبراير عام 1878م ، تاركًا ورائه اختراعه الذي تطور على نحو مذهل على مر الأعوام والسنوات الماضية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *