قصة دقيقة صمت

من منا لا يسمع كلمة نقف دقيقة صمت حداد على أي شيء ، هي ظاهرة كثيرًا ما نسمعها في المؤتمرات العامة ومباريات كرة القدم ، ترحمًا وحدادًا وتخليدًا لأرواح الموتى ، بالطبع الجميع سمع ذلك ، نشأت تلك الفكرة عام 1919م باقتراح من الصحفي الأسترالي إدوارد جورج هوني .

قام هوني في خطاب وجهه لعدة صحف عالمية وأهمها صحيفة التايمز في شهر مايو من عام 1919م باقتراح يلتزم الصمت من أجل ضحايا الحرب العالمية الأولى التي اشتعلت عام 1914م ، وفي السابع من نوفمبر من نفس العام قام الملك البريطاني جورج الخامس بإعلانه لتبني فكرة الحداد .

فكر الملك بالوقوف حداد وصمت لمدة خمسة دقائق ولكنه وجد المدة كبيرة ، فقام بتخفيض المدة إلى دقيقة حتى أصبحت الصمت دقيقة و ما يعنيه هنا هو الصمت احترامًا لروح الفقيد وإعطاء الوقت الكافي من أجل الذكر والدعاء للمتوفى أو الصلاة ، وجاء نص الإعلان الذي أصدره الملك الإنجليزي جورج الخامس في السابع من نوفمبر عام 1919م بالاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لإنهاء الحرب العالمية الأولى .

وفي يوم الحادي عشر من نوفمبر دخلت الفكرة حيز التنفيذ ، حيث في نفس الساعة دخلت فيه الهدنة حيز التنفيذ ، التوقف دقيقتين ليسود السكون التام ، والتوقف عن الأنشطة العادية ، تبنت بريطانيا ومعها جميع الدول الإنجلوساكسونية  دقيقتين صمت واحدة من أجل القتلى وواحدة من أجل الناجين من الحرب ، بينما تبنت فرنسا وعدد من الدول الأخرى فكرة دقيقة صمت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *